خالد صلاح

عمرو جاد

أحمد الطيب سيدفع الحساب

السبت، 13 مايو 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

لا نعلم من أين سيلقاها الأزهر، من دعاة التجديد الذين يقعون فى نفس أخطاء الماضى بتصور امتلاكهم للحقيقة، أم من أبنائه الذين لا يدركون حجم المسؤولية وحدودها فينطلقون فى تصريحات تنقصها الحصافة، أم من المتشددين الذين يتخندقون خلفه عند المصلحة، ويغدرون به عند أول خلاف؟.. ولا نعرف إلى متى سيتحمل الشيخ الطيب كل هذه الضغوط وهو يشعر أنه يدفع الثمن منفردًا، وهل سيقع فى فخ التشتيت وينجرف إلى معارك جانبية، تلهيه عن القضية الأم التى تتشعب إلى انطلاق التجديد من الأزهر نفسه وليس على أنقاضه، وتشمل أيضا أن ينضبط سيل الفتاوى العشوائى، وتتوقف المعارك العقائدية التى تنشب إرضاءً للجماهير، معتدلين كانوا أم متشددين أو حتى تنويريين.. سالم عبد الجليل واحد من ملايين نواياهم حسنة لكنهم يسيئون التقدير، فالنوايا الحسنة أحيانًا تٌفسد مناخات الاستقرار، لكن أما وإن الرجل اعتذر فالأولى أن نعالج آثار ما قاله عند ضعفاء النفوس، لأن ذبحه على أنقاض الأزهر لن يكون سوى حلقة أخرى فى سلسلة الحماقة.

 

عمرو جاد

إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

الكاتب المحترم

أكثر ما قرأت حكمة فى هذا الموضوع. أشكرك

عدد الردود 0

بواسطة:

د. أحمد عمار

هذا هو الكلام

كلام الكاتب كلام واع عقل مدرك للمشكلة فلكاتبنا التحية والتقدير

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة