خالد صلاح

عمرو جاد

مساجد لغير وجه الله

السبت، 15 أبريل 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

قبل أن تذهب لتجديد الخطاب الدينى اسأل نفسك سؤالًا واحدًا: من أين سينطلق التجديد بالضبط، البيت أم المدرسة أم المسجد؟.. أقرب حلقة فى هذه السلسلة وأهمها هو المسجد الذى يقدس الناس كل ما فيه وكل ما يخرج منه، لكن كيف ستتمكن الدولة من تجديد الخطاب الدينى، وهى لا تستطيع السيطرة على المساجد، والسيطرة هنا لا تعنى بالضرورة معرفة هوية المصلين أو التأكد من اعتدال الخطيب، فهذه غيض من فيض، لكن الجزء الأخطر يكمن فى الهدف أصلًا من وراء المسجد، لأن مساجدًا كثيرة فى مصر بنيت لأغراض دون العبادة، منها ما بنى من أجل اسم العائلة، أو عناداً فى عائلة أخرى، ومنها ما تم احتكاره لطائفة بعينها، منها ما يبنى للنصب والتخلص من رواكد الحديد والأسمنت، ومنها ما تم بناؤه نكاية فى كنيسة بجواره لمجرد إثبات الوجود، أليست هذه كلها مساجد «ضرار»؟

عمرو جاد
عمرو جاد

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة