خالد صلاح

عمرو جاد

أموال حائرة

الأحد، 11 يونيو 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

لم يعد الأمر مضحكا كالسابق عندما كنا نكتشف أن هذا المتسول الذى نمر عليه كل صباح، يتكسب يوميا ما يزيد على راتب شهرى لمدرس ثانوى، وهاهى السيدة التى تمتلك برجا سكنيا وتحويلا شهريا ثابتا من أبويها فى الخليج، لكنها فضلت تحسين دخلها باستخدام ابنتها فى التسول، وهؤلاء الذين عطفوا عليها ليسوا أقل حزنا من أم ذهبت بابنها لأحد المستشفيات التى تجمع تبرعات بالملايين، فرفضت استقبال الطفل لسبب لا يستوعبه عقلها البسيط، فالخير فى مصر أصبح مشكوكا فيه، ولم تعد كل النوايا خالصة لوجه الله والوطن، وأفسدت الفهلوة واستسهال الربح كل محاولة للاستفادة من حب الخير فى قلوب المصريين، ونحن على أعتاب موسم زكاة الفطر يحتار الناس فى الطريقة المناسبة لإخراج زكاتهم، وتحتاج تلك الحيرة جهدا أكبر من القائمين على بيت الزكاة المصرى ليثق الناس فى نزاهة الإنفاق.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة