خالد صلاح

أكرم القصاص

الدعم والفساد فى عصر المعلومات

الأحد، 26 مارس 2017 07:00 ص

إضافة تعليق
عندما ترى كل هذه البيانات والأرقام والمعلومات عن التعداد والأراضى والاستثمار والتضخم والأسعار وأحوال التعليم والصحة، يظهر السؤال العاجل: لماذا لا نستفيد من هذه البيانات، وكيف نستفيد منها؟
 
أكثر ما يلفت نظرى، من استعراض موقع الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء، بعد زيارة للجهاز استعرضنا فيها الكثير من التفاصيل عن التعداد السكانى، أنه من الجيد أن تكون لدينا بيانات وأرقام ومعلومات دقيقة عما نملكه وما نحتاجه، وإذا كان جهاز الإحصاء يقوم بدوره، ويقدم كل هذه التقارير يوميا وأسبوعيا وشهريا وفصليا، هل من المحتمل أن تكون هناك جهات يمكنها تحليل كل هذه البيانات لرسم خارطة اجتماعية لمصر؟ الجهاز يقوم بدوره، ويقدم المعلومات لمن يطلبها، ويتيحها للمجتمع وعلى شبكة الإنترنت، ومع هذا فنحن لدينا فقر ونقص شديد فى توظيف المعلومات، بل كثيرا ما نفتقد إلى الأرقام التى يمكن البناء عليها وتحليلها وصولا إلى نتائج.
 
وكما أشرنا، لو استطعنا أن نحلل هذه البيانات، ونصنع منها قاعدة معلومات اجتماعية فى هذه الحالة، يمكن أن ندخل عصرا مختلفا، لأن العالم كله اليوم يقوم على البيانات والكاميرات وأدوات الاستشعار.
 
ما نعانى منه غالبا ليس نقص المعلومات، لكن توظيفها بشكل يمكن لمتخذ القرار أن يستند إليه، سواء فى الدولة أو القطاع الخاص أو حتى الخارج.
 
ولا يفترض أن ينتاب البعض قلقا من إعلان هذه البيانات علنا، لأن أى مستثمر قبل أن يأتى بأمواله، يريد معرفة كل التفاصيل وشكل السوق ونوعية المطلوب من منتجات، وكل هذا يمكننا توفيره، وبالنسبة للداخل فإن وضع خريطة استثمارية يمكن أن يسهل لأصحاب المشروعات الصغيرة خرائط الفرص.
 
أغلب أزماتنا يمكن حلها بتوظيف المعلومات والبيانات، وأكثر ما يؤدى للأزمات هو غياب المعلومات والبيانات، ونبدو كثيرا مثل الأطرش فى الزفة أو نتكعبل فى مشكلات يمكن حلها، لو امتلكنا الأبعاد والمعلومات، وحتى الاقتصاد والتوفير يمكن أن يتحقق إذا أحسنا توظيف المعلومات.
 
وإذا كانت أهم وأخطر الملفات التى تبدو مستعصية على الحل، وهى قضية الدعم والرعاية الاجتماعية، المؤكد أن نصف إن لم يكن أكثر من نصف مليارات الدعم تذهب بالتواطؤ والفساد بين أطراف عديدة لغياب المعلومات، وفى حال استعملنا المعلومات لرسم خارطة اجتماعية للمواطنين، يمكن تحديد من يستحق ولم لا يستحق، ونفس الأمر فى كل مشكلاتنا، المرور والمواصلات والأسعار وغيرها، يمكن تقليل العنصر البشرى، وزيادة أدوات العلم، عندها نغلق الكثير من أبواب الفساد.

إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الدعم والفساد

ما جدوى المعلومات اذا كانت. قاصره على الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء وما جدوي الاستثمار اذا كان لديك كل المعلومات ولكن تصطدم بعقول خاليه من المعلومات والإخلاص. . وما جدوي الدعم اذا كان الفساد يلتهم معظمه..قبل توظيف المعلومات لابد من تنظيف العقول اولا

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

المستقبل

خلينا كل يوم نشتم في الإخوان وقطر وداعش وتركيا ونترك صنع المستقبل اللى هو كل حياتنا

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

البناء على سطح المياه

نحن نبنى على سطح المياه ..الفساد فى كل مفاصل الدوله .. انعدم الضمير والإخلاص .. كيف نسترجعه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

تخصص

كل تفكيرهم ازاي يبتزوا الشعب ويقهروه. .واحد مخصص للعيش وواحد مخصص للدواء وواحد مخصص للمترو والباقى للتصفيق والتهليل

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مافيا

نحن وسط مافيا

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

الفساد فوق الجميع حقيقة تعم البلاد بعد ان عاد ابوالفساد مبارك الى منزله مرة اخرى يتمتع بما لهفه !!

الغالبية الساحقة من شعب مصر متأكدة من فساد مبارك الذى زور جميع الانتخابات التى اجريت فى عهده الذى بدأ بكلمة الكفن ليس له جيوب وانتهى بما لهفه هو وتلاميذه من جيوب الغلابة واستفاد من عهد الفساد اخوان الشياطين فبنوا مدراس تبث سموم الارهاب وانتشرت الدعوة السفلية الوهابية المتنطعة وكونوا مع الاحوان ثروات ضحمة نت التجارة بالدين فى رعاية ابوالفساد الذى استخدمهم كفزاعة لهدم اى احزاب منافسة له فاما تقبلوا الفساد او يحكمكم الارهابيين لعنة الله على الفاسدين والارهابيين معا ونضر عليهم المتدينين بحق من الذى هداهم الله للطريق المستقيم حيث المعاملات الاسلامية الصحيخة من صدق وامانة واتقان العمل وحب الخير للجميع والخوف من الله وحده لاشريك له لا مرشد ولا اى صنم اخر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة