خالد صلاح

عمرو جاد

«يوسف» ليس آخر الضحايا

الأربعاء، 31 مايو 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

مات الطفل «يوسف» بالأمس، وندعو الله أن يتغمده بواسع رحمته، وينجينا من بعده أن نكون ضحية لأفراحنا الفوضوية المزدحمة باللامبالاة فى مجتمع يستخدم «العشم» سلاحًا لإيذاء الآخرين وإقلاق راحتهم وإزهاق أرواحهم كما حدث مع يوسف وإخوته، الأمر لم يعد ظاهرة سلبية تحتاج لتنظير اجتماعى حول سيكولوجية الفرحة عند المصريين، أصبحت الأفراح الشعبية جريمة يجب وقفها بقوة القانون، جريمة تتعطل فيها الطرقات، وتمتلئ الشوارع بالضجيج، وتتباهى كل عائلة بأنها ابتكرت فى فرحها بدعة لم تسبقها إليها عائلة أخرى من قبل، مرة يتنافسون فى عدد الأعيرة النارية تباهيًا بقوة كاذبة، ومرات أخرى فى توزيع المخدرات بكثافة تفاخرًا بكرم مزعوم، أو يتنافسون فى الزينة وعدد السماعات..هل يستطيع البرلمان أن يقدم لنا تشريعًا ينظم الأفراح أم سيتركنا هكذا ضحايا للعشم والرصاص الطائش؟

18816083_1305781886185393_377499281_n

 

                                                                                                                                                        


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة