خالد صلاح

عمرو جاد

وماذا سنفعل فى الأخلاق؟

الإثنين، 17 أبريل 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

مرة أخرى تذكّر جيدا: لن يكون تجديد الخطاب الدينى أو حتى تغييره، سوى حلقة صغيرة فى سلسلة أكبر، ماذا لو جددنا الخطاب فى المساجد والمناهج والإعلام، ثم ظلت درجة التدنى الأخلاقى هى التى تحكم شوارعنا ومدارسنا ومقاهينا وأجيالنا المقبلة؟.. لا تجديد إذن دون ترميم للأخلاق.. لست خبيرًا فى علم الاجتماع، لكن لابد من الاعتراف بأن الحديث عن ثورة أخلاقية فى مصر أصعب من تجديد الخطاب الدينى؟ فالدين مبتدأ والأخلاق خبر، فهل عندك خبر أن الصغار فى مصر يتعلمون كل شىء باستثناء القيم البناءة، لأن الأسرة مشغولة بجمع المال أو إنفاقه، والمدرسة مشغولة بابتزاز أولياء الأمور أو إذلالهم، والمناخ الثقافى اقتصر على افتتاح المهرجانات والندوات دون مضمون، والسياسيون يكرهون الأخلاق بالفطرة، والسينما بالطبع تهدم فى فيلم واحد ما بنته التربية الحسنة فى سنوات.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محموووود

متابع لك دائما

احب مقالاتك للغاية وانتظرها ومقال اليوم من اروعهم .تكتب انت وكانى اتكلم....لى ملحوظة لعلك تاخذها باعتبارك ......من باب حبى لك وانا فى مقام والدك اذا سمحت بذلك ....النظرة التشاؤمية غالبه شيئ ما ....والتقيد ب100 كلمةمش لازم نتكتف بيها..بنحب كلامك يا أخى

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة