خالد صلاح

وائل السمرى

اشربوا دما وأفطروا أشلاء

السبت، 27 مايو 2017 03:00 م

إضافة تعليق
أنت مدان ولا يحول بينك والإدانة أى شىء، كل من سمع وسكت مدان، كل من نظر بعينه العوارء إلى الحقيقة ولم يفتح عينيه على اتساعها مدان، كل من تساهل تجاه حقوق المسيحيين المصريين مدان، الأزهر مدان، والمدرسة مدانة، والمسجد مدان، والأب مدان والأم مدانة، والشارع مدان، وسائق الميكروباص الذى لا يراعى حقوق المسيحيين المصريين مدان، الدولة مدانة، والدولة تستقبل رمضان الذى «جانا وفرحنابه بعد غيابه» فاشربوا دما وقولوا بعد الآذن «اللهم لك صمنا وعلى أشلائهم أفطرنا».
 
26 قتيلاً حتى كتابة هذه السطور ومثلهم جرحى، كانوا يستقلون حافلة فى «رحلة»، فصعد عليهم الموت من كل مكان، حصد أرواح نصفهم وأصاب النصف الآخر، لا تسأل عن ذنب اقترفوه فبينهم أطفال لم يعرفوا بعد ما هو الصواب وما هو الخطأ، وقاتلهم إرهابى، تربى فى مدارسنا ودخل بيوتنا وكان صديقا لنا أو قريبا، رأيناه يوما وهو يتحدث عن مسيحيى مصر بعنصرية فسكتنا، ورأيناه يوما يزدرى عقيدتهم فتغاضينا عن ازدرائه، ورأيناه يوما شامتا فى قتلهم أو محرضا عليه فلم نحرك ساكنا، لا القانون «يأخذ مجراه» ولا الرأى العام يحرِّم أو يجرِّم، فلماذا نستكثر أن يصعد شاب إلى حافلة تحمل أطفالا ليخرج نصفهم من الحياة، يدخل النصف الآخر إلى سجن الكراهية الأبدية.
 
يا رب هذه مصرك التى وعدتها بالأمان، فهل يرضيك أن يصير الخوف حارسنا والموت رفيقنا، يارب وأنت أعلم العالمين، لدينا هنا شباب يقتلون أطفالا باسم الدين، نعم هم مأجورون، نعم هم ممولون، نعم هم مخربون مدفوعون بأياد نجسة، لكنهم مسلمون يدعون أنهم يحافظون على دينك، يفترون على أنبيائك ورسلك وكتبك وملائكتك ولا راد لهم من رجال دينك الذين يحتكرون الحديث باسمك ويعتبرون أنفسهم حراسا لكلمتك، فهل جاء الإسلام ليقتل الأطفال ويروع الآمنين ويفتك بالمسالمين؟
 
يارب يدخل علينا شهر كريم، نستقبله بالمودة والخير والرحمة، لكن من عبادك من يستقبله بالكراهية، يستقبله بالدم، يستقبل بالجريمة، يستقبله بالغدر، فها هو معنى دينك يبدد، وها هو إسلام السلم والسلام يتحول فى أذهان العالم إلى آفة قاتلة، فإن كانت أرواحنا هباء فهل دينك أيضا هباء؟

إضافة تعليق




التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

نشات رشدي منصور / استراليا

يا. استاذ. -- وائل. السمري. مع. تقديري

نعش. ونأخذ. غيرها. ... والمسامح. كريم. .. واللي. مش عاجبه. يشرب. مية. بطين. او. يذهب. لجورج. قرداحي. ويقول. معاه. المسامح. كريم. -- ومع. كل. كارثة. نقول. القول. المشهور. فليحيا. الهلال. مع. الصليب. .. ولا من جديد. ... يا استاذ. وائل. إحنا. علي. الغلب. موافقين. حتي. ولو. ...... )) من. اجل. مصر. والسيسي. الله. يكون. في. عونه .. ويحافظ عليه. ولك تحياتي. .. اكثر. من. ذلك. قول لي. اقول. ايه. ! رحمتك. يارب. وتعزية. لأسر. الشهداء. من : القبطي. المصري. الذي يعيش. بعقله. وفكره. داخل. مصر.

عدد الردود 1

بواسطة:

نشات رشدي منصور / استراليا

ملحق. يا. استاذ. وائل. السمري

لفت. نظري. بعد. قفل. الحساب. ان. هناك. مفردة. لم. أدونها. فمعذًرة. وهي. حقوق. الاقباط. عايز. اقول. لحضرتك. "". حقنا. مكسور. "" ولك. تحياتي. بتوقيت. سيدني. .

عدد الردود 0

بواسطة:

دزقدرى

الحل فى فصل الدين عن القانون والدولة

لا علاقة للاديان بالعلم او السياسة او الطب او تنظيم حياة البشر الاجتماعية ولا بد ان يخضع هذا لصالح المجتمع دون اى تدخلات من الفقهاء او......

عدد الردود 0

بواسطة:

العمدة

لطم و عويل و نياح

تعددت الاسباب و الموت واحد الايمان بقضاء الله و قدره واجب في كل الاديان مافيش انسان بيقتل اخوه الانسان هو الملك عزرائيل قابض الارواح و لا توفى نفس الا باذن خالقها لا تنسوا هذه المفاهيم

عدد الردود 0

بواسطة:

Bahaa

استاذ وائل

لقد اصبت كبد الحقيقة يا استاذ وائل وذكرت فى مقالك السبب الحقيقى للارهاب

عدد الردود 0

بواسطة:

abn masr

good article and thank you

good article and thank you

عدد الردود 0

بواسطة:

magdy henein

مقال جرىء على غير العادة

اصبت يااستاذ وائل ... بمشرط جراح جرىء .. صدمت الجميع .. بان كلهم مدانوون .. وايديهم ليست ناصعة البياض ممايحدث .. فاالارهابى خرج من بيوتنا .. وتعلم فى مدارسنا .. وتشرب من وعاظنا .. وتغاضينا عن خطاينا وخطاياه .. تغاضينا عن من يزدرى .. ومن يظلم .. ومن يشتم .. ومن يشمت .. ومن يحرض .. فكان من السهل ان يقتل ويدمر .. فنهرع ببراءة لكى ندين ونعزى وبعض من الدماء تقطر من ايدينا تفضحنا على سلبيتنا واهمالنا وضيق افقنا ....... تحياتى

عدد الردود 0

بواسطة:

اقباط المهجر

ان اقباط المهجر يطالبون النواب الاقباط تقديم استقالتهم افضل للجميع

لأنهم من يوم تواجدهم في مجلس النواب لم يقدم اي منهم استجواب واحد الي اي مسوول نتيجه الظلم الواضح الواقع علي الاقباط نتيجه عدم تطبيق القانون علي الجميع بدايه من عدم تطبيق قانون اذدراء الأديان علي السلفين وانتهاء من تكفير الاقباط من الشيخ سالم انتهاء باستمرار حزب النور في الحياه السياسيه بالرغم من انه حزب ديني وغيره من الأمور التي لم يتحرك لكم ساكن في ممارسه وظيفتكم التي تم تعنيكم لتمثيل الاقباط حتي وصل بكم الحال في ان ينعتكم الشيخ سالم بان المسحيه عقائده فاسده وأنتم مثل الكراسي التي تجلسون عليها نشكركم علي حسن تعاونكم وعلي ما تتمتعون به من صمت مقيت والذي لا يصلح لكم ولنا في هذا المركز ونتمنا لكم التوفيق في اي عمل اخر لأنكم لا تقومون بواجباتكم. التي تم تعينكم من اجلها وهذا ليس خطاء من اختاركم ولكن الخطاء نابع من شخصكم وطبيعتكم الذي أظهرت عدم إمكانية تمثيل الاقباط في مجلس النواب وبالتالي الامانه تتطلب منكم تقديم استقالتكم جميعا بلا استثناء واعتبرو هذا هو مطلب اقباط مصر جميعا داخليا وخارجيا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة