خالد صلاح

أكرم القصاص

بهجة محمد صلاح.. الفرح يليق بك

الثلاثاء، 07 فبراير 2017 07:00 ص

إضافة تعليق
أجمل ما جرى بعد مباراة مصر والكاميرون هو أن هناك كثيرين استكملوا الفرح بالمنتخب، طبعا الناس كان نفسها تفوز بالكأس، لكن الأهم أننا بعد سنوات من الانقطاع، دخلنا ووصلنا للدور النهائى، ومن بديهيات الكرة أنها مكسب وخسارة، وروح رياضية، وكانت فرحة قبل النهائى كبيرة أشبه بوقفة العيد، امتلأت الشوارع، واستعد الجمهور الكبير للاحتفال بالفوز الكامل، وكان الحضرى أحد صناع الفرح، بما قدمه كحارس مرمى أمين تجاوز عامل السن، وأعاد ذكرى حراس كبار تجاوزوا الأربعين وواصلوا العطاء، الرياضة لعب فى النهاية، لا تحتمل أى تسييس أو ادعاء، وما أفسدها يوما سوى أنها تداخلت بالسياسة فأضرت الطرفين، وربما نحتاج إلى استعادة الرياضة، من أيدى لاعبى السياسة، وكل عاقل يفترض أن يدفع فى هذا الاتجاه، لكننا للأسف أصبحنا أمام حالة تتداخل فيها الخيوط، وتتقاطع وتختلط الأوراق بلا هدف.
 
فى كل مباراة، انفعلنا وخفنا وفرحنا، مع فريق مشرف بذل كل لاعب فيه جهده لأقصى درجة، يستحقون الشكر، وهو أمر قدره جمهور واصل الاحتفال بالرغم من الخسارة، وكل لاعب من محترفينا بالخارج سفير حقيقى، لأنهم يحملون قدرا من الأخلاق الرياضية والإنسانية يشرف فيها بلاده، الننى ورمضان صبحى وغيرهما، ومن بين هؤلاء أحمل قدرا كبيرا من التقدير لمحمد صلاح، فهو مثال للاعب المحترف والمحترم، الذى يجمع بين الأخلاق والحرفنة، فضلا عن كونه بلدياتى من بسيون غربية، ويرتبط ببلدته وأهله، ولا يتأخر أبدا عن تقديم كل ما يطلب منه، من دون إعلان، ويمتلك قدرا هائلا من الإنسانية والتواضع، يقدم الكثير للمدارس والمستشفيات ولا يتأخر عن طلب، ولا يميل للخلط بين شؤونه الشخصية وكونه نجما دوليا فى الكرة، ويحرص على أن يبعد نفسه وأسرته على لغط الإعلام، و«اللت والعجن» الذى يحرق النجوم.
 
فى بسيون دائما ما يمثل محمد صلاح قدوة للشباب، جمهور بسيون مثل كل جمهور الكرة يفرحون بفريقنا كثيرا، ويضعون محمد صلاح فى برواز خاص، يحتفلون به ويفرحون لكل نجاح يحققه، محمد صلاح إنجاز كامل، ومثال على ما يجب أن يكون عليه اللاعب النجم.
 
ويستحق الاحترام مع فريقنا الوطنى، ونأمل أن تكون دروس كأس أفريقيا حافزا على استعادة الروح الرياضية، والعودة للملاعب فى منافسة وليس صراعا. مبروك لمصر محمد صلاح وزملائه.

إضافة تعليق




التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

محمد صلاح

بالطبع محمد صلاح نموذجا للاعب المصري الاصيل مهاره وأخلاق وكرم وتواضع وهذا أدى الي احترام الجميع وحبهم له وهذه نعمه كبيره يجب الحفاظ عليها ...وصول فريقنا للنهائي الأفريقي إنجاز كبير يستحق الإشادة والتشجيع والتكريم ..ا بالطبع الخسارة موقعه في كل مباراه حاسمه ..اللياقة البدنية والتمريرات الطويله المتقنه عامل مهم في إحراز التفوق الإشادة والتشجيع والتكريم.....بالطبع الخسارة موقعه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

نرفزه

آسف يا جماعه .. اكتر حاجه تنرفزني طلب الفلوس ودفع الفواتير ..اليوم محتمل زيارة المبجلين محصل الميه والكهرباء.. الله يرحم توفيق الحكيم

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

عدس ايه

عدس ايه .... أديها ميه تدينك طراوه .. البركه في الحكومه والمجلس الموقر

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

كل التحيه والتقدير

كل التحيه والتقدير ل فريقنا الباسل ..كل التحيه والتقدير لاسد الجابون الحضري..

عدد الردود 0

بواسطة:

bakr

الحضرى

عتقد قطاع كبير من جماهير كرة القدم في مصر، أن حارس مرمى الفراعنة عصام الحضري حصل على لقب أفضل حارس في بطولة كأس أمم إفريقيا لكرة القدم التي فازت بها الكاميرون، الأحد، إلا أن ذلك ليس صحيحا. فالجوائز الفردية التي يمنحها الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) بعد البطولة لا تتضمن جائزة أفضل حارس، بل تعطى فقط لأفضل لاعب في البطولة وأفضل هداف، فضلا عن أفضل لاعب في كل مباراة على حدة. أما التكريم الذي تلقاه الحضري (44 عاما) بعد المباراة النهائية فكان بسبب حصول منتخب مصر على كأس اللعب النظيف خلال البطولة، واستلمه الحارس المخضرم بصفته قائد الفراعنة. يشار إلى أن الحضري الذي تألق مع منتخب بلاده في البطولة وقاده للوصول إلى الدور النهائي، لم يتم اختياره ضمن أفضل فريق للبطولة، وحل محله فابريس أوندوا حارس مرمى الكاميرون.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة