خالد صلاح

أكرم القصاص

نحن نتعارك على تاريخ لم نقرأه.. «صلاح الدين» بين يوسف زيدان وأحمد مظهر

السبت، 13 مايو 2017 07:01 ص

إضافة تعليق
فعلا ومن دون أى مجاملة نحن نتناقش على تاريخ لم نقرأه. ومن يقرأه يفضل قراءته بانتقائية وبشكل يتناسب مع آراءه المسبقة. نقول هذا بمناسبة الشتيمة والشتيمة المضادة حول صلاح الدين الأيوبى القائد التاريخى الذى هزم الصليبيين.
 
الدكتور يوسف زيدان كان يتحدث فى برنامج توك شو، وعرج على التاريخ، وأثناء حديثه عن صلاح الدين الأيوبى تناول الفترة التاريخية، وقال إن صلاح الدين الأيوبى منع تناسل الفاطميين. ثم وصفه بأنه «حقير».
 
طبعا قطاع من المعلقين انهالوا شتما مضادا على يوسف زيدان. غضبا من انتقاد صلاح الدين، والبعض ترك الموضوع وانهال على يوسف زيدان وقال إنه اعتاد إطلاق التصريحات الساخنة والخلافية من أجل الشهرة. فعلها مع الإسراء والمعراج أو غيره. ولا أحد ممن يتحدثون عن طلب الشهرة ينكر أن البحث عن الشهرة، إحدى صفات عصر الكاميرات والشاشات. والأعلى للمشاهدة هى الموضوعات الخلافية، التى تتضمن شتيمة أو معركة أو ضيوف يمسكون بتلابيب بعضهم. وربما ليس عيبا أن يبحث يوسف زيدان أو غيره عن طريقة لتسويق أفكاره.
 
مع التحفظ على طريقة يوسف زيدان فى توجيه شتيمة، وهو يتحدث فى موضوع تاريخى، لكن لا مانع من التوقف عند التاريخ، قليلا، البعض رد على زيدان من واقع فيلم صلاح الدين لأحمد مظهر ويوسف شاهين، بل أن قناة فضائية وجدتها فرصة لتعرض الفيلم الشهير. وحققت نسبة مشاهدة معقولة، يعنى استفادت.
 
بعيدا عن الفيلم فنحن نتحدث عن تاريخ يرجع إلى القرن الثانى عشر، وأغلب كتب التاريخ لهذه الفترة تعترف بأن صلاح الدين الأيوبى كان قائدا فذا، وسياسيا مناورا، صاحب ذكاء وحيلة، ونجح فى إزاحة كل العقبات أمام هدفه توحيد الدول القادرة على مواجهة العدوان الصليبى. بل إنه نجح فى خداع الفاطميين، وناور مع الصليبيين أنفسهم قبل أن يتمكن من استعادة وتجميع قواته. كل هذا يشهد بعقلية سياسية واستراتيجية بقوانين زمانها. طبعا لم تكن الدولة الأيوبية سياسيا واقتصاديا بنفس قوة الدولة الفاطمية، وهى التى فتحت الباب للمماليك وما بعدهم. وأيضا كانت هناك إجراءات انتقامية ضد الفاطميين وآثارهم. وتم إغلاق الأزهر لعقود طويلة. وبينما احتفظ المصريون بالكثير من العادات والمواسم والمظاهر الفاطمية، فقد بقيت القلعة أبرز آثار صلاح الدين.
 
التاريخ ليس مباراة، ولا يفترض أن نتعامل معه على طريقة الألتراس، أبيض أو أسود. ونحن لم نقرأ تاريخنا من قبل، ولا أحد منشغل إلا قليلا بقراءة التاريخ، وأغلب الشائع مصدره السينما أو الحكايات الشفوية. والتاريخ يكتبه المنتصرون غالبا، ويحتفظ الناس بصورة واحدة للقائد فهم إما يحبوه ويرفعوه إلى أعلى درجات العظمة، أو يخسفون به الأرض وينكرون عليه أى ميزة. بينما الطبيعى أن يتعامل الناس مع الزعيم بصفته إنسان له ميزات وعيوب، قرارات سليمة وأخرى خاطئة أو أن يكون قائدا عسكريا خطيرا وسياسيا فاشلا، والعكس. لكن اللافت فى كل هذا أننا نتعارك على تاريخ من عدة قرون، ولهذا ليس عجيبا أن نختلف حول التاريخ الحديث والقريب. ونعرف أن التاريخ لا يناقش بشتيمة يوسف زيدان، وأيضا ليس بفيلم أحمد مظهر.

إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

صلاح الدين ومستر ادريس

ترك الحاضر والهروب للماضي بضاعه رائجه هذه الأيام .. السيد ادريس غاوي مظهره وجلب شهره بنشر أخبار ساخنه وكاذبه ويبدو أنه يغار من تاريخ صلاح الدين وعايز تاريخ ينهض به ويرفع معنويات ..كفايه افتراء على التاريخ أيها الاقزام... اصنعوا شيئا واحدا مفيدا في حياتكم

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اللي

اللي تاريخه مهبب ميتكلمش عن الماضى ويلوثه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الرغي

هوه ده الي شاطرين فيه الرغي الفاضي

عدد الردود 0

بواسطة:

السنوسي

لماذا تنكر ان بعض هؤلاء المعلقين قراء جيدون للتاريخ

هل من يرد علي تراهات هذا الزيدان هم من شاهدوا فيلم صلاح الدين والا كانوا من الاولي مهاجمة صلاح الدين فكلامك معناة ان لا ندافع عن صلاح الدين ونصدق يوسف زيدان وان من يدافع عن صلاح الدين هم من شاهدوا فيلم صلاح الدين كلامك جانبه الصواب فكثير من المعلقين عرفوا وفهموا سيرة البطل صلاح الدين ولكن الشيعة وانصارهم يريدون تدمير سيرة هذا البطل والذي سألواه لماذا تحارب الشيعة وتترك محاربة الصلبيين فقال لهم ( لا اقاتل الصلبيين وظهري مكشوف للشيعة )

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

من المستفيد من إلهاء الشعب عن معركته مع المتآمرين على مصر؟!

المستفيد بكل بساطة هم "أعداء مصر" أو قوى الشر كما يصفهم الرئيس السيسي، وبالتأكيد يجب عليهم تكريم يوسف زيدان على إنجازاته في مجال "تشتيت وإلهاء" الشعب وإثارة مواضيع أبعد ما تكون عن المعركة الدائرة حالياً في مصر والعالم العربي . من قوى الشر وأعداء مصر للأستاذ يوسف زيدان: نشكركم على حسن تعاونكم !!!

عدد الردود 0

بواسطة:

مصر

صراحه

بطبع الشعوب العربيه لا تحب القراءه والاستطلاع اغلب شعوبنا تأخذ المعلومات من أفلام ومسلسلات لها أهداف معينه للاسف تاريخنا مشوه ومليء با الأغلاط شكرا أستاذ زيدان

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة