خالد صلاح

عمرو جاد

ثقوب فى خريطة العرب

الإثنين، 06 مارس 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

هناك وعلى بعد آلاف الأميال يجرى الصراع الذى تعنى نهايته بداية جديدة للخريطة العربية، التى تهلهلت من كثرة الترقيع، فعليًا تفقد هذه الخريطة جزءًا من أطرافها كل عشرة أعوام أو أقل، فقدت العراق قطعة لكردستان تحت مسمى الفيدرالية، واستيقظت النزعة الكردية على طول الحدود السورية العراقية المشتركة مع تركيا، وحاليا يتنازع الفصيلان الكرديان على حقول النفط والنفوذ فى منطقة سنجار، حيث الحدود المائعة، وهو نزاع تدعمه تحالفات إقليمية، وسيكون الرئيس التركى أردوغان مسرورا مادامت قد ابتعدت نيران الانفصال عن طرف ثوبه، إيران أيضا أفقدتنا القطعة الثانية، حين أطلقت وحشًا مذهبيًا بغيضًا، رأسه على حواف الخليج وقدميه فى بلاد الشام، وللأسف لم يكسب العرب معاركهم إلا فى الفضائيات وكتب التاريخ المدرسية، ولم يتبق من قوميتهم سوى أوبريت وخريطة ممزقة.

ثقوب فى خريطة العرب
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة