خالد صلاح

أكرم القصاص

مستشفيات بمليارات مغلقة «للتطنيشات»!

الجمعة، 10 مارس 2017 08:07 ص

إضافة تعليق
بمناسبة ما يحدث فى منظومة الصحة والعلاج، وما يتكشف يوميا من إهمال وغياب تام لأى نوع من المتابعة أو الرقابة فى المستشفيات العامة والمركزية.
 
نحن أمام حالة إهمال عمد مع سبق الإهمال والتربص. وقد كشفت حملات الأجهزة الرقابية أن المستشفيات التى تكلفت مئات الملايين، وتم تجهيزها وتزويدها بغرف عمليات، لا تعمل، بسبب غياب الأطباء والتمريض، وربما مديرى هذه المستشفيات. وبعضها يتم نهب هذه المستلزمات باعتبارها «مال سايب مالوش صاحب».
ويفترض أن وزارة الصحة تتحرك للمتابعة ولا تنتظر أجهزة الرقابة، لكن ما يحدث يكشف عن أن هناك مرضا عضالا فى وزارة الصحة.
 
هذه المستشفيات تقام بأموال الشعب، ومدفوع فيها مليارات، لكنها تضيع على الأرض لأن وزارة الصحة ووكلاءها غائبون عن الصورة، ولا يجدون لديهم من الوقت لمتابعة ما يدور، كل هذا فى وقت نتحدث فيه عن اهمية أن يرشد كل مسؤول الإنفاق، ويقول المثل: «بيت المهمل يخرب قبل بيت الظالم»، ونحن أمام حالة نلقى فيها بالملايين على الأرض.
 
ونتذكر أن رئيس الوزراء السابق المهندس إبراهيم محلب زار معهد القلب واكتشف مهازل، وأعلن تجديده، وهو ما تم فعلا، ويومها نظم أطباء ومواطنون حملة «علشان ماتتفاجئش»، نشروا على صفحات السوشيال ميديا صورا للإهمال والتسيب، كان هذا فى عهد وزير الصحة السابق، وما تزال الصورة قائمة بل أن هذه الحملات توقفت وكانت هى الأخرى موسمية ربما بسبب الملل، أو فقدان الأمل فى أن يتحرك مسؤول.
 
الصحة عندنا ليست فقيرة، لكن الوزارة فقيرة بالمتابعة والرقابة والإدارة لدرجة أن هناك مستشفيات تكلفت ملايين، ولم يتم افتتاحها من عشر سنوات، منها مستشفى للصدر تم إنشاؤه فى القضابة بمركز بسيون غربية، وتكلف عشرات الملايين من أكثر من عشرة سنين، ولم يتم افتتاحه أو تشغيله. وربما ينهار قبل أن يتم تشغيله، لاحظ أن وزارة الصحة تبحث عن توسعات فى المستشفى المركزى، وتترك مستشفى ضخم بلا تشغيل.
 
وخلال العام الماضى التقيت وزير الصحة الدكتور أحمد عماد فى مناسبة عامة، وطرحت عليه قصة مستشفى بسيون وأنه معطل من سنوات، فقال السيد الوزير إنه سيتم تجهيزه وتشغيله فى بداية هذا العام، لكن مر شهر يناير وفبراير ويكاد مارس ينتصف، ولم يفكر أحد فى الاقتراب من مبنى تكلف ملايين، وهو ليس حالة خاصة، لكن هناك الكثير من المستشفيات تحتاج إلى تجهيزات ويمكن حال توفير أطباء ومستلزمات أن توفر علاجا لآلاف. ولا نعرف إذا كان الوزير نسى الأمر، فهل يتذكره رئيس الوزراء. أم يبقى الوضع «مغلق للتطنيشات».

إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الاهمال

الوزاره ليست فقيره . الوزاره ضعيفه وتدار بشلة منتفعين كل همهم مصالحهم وامتصاص دم الغلابه ..الإهمال ليس في المستشفيات فقط بل وصل للأطباء انفسهم

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى قرفان من الحكومة و عكها

وزير صحة فاشل و بلا قومات لكن لانة اجرى عملية لابن شريف اسماعيل نجا من الطرد

حكومة فاشلة يقودها شريف اسماعيل اللى بلا فكر او رؤية وزير صحة فاشل نجا من التعديل لانة اجرى عملية لابن شريف اسماعيل يعنى اذا كان رب البيت بالدف ضارب فشيمة اهل البيت الرقص وزير مستفز و قال ها يصدروا قانون التامين الصحى اللى فشل فى انجلترا و لغاة ترامب فى امريكا

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الاهمال

انا لي اخت دخلت المستشفي علي قدميها وخرجت ميته بعد 3 دقيقه من إجراء العمليه بسبب حقنة بنج وما أكثر الحالات المشابهه

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

الموضوع فى منتهى البساطة

يجب اعطاء سلطات للمحافظين بمحاسبة مسؤولى المستشفيات من اطباء واداريين الجميع شاهد بالفيديو محافظ الاسكندرية اللواء المهدى يمر على احدث مستشفى ولا يجد فيها اى احد لا موظف ولا طبيب ماذا حدث ليس له سلطة محاسبة اى احد ولا تم محايبة اى احد المستشفى تابعة لوزير التعليم العالى وباقى المستشفيات تابعة لوزير الصحة السلطة للمحافظين هامة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة