خالد صلاح

أكرم القصاص

«قضاة الشيكولاتة».. الحكم على الناشف

الثلاثاء، 14 مارس 2017 07:00 ص

إضافة تعليق
لا يمكن أن نلوم هؤلاء الذين تعاطفوا مع المتهم بسرقة الشيكولاتة، ولا نلوم من انحازوا ضده ورفضوا من البداية تبرير السرقة أو الدفاع عنها، لكن اللوم على عادات التعاطف «على الناشف»، وأن يتحول البعض إلى قضاة، يصدرون أحكاما بالبراءة أو الإدانة من دون انتظار التحقيقات، أو البحث عن الحقيقة، بل إن البعض سارع بتسييس البراءة أو الإدانة. 
 
 من تعاطفوا فعلوا هذا بناء على ماورد إليهم أن الشاب إياه سرق «شيكولاتاية» واحدة تلبية لطلب ابنه الصغير، وأنه استجاب للابن. تعاطف كثيرون بناء على هذه الصورة الإنسانية التى لا شك تهز القلب وتدغدغ المشاعر، هناك من رفضوا التعاطف وتبرير السرقة، وقالوا من البداية أن الشيكولاتة ليست طعاما ضروريا، وأن الأب يعلم أولاده السرقة، ولا يعلمهم العفة. 
 
لاحظ أن بعضا من تعاطفوا مع الشاب استدعوا مقولات ضخمة، وصلوا بها إلى عام الرمادة عندما أوقف الخليفة عمر بن الخطاب الحدود، آخرون أعلنوا أن من يسرق ملايين يتم تبرئته ومن يسرق «شيكولاتاية» يتم القبض عليه، وكالعادة تم استعمال المقولات الضخمة، فى حادث لم تظهر بعد ملامحه ولا أبعاده، لدرجة أن إعلاميا انفعل «معشوشبا»، وهو يستنكف القبض عليه وهو يسرق شيكولاتاية لابنه. 
 
التعليقات والتعليقات المضادة تقوم بناء على عناوين، ونجح الشاب فى توظيف الحالة العامة للتعاطف «على الناشف» التى تتلبس الرواد فى مواقع التواصل، ممن لا يهتمون كثيرا بما وراء العناوين، أو حتى ينتظروا معرفة الحقيقة فيندمجون فى حالة من التعاطف الإنسانى تتجاوز الخاص إلى العام. 
 
بعد أن نتجاوز الانطباع الأول، تبدأ التفاصيل ، الأمر لايتعلق «بشيكولاتاية» واحدة، لكن بكمية ضخمة من الشيكولاتة جمعها المتهم بشكل احترافى، وتتجاوز ما طلبه الابن المزعوم لتشكل عملية سرقة كاملة الأوصاف، ونقول الابن المزعوم لان الشاب لديه بنات كبار، وهناك صحف موثوقة نقلت أن الشاب منفصل عن أسرته ولا ينفق عليهم.
 
 الشاب ظهر فى الفضائيات، واكتفى بإعلان أن الفيديوهات والصور التى سجلت السرقات، مفبركة. وهنا بدأت الصورة تتغير، لكن المفارقة أنه قبل كل هذا بعض القنوات والنشطاء، حولوا المتهم إلى «روبن هود»، وكادوا يحولوه إلى بطل أسطورى ممثل للثورة، لولا أن التفاصيل كانت دامغة والأدلة تضمنت سوابق مسجلة بالصورة للشاب وهو يمارس هوايته فى جمع الشيكولاتة من فروع أخرى، وأن ضبطه تم بناء على صور تم توزيعها ضمن جروب خاص بالمحل. 
 
قى قصة الشيكولاتة، قليلون من اعترفوا بخطأ الحكم قبل المعرفة، لكن الأمر يتعلق بحالات تتكرر، وبحسن نية أو سوئها يبرر البعض الجريمة ويمتهنون المصطلحات الكبيرة.
 

إضافة تعليق




التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الشيكولاته

في كل الحالات لا تعاطف مع السرقه ولا تعاطف مع الحكومه ولا تعاطف مع بياعين الشكولاته

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

السوبر ماركت

لماذا دخل الأب هذا السوبر ماركت بالذات وهو يعلم أنه مخصص للمافيا الكبار أصحاب الكروش والملايين

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الضمان الاجتماعي

كان علي الأب وابنه الدخول للضمان الاجتماعي قبل دخول السوبرماركت يمكن الوزيره قلبها يرق على الولد

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ناس

ناس تلهط الشيكولاته وناس عايشه على البلاط وناس تفطر كباب وناس تشم الهباب وناس نايمه تحت الكباري وناس تعوم في المجاري وناس تشرب من الترعه وناس تأكل في الزبده....هيه دي الديمقراطيه

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف سلامة

لايلدغ المؤمن من جحر مرتين - ولاحتى الكافر

هذه هى موجة إثارة القلاقل بهدف الدعوة الى ثورة ، هذا الشاب "الحرامى" من نفس عينة "خريج التوك توك" و "المهددة بالإنتحار" بسبب مشاكل وظيفية و "المشعل فى نفسه النار" و و .... العديد من الأمثلة التى يتبناها منظمات معينة بالتلميع والتكبير كل يوم حتى تكون نواة اثارة الفوضى الشعبية - والمراجع لمعظم فوضويات النكسة العربية (المسماة زورا بالربيع) سيجد ان هذه القصص هى ماإستثمرته المنظمات المشبوهة من خلال "ناشطيها" الخونة لأوطانهم لتأكيد استمرار اشتعال الفوضى - اتمنى ان يكون المواطن العادى (المستهدف) قد فهم هذه الألاعيب وتنبه لها جيدا لأن البلد مش ناقصة "هطل"

عدد الردود 0

بواسطة:

ايمن عبدالعزيز

ولماذ سرق شكولاته فقط

واضح ان هناك حمله مدفوعه لتبني وجهه نظر سوبر ماركت بيم بعد ان بدات الناس تقاطعه وهذا ليس بغريب كلنا نعلم ان اصحاب هذه الاستثمارات يدفعون بسخاء لكن هناك اشياء غريبه مثلا لماذ بسرق شكولاته هناك اشياء اغلي وخاصه ان هذا السوبر ماركت لايقد م اشياء مستورده فنقول قطعه الشوكلاته ب 200 جنيه مثلا ثم كيف يستطيع ان يسرق كميه كبيره من الشوكلاته حسب ماذكر صاحب المقال والمقالات المشايهه والتي فقط تريد الدفاع عن اصحاب السوبر ماركت طبعا موضوع انه سرق كميه كبيره موضوع غير منطقي لانه قطعا يعلم ان هناك كاميرات مراقبه وان لم يكن هناك كاميرات كيف سيخرج بهذه الكميات الضخمه واين سوف يخبئها في جيب البنطلون ولا جيب القميص ارجوكم قولوا كلام منطقي

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ناس

ناس تتعشى استاكوزا وناس تزحلق في موزه وناس واخده كل الشاليهات وناس مش لابسه المايوهات وناس غلبانه حلق حوش وناس تستاهل الف شاكوش

عدد الردود 0

بواسطة:

نزيه عبد الفتاح

الشيكولاته وموردي القمح المستورد

حاول المقارنة بين سارق الشيكولاته وهو مدان وتجار القمح بالشون وخلطها بالمستورد وكسبوا الملايين ثم تتم المصالحة وخرجوا من القضية بدفع المطلوب لأنهم من علية القوم الفاسد اما سارق الشيكولاته فيحكم عليه بالحبس فهل نحن في دولة عدل أم ماذا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة