خالد صلاح

دندراوى الهوارى

مفاجأة.. «الجيش القطرى» أقوى رابع جيش فى «قطر»..!!

الأربعاء، 21 يونيو 2017 12:00 م

إضافة تعليق
تميم ووالده والست الفاضلة والدته قبل قرار المقاطعة الرباعية للدوحة، كانوا يمارسون طقسا مقدسا يوميا بالذهاب إلى قاعدة «العديد» الأمريكية التى تقع غرب الدوحة، للركوع أمام جنود المارينز الأمريكى، والتمرغ فى «تراب» بياداتهم، وتقديم كل أنواع القرابين تقديرا وامتنانا للدور الذى يلعبونه فى حماية القصر الأميرى من الخطر.
 
وبعد قرار المقاطعة الذى قاده الرباعى العربى، مصر والسعودية والإمارات والبحرين، تغير طقس تقديم القرابين، والامتنان واتسعت دائرته لتشمل بجانب الذهاب والركوع أمام بيادات الجيش الأمريكى، الركوع بإذلال، وخنوع وخضوع، أمام أحذية مقاتلى الحرس الثورى الشيعى الإيرانى، الحامى للقصر الأميرى، وأيضا السجود أمام الجيش التركى «المشلح» الذى وصل إلى الدوحة خلال الساعات القليلة الماضية، لحماية تميم ووالده وأمه.
 
وبنظرة متفحصة للجيوش الثلاثة الأمريكى والإيرانى الشيعى، والتركى المتطرف وقوامه من داعش وتنظيم القاعدة، بعد أن قتل وسجن واستبعد أردوغان معظم الجيش التركى على خلفية مسرحية الانقلاب العسكرى الوهمى، يتبين أن هناك صراعا قادما لا محالة بين الجيوش الثلاثة على الملعب القطرى، لما بين الجيوش الثلاثة من عداء تاريخى، مهما حاول قادتها وأنظمتها، إظهار عكس ذلك.
 
وإذا حدث مثل هذا الاحتكاك فستشتعل معارك ضروس بين الجيوش الثلاثة، ربما تكون نواة لحرب عالمية ثالثة، فى ظل تأجج الخصومة والصراع وتقاطع المصالح بين الجيوش الثلاثة فى العراق وسوريا واليمن وليبيا والبحرين.
وبالحسابات العسكرية فإن الجيش الأمريكى هو الأقوى إذا وضعنا فى الاعتبار أن قاعدة «العديد» تستضيف مقر القيادة المركزية الأمريكية، والمجموعة 319 الاستكشافية الجوية التى تضم قاذفات ومقاتلات وطائرات استطلاعية، إضافة لعدد من الدبابات ووحدات الدعم العسكرى وكميات كافية من العتاد والآلات العسكرية المتقدمة، وفرقة من السلاح الجو الملكى البريطانى، وتشتمل على مدرج للطائرات يعد من أطول الممرات فى العالم التى بمقدورها استقبال أكثر من 100 طائرة على الأرض، ما جعل بعض العسكريين يعتبرونها أكبر مخزن استراتيجى للأسلحة الأمريكية فى منطقة الشرق الأوسط.
ويليه الحرس الثورى الإيرانى نظرا للتقارب الجغرافية كون إيران جارة لقطر، فسرعة تدخل الجيش الإيرانى يعطى له أفضلية، من حيث السرعة فى حشد العدد والعدة، ومعرفة دقيقة بالطبيعة الجغرافية للمنطقة، رغم صغر الدوحة من حيث المساحة والتضاريس، ثم يليها الجيش التركى الذى يحتل المرتبة الثالثة من حيث العدد والعدة، فالقاعدة العسكرية التركية، حديثة العهد، وعدد القوات يصل إلى 5 آلاف، وبعض من العتاد العسكرى الذى يتم شحنه إلى قطر حاليا.
أما الجيش القطرى «العرمرم» فيحتل المرتبة الرابعة، بين أقوى الجيوش فى «قطر»، ولو هناك مائة جيش على الأراضى القطرية سيحتل الجيش القطرى المرتبة رقم 101، فهذه الدويلة قوتها ظهرت فى توظيف الإعلام والمال والنشاط الدبلوماسى، فقط، واعتبرتهم مصادر القوة لتأسيس دولة كبرى متناسية العوامل الأساسية من البنية التحتية لتأسيس الدول العظمى، والمتمثلة فى اتساع المساحة الجغرافية، والقوى البشرية الكبيرة، فى كل المجالات، والقدرات العسكرية وهى بنية تحتية جوهرية تفتقدها قطر.
فقطر تشترى الحماية والأمن بالمليارات من أجانب، يعيثون فى المقدرات القطرية فسادا، وينهشون فى الأعراض كالكلاب المسعورة، والدليل استعانتها بالجيش الأمريكى والحرس الثورى الإيرانى الذى يرتدى زيا عسكريا قطريا لإخفاء هويتهم عن المترددين على الديوان الأميرى، بالإضافة إلى جيش «أردوغان».
مع الوضع فى الاعتبار أن الجيش القطرى قوامه 12 ألف فردا فقط، %70 منهم أجانب، لا يحملون الجنسية القطرية، وذلك بحسب الدراسة التى أعدها أنتونى كوردسمان، الخبير الاستراتيجى ومحلل الأمن القومى فى «إى بى سى نيوز»، عن جيش الدوحة، معظمهم باكستانون وهنود وسودانيون وأفراد مقاتلون غير نظاميين من كولومبيا وكوريا الجنوبية وفرقة بلاك ووتر، وأن المهمة الموكلة له، هى حماية المنشآت الحيوية فى البلاد، مثل منصات الغاز برًا وبحرًا ومنشآت الكهرباء ومصانع تحلية المياه، بجانب مواجهة وقمع أى مظاهرات محتملة تندلع فى الدوحة.
 
كما كشف «أنتونى كوردسمان» فى دراسته، أن قطر تتعامل مع قواتها المسلحة باعتبارها «وظيفة عادية»، حيث تنشر الحكومة إعلانات فى وسائل الإعلام المختلفة، عن حاجتها لشغل وظائف عسكرية فى الأفرع الموجودة بالجيش، بمقابل مجزٍ، فيتقدم لها الأجانب ويخضعون لاختبارات، ومن يجتازها يصبح فردا من أفراد الجيش القطرى.
«كوردسمان»، أجزم فى دراسته سبب لجوء قطر لتجنيد أجانب لصفوف قواتها المسلحة، بعدم وجود قطريين مؤهلين وقادرين على الانخراط فى القوات المسلحة، نظرا لقلة عدد السكان، وتقلص فرص الاختيار، عكس الدول التى لديها قوة بشرية كبيرة، حيث تزداد لديها فرص الانتقاء والإعداد الجيد لأفرادها ليحملوا راية الدفاع عن أمن وأمان بلادها.
قرار المقاطعة الرباعية أعاد قطر لحجمها الحقيقى، وأنها مجرد «قزم» جغرافيا وقدرات عسكرية، وأن قدراتها تتلخص فى قناة فضائية تبنت نهج ترويج الأكاذيب ومساندة التنظيمات المتطرفة، بشكل زاعق، ومال ضخم يمول هذه التنظيمات لإثارة القلاقل فى معظم البلدان العربية، وعندما غضب كبار العرب، ظهرت حقيقة الدويلة القطرية على حقيقتها «القزمية».

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

منوفى

اقولك الخلاصه علشان متتعبش نفسك

بالكتابه عن قطر كل يوم ***قطر ***احدى ولايات الولايات المتحده فى المنطقه العربيه**قطر هى اسرائيل ولكن اسرائيل العربيه***قطر ليست نظام تميم ولاغيره***لو جاء لقطر الف حاكم بعد تميم لن ياتى باراده قطريه ولاعربيه سياتى باراده امريكيه حتى لو ظهر لنا انه معارض لتميم وسياساته ويكره تميم بشده الخ الخ ولكم فى المعارضين لصدام حسين قدوه***خلاصة كلامى انسو امر قطر ولو ظهر ان امريكا تلوح بعقوبات او الخ الخ فهذه طبيعة امريكا ****قطر لعبة الكبار فى المنطقه ****

عدد الردود 0

بواسطة:

النبيل

المستقبل

فى المستقبل القريب سيصبح هناك القضية القطرية المحتلة على غرار القضية الفلسطينية ----- وتنافس امريكى تركى ايرانى ؟؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

hamzaali

انت يا تميم من الحكام الذين جلبوا المصائب لبلادهم

الحكام الصالحون يكافحون الاحتلال وينلضلون فى سبيل تحرير ارضهم واحيانا يضحون بارواحهم فى سبيل ذلك انظر انت ماذا فعلت ببلدك بيدك احضرت الامريكان اولا ثم لم تكتف فاحضرت لهم عفريتهم التى لو حدث لجعلوا قطر ليس مقبرة الغزاه ولكن مقبرة اهلها احضرت لهم الايرانيون وهذان الفريقان العدوان احتاجا حكما فاحضرت لهم الاتراك وانت حسن النيه والجميع عينه على ثروات البلد التى لا يوجد بها من يدفع كل هؤلاء عندما ينوون شرا وهذا قريب جدا

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

امريكا لديها ٥١ ولايه..والولايه ال ٥٢ هى اسراءيل والولايه ال ٥٣ هى ولايه قطر وعمدتها تمبم

احسنت والله يا دندراوى فى هذا المقال اللى ف الجونً....امريكا هى المتحكمه فى القرار القطرى من ال A ..to Z..........مشمش الاسد الغضوب

عدد الردود 0

بواسطة:

ابن شديد

أمريكا ليس في حاجة لقواتها الموجودة بقويطر

فامريكا تستطيع تدمير هاتان الدولتان المارقتان من أمريكا نفسها وفِي ظرف عشرة دقايق اما القواعد الامريكية خارج حدودها فهى لإثبات السيطرة على الارض لا اكثر ولا اقل وفِي الأصل فامريكا ليست بحاجة لهذه القواعد فهى مسيطرة على العالم بأقمارها الصناعية وتستطيع إصابة أهدافها بواستطة تلك الأقمار بالصواريخ الموجه من أمريكا وتلك الصواريخ سرعتها 7000 كم ساعة ودمتم

عدد الردود 0

بواسطة:

سامي

أنت رائع ومن الشرفاء الاوفياء للبلد يا أستاذ دندراوي..ربنا يحفظكم..مثلما بتحافظوا على بلدكم

تميم في البداية ليس له أي وزن على الارض..وكل قطر ليس لها ولو وزن صغير الا أنهم يقدمون السمع والطاعةلأعداء العرب والمسلمين..سواء الخوّان المتأسلمين الذين يدمّرون في الاسلام والمسلمين..أو اسرائيل التي تدير الاعلام القطري..والحكام القطريين بواسطة عضوها في الكينيست ما يسمى بعزمي بشارة..فقطر لا ولن تقول لهؤلاء كلمة لأ أبدا..سواء راحت موزة أو راح أبنها العبيط الطويل واهبل..فالخوّان المتأسلمين لن يتركوا قطر أبدا ولو تميم طلب منهم هذا فسوف يعارضوه وسيكونوا أول من يدبر المظاهرات ضده..فاطر تميم أن يجرّ ناعم مع أيران التي تملك كل الأدلة على أن قطر هي من دفعت كل الاموال لخراب سوريا وأسقاطها..ولما عجز تميم وأمه عن أسقاط سوريا..أضطر الى التأسف لأيران ومحاولة تقديم الاسف والندم لها ..لأنه يعلم أن أيران والروس لن يتركوه طول الوقت..وسينتقموا لمن أرهب سوريا..ولهذا أراد تميم أن يقول لحلفاء سوريا ( أنا غلطت وسامحوني ) قبل ما يعلن الجيش السوري أنتصاره على الارهاب..

عدد الردود 0

بواسطة:

سعيد

سؤال لا اجد ردا عليه حتى الان وعلامة استفهام كبيرة

السلاح يتدفق على قطرمن كل حدب و صوب قوات عسكرية تصل الى قطر من تركيا وايران وربما من فرنسا كل ده وامريكا شايفه وساكته لمن تجيش هده الجيوش ولمحاربة من تشترى قطر كل هده الطائرات والعتاد و ما هو دور العيديد فى هده المعمعة وهل هناك دور لاسرائيل لم يتضح بعد وماهو هدف كل دلك

عدد الردود 0

بواسطة:

سعيد

اشم رائحة بارود وارجو الا يكون الهدف استدراج مصر

لمادا كل هده القوات تتقاطر على قطر اشى تركى واشى ايرانى وربما فرنسى ولا يستبعد اسرائيلى ادا لزم الامر الهدف ليس حماية قطر وفيها اكبر قاعدة عسكرية امريكيةفى المنطقة الهدف قد يكون اكبر وابعد من دلك بعد اكتشاف الغاز فى مصر مما سيكون منافسا قويا للغاز القطرى انتبهوا يا مصريين

عدد الردود 0

بواسطة:

Achraf

قوات عسكرية تصل الى قطر من تركيا وايران

أستاذ سعيد:كلام منطقى وفعلآ يحتاج توضيح من أمريكا نفسها،كيف تقبل بوجود الحرس الإيرانى بجوار قاعدتها العسكريه؟

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

سعت قطر لتقسيم الدول الى دويلات والان قطر تنقسم الى قطرات امريكانى وفارسى وعثمانلى !!

وكما فى مسرحية تخاريف سلخة لايران وشلخة لتركيا ونفحة لامريكا وبمبة للجيش القطرى وموزه لقردو والقرداوى فى جبلاية قطر لصخابتها موزه ووولدها تميم

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة