خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عضو" الإدارة المحلية" بالبرلمان: مصانع الفيوم المتعثرة فى رقبة الحكومة

الثلاثاء، 23 مايو 2017 02:00 ص
عضو" الإدارة المحلية" بالبرلمان: مصانع الفيوم المتعثرة فى رقبة الحكومة اجتماع لجنة الادارة المحلية
كتب ـ هشام عبد الجليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تقدم النائب أحمد مصطفي عبد الواحد ، نائب دائرة مركز سنورس وعضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، بطلب إحاطة للمهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء بخصوص المصانع المتوقفة في المنطقة الصناعية بمنطقة " كوم أوشيم" بالفيوم، حيث تبلغ مساحتها نحو 1152 فداناً؟، تضم أكثر مصانع المحافظة عدداَ كان يعمل فيها ما بين 10 إلى 13 ألف عامل، ولكن الآن لا يعمل منها سوى 30 مصنع فقط أغلبهم بطاقة إنتاجية متوسطة.

وأشار عبد الواحد، فى تصريح لـ"اليوم السابع"، إلى إن تصريحات الحكومة بخصوص إعادة تشغيل المصانع المتعثرة ما هي إلا شعارات لم يتحقق منها شئ علي أرض الواقع، فعدد المصانع التي تتوقف فى منطقة كوم أوشيم الصناعية فى زيادة يوميًا، بسبب العديد من المعوقات الإدارية والبيروقراطية التى تحرم الاقتصاد الوطنى من إنتاجية هذه المصانع وتغلق الباب أمام آلآلاف من العمال فتزيد معدلات البطالة، مشيرًا إلى إن المسئولين فى جهاز المنطقة الصناعية والمحافظة فشلوا في حل مشكلة غرق أرض المصانع فى مياه الصرف الصحى منذ نحو 12 عام، فقاموا بإصدار قرارات بتصفيتها وتسريح العمالة منها بدلًا من مساعدة المستثمرين على العمل والاستمرار، معلقاَ: " بيريحوا دماغهم".

وأضاف عضو مجلس النواب، إن مصانع كوم أوشيم أصبحت فريسة لشركة المياه والغاز، بسبب المغالاة في الفواتير والتقدير الجزافى في ظل ضعف البنية التحتية من الأساس، بدلاَ من تقديم الدعم والتسهيلات لتلك المصانع للعمل علي خفض الاستيراد بعد ارتفاع سعر الدولار، مؤكدًا على وجود بعض المشاكل التى تتعلق بعدم وجود وسائل حماية مدنية كافية، فلا توجد إلا نقطة حماية مدنية وحيدة بالمرحلة الأولى من المنطقة الصناعية يصعب الوصول إليها، وتم تخصيص قطعة أرض لإقامة نقطة أخرى بالمرحلة الثانية منذ أكثر من عامين ولم يتم العمل فيها حتى الآن.

 وأكد النائب على عدم وجود طريقة آمنة للتخلص من مخلفات بعض المصانع الكيماوية، مما تسبب في إحداث تلوث بيئى‏، وتسريب غازات سامة فيصاب أهالي القري المجاورة للمنطقة الصناعية بالاختناق مما يؤدى فى بعض الأحيان في الوفاة وذلك بالرغم من وجود محطة معالجة موجودة بالمنطقة الصناعية وتكلفت‏26‏ مليون جنيه ولم تستغل الاستغلال الأمثل حتى الآن‏.‏

وتساءل، في طلب الاحاطة عن عمل اللجان التي تشكلت من قبل المحافظة أكثر من مرة لدراسة حالة المصانع المتعثرة بالمنطقة وأسباب تعثرها؟ وما الذى توصلت إليه هذه اللجان؟ وما التيسيرات التى قدمتها المحافظة لإعادة المصانع إلى العمل والإنتاج مرة أخرى؟، لافتاَ إلى ضرورة الاهتمام بإعادة تشغيل المصانع المتعثرة  حيث أنها أقل تكلفة من إنشاء مصانع جديدة خاصة فى ظل زيادة الطلب على الأراضى الصناعية و قلة المعروض.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة