خالد صلاح

الحلقة الـ 5 من "كلبش".. دياب يقتل محمود حجازى

الأربعاء، 31 مايو 2017 01:30 م
الحلقة الـ 5 من "كلبش".. دياب يقتل محمود حجازى دياب
كتب - هانى عزب
إضافة تعليق

شهدت الحلقة الـ 5 من مسلسل "كلبش" أحداث ساخنة ومتلاحقة، بدأت بقيام "تامر" نجل رجل الأعمال "لطفى" احمد صيام بقتل فتاة عن طريق الخطأ، وأثناء ذلك كان يصوره "زياد" محمود حجازى، اعتقادا منه أنه يقوم بمعاكستها ولكن حينما دهسها بسيارته قام على الفور بالذهاب لها واستغاث بسيارة الإسعاف لنقلها إلى احدى المستشفيات ولكنها توفت عقب وصلها.

أمير كرارة ومحمود حجازى
أمير كرارة ومحمود حجازى

وقام "زياد" بالذهاب إلى الضابط "سليم الانصارى" امير كرارة، من أجل عمل بلاغ فى نجل جاره "لطفى"، وبالفعل يتحمس "سليم" بعدما شاهد بنفسه الفيديو وتأكد من الأمر، وذهب إلى منزل "لطفى" الذى أحضر صديقه نائب البرلمان "حماد" محمد مرزبان ومعهما المحامى الخاص بهما "نشأت فهمى" طارق النهرى، حيث حاول "سليم" الوصول إلى "تامر".

دياب فى شخصية زناتى من مسلسل كلبش
دياب فى شخصية زناتى من مسلسل كلبش

وأثناء ترك "سليم" للشاب "زياد" لانتظاره داخل القسم، كان امين الشرطة "زناتى" دياب، يتدخل فى الموضوع مستغلا غياب "سليم" عن القسم، لمحاولة إقناع "زياد" بتغير أقواله، ولكن بعد صدام بينهما كبير وعدم قدرته على إقناعه قام بقتله.

محمود حجاج
محمود حجازى

بينما لا يزال "إبراهيم" محمد لطفى يتواجد داخل السجن، فى قضية سرقة أدوية من المستشفى التى يعمل بها، حيث قام "المعلم" بإرسال احد صبيانه داخل السجن من أجل التأكيد عليه بتحمل المسئولية كاملة ولا يأتى بأسم المعلم داخل التحقيقات حفاظا على أسرته.

محمد لطفى فى كلبش
محمد لطفى فى كلبش

 

و"كلبش" بطولة أمير كرارة، هالة فاخر، محمد لطفى، دياب، ريم مصطفى، نبيل عيسى، دياب، ميريهان حسين، فراس سعيد، أحمد صيام، ومحمد عز، سارة الشامى، ومحمد مرزبان، ومحمد أبو الوفا، ومينا نادر وضيفا الشرف أحمد حاتم، ومحمود عبد المغنى، ومحمود حجازى، وهو مأخوذ عن رواية ليوسف حسن يوسف، وسيناريو وحوار باهر دويدار، وإخراج بيتر ميمى، وإنتاج شركة فيردى للمنتجين محمد عبد الحميد ووائل على. 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الاسم علا ء صبري

عنوان التعليق

الرد نتيجه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة