خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

(أوسلو) تستلهم عملية السلام فى الشرق الأوسط وتفوز بجائزة تونى لأفضل مسرحية

الثلاثاء، 13 يونيو 2017 09:12 ص
(أوسلو) تستلهم عملية السلام فى الشرق الأوسط وتفوز بجائزة تونى لأفضل مسرحية مسرح
رويترز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 نالت مسرحية (أوسلو) لمؤلفها جيه.تى روجرز المستوحاة من اتفاقيات السلام فى الشرق الأوسط أرفع تكريم مسرحى بفوزها بجائزة تونى لأفضل مسرحية فى جوائز هذا العام فى الحفل الذى أقيم فى قاعة راديو سيتى فى نيويورك.
 
وفاجأ مايكل أرونوف الجميع بفوزه بجائزة أفضل ممثل مساعد لدوره كمفاوض إسرائيلى فى مسرحية (أوسلو) التى تناولت الأحداث التى دارت خلف كواليس اتفاقيات أوسلو للسلام فى الشرق الأوسط عام 1993.
 
وأهدى روجرز مؤلف (أوسلو) الجائزة إلى "السيدات والسادة الذين يؤمنون بالديمقراطية ويؤمنون بالسلام والذين يستطيعون رؤية أعدائهم كبشر".
 
وتصدرت مسرحية (دير ايفان هانسن) قائمة الأعمال الفائزة وهى مسرحية غنائية استعراضية تتحدث عن مراهق يعانى اضطرابات فى مدرسة ثانوية. وحصدت ست جوائز تونى شملت أفضل ممثل فى مسرحية غنائية استعراضية التى فاز بها بن بلات البالغ من العمر 23 عاما عن دور البطولة فيما حصلت راتشيل باى جونز على جائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها فيها. كما حصلت المسرحية على جائزة أفضل كتاب وأفضل موسيقى وأفضل توزيع موسيقى.
 
قدم حفل جوائز تونى للمرة الأولى فى مسيرته المهنية الممثل الأمريكى كيفن سبيسى.
 
وكما كان متوقعا على نطاق واسع فازت بيت ميدلر بأول جائزة تونى تنافسية فى مشوارها كأفضل ممثلة عن دورها فى المسرحية الغنائية الاستعراضية (هالو دوللي) التى فازت بأربعة جوائز من بينها أفضل إعادة لمسرحية قديمة.
 
وقالت الممثلة البالغة من العمر 71 عاما للصحفيين وهى تبكى من الفرح "هذا أكثر مما أستحق".
 
وفازت لورى ميتكاف بجائزة أفضل ممثلة فى مسرحية عن دورها فى الجزء الثانى من مسرحية (بيت الدمية) المأخوذة عن كلاسيكية هنريك إبسن.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة