خالد صلاح

أكرم القصاص

ماكرون وديجول وصدام والقذافى.. شباب وشيوخ وتداول

الجمعة، 28 أبريل 2017 08:00 ص

إضافة تعليق
على هامش النقاش حول الانتخابات الفرنسية، وصعود اليمين المتطرف فى أوربا هناك مؤشرات على تغيير تركيبة الناخبين انعكاسا لتحولات المجتمع والسياسة، ويراهن الفرنسيون والأوربيون على أنهم قادرون على مواجهة هذه التحولات بالديمقراطية، وهو ما ظهر فى اصطفاف الرئيس فرانسوا هولاند والخاسرين من اليسار واليمين خلف إيمانويل ماكرون، بينما ينشغل البعض عندنا بأعمار المرشحين، حيث يبلغ عمر إيمانويل ماكرون الذى يتوقع كثيرون أن يصل للرئاسة 39 عاما وهو أمر آثار دهشة بين معلقين، لم يعاصر أغلبهم حكام عرب شباب أو أقل من الستين.
 
تاريخ السياسة والانتخابات والسلطة لم يرتبط أبدا بعمر المرشح وفى حين تولى الشباب الحكم فى العالم العربى وهم شباب، لم يتركوه إلا بالموت بينما كان الأوروبيون يستدعون الكهول والشيوخ للقيادة ضمن منظومة لتداول السلطة، الرؤساء العرب ما بعد الحرب العالمية الثانية تسلموا الحكم وهو شباب، لم يسلموه إلا وهم راحلون أو فى أعمار متقدمة، بينما الرئيس الأمريكى دونالد ترامب 71 عاما، ومنافسته هيلارى كلينتون 70 عاما، بينما باراك أوباما تولى وعمره 46 عاما، بما يشير إلى أن الأمر بالتداول وليس فقط بالعمر.
الرؤساء العرب خلال نصف القرن العشرين الثانى ما بعد الاستقلال، كانت أعمارهم تدور حول الثلاثينات، الرئيس حافظ الأسد تولى الحكم فى سوريا عام 1971، وكان عمره 40 عاما، والرئيس العراقى الأسبق صدام حسين تولى وهو 42 عاما، لكن الأسد استمر فى الحكم 29 عاما، وصدام حسين 24 عاما، أما العقيد معمر القذافى فقد كان عمره 26 عاما فى سبتمبر 1969 فهو من مواليد 1943.
 
كانت أعمار الرؤساء العرب بعد الحرب العالمية الثانية تدور حول الأربعين، لكنهم لم يقيموا أنظمة تعددية تقوم على تداول سلمى للسلطة، وتقلب عليهم عشرات الرؤساء ورؤساء الوزارات فى أوروبا وأمريكا، وعلى العكس من هذا فإن الفرنسيين فى عام 1959 استدعوا الجنرال شارل ديجول بعد فترات اتسمت بعدم الاستقرار، وجاء ديجول ليؤسس الجمهورية الخامسة وكان فى التاسعة والستين فهو من مواليد 1890، حتى مظاهرات الطلاب والعمال 1968، بعدها قرر إجراء استفتاء حول تطبيق المزيد من اللامركزية فى فرنسا، وتعهد بالتنحى فى حال لم توافق نسبة كبيرة من الفرنسيين. وفى 28 إبريل 1969 أعلن ديجول تنحيه عن منصبه بعد أن جاءت الموافقة بالأغلبية لكن أقل من النسبة التى حددها. وفى بريطانيا خسر تشرشل بعد الحرب العالمية، لكنه عاد بالانتخابات 1951 وهو فى الخامسة والسبعين ولمدة خمس سنوات فهو من مواليد 1874.
الفرق هنا واضح فقد أتاحت السياسة والتداول السلمى للسلطة، فرصا للمنافسة، وحتى صراع الأجيال يتم ضمن تكوينات مستقرة، لا يمثل السن فيها عاملا حاسما، ولكن المنافسة.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

رانيا

ادارات الهلس

ماكرون شاب مكافح جميل

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة