خالد صلاح

أول امرأة تتولى رئاسة مدينة فى أسوان: أنا أول سيدة بمصر تدير منطقة صناعية.. قبلت رئاسة المدينة رفع شأن المرأة المصرية.. سأعيش بمفردى والنساء والشباب فى مقدمة اهتمامتى

الجمعة، 03 فبراير 2017 07:13 م
أول امرأة تتولى رئاسة مدينة فى أسوان: أنا أول سيدة بمصر تدير منطقة صناعية.. قبلت رئاسة المدينة رفع شأن المرأة المصرية.. سأعيش بمفردى والنساء والشباب فى مقدمة اهتمامتى المهندسة فاطمة أحمد إبراهيم رئيس مدينة أبو سمبل
أسوان – عبد الله صلاح
إضافة تعليق

من لقب أول سيدة على مستوى الجمهورية تتولى إدارة منطقة صناعية، إلى لقب أول سيدة ترأس مدينة فى محافظة أسوان، تدخل المهندسة فاطمة أحمد إبراهيم عبد الله فى تحديات متواصلة تسعى من خلالها لرفع شأن المرأة المصرية، خاصة فى محافظات الصعيد التى تأخذ انطباعا خاصا يرتبط بالقبلية والعادات والتقاليد.

 

"اليوم السابع" حصل على التصريحات الأولى من أول سيدة تتولى رئاسة مدينة بمحافظة أسوان، حيث أظهرت نتيجة مسابقة تعيينات رؤساء المدن على مستوى الجمهورية، والتى أعلنتها وزارة التنمية المحلية مؤخراً، اختيار "فاطمة أحمد إبراهيم" لمنصب رئيسة مدينة أبو سمبل بأسوان، لتدخل فى صعوبات وتحديات جديدة ليس كونها امرأة فحسب ولكن لصعوبة المعيشة فى مدينة حدودية تبعد جنوب مدينة أسوان بحوالى 300 كيلو متر.

 

المهندسة فاطمة أحمد إبراهيم، رئيس مدينة أبو سمبل السياحية بأسوان، قالت "فوجئت بقرار تعيننى فى هذه المدينة الحدودية التى تقع أقصى جنوب مصر، لأننى كنت أتوقع فى بادئ الأمر من المسابقة أن يتم تعيينى فى مدينة قريبة لمقر عملى السابق كمدير للمنطقة الصناعية بكلاحين قفط بمحافظة قنا، ولكن ما هى إلا لحظات حتى قبلت التحدى وقررت استلام مهام العمل الجديد بمدينة أبو سمبل جنوب أسوان بنحو 300 كيلو متر، لأثبت لكل مرأة مصرية إنك قادرة على مواجهة التحديات والصعوبات".

 

وأشارت رئيس مدينة أبو سمبل السياحية بأسوان، إلى أنه رغم بعد المسافة بين مدينة أبو سمبل ومدينة أسوان، وموقعها الجغرافى الحدودى بين مصر والسودان، إلا أن هذه المعايير لن تقلل من عزيمتها وستواصل بذل أقصى جهدها للاهتمام بهذه المدينة ذات الشهرة العالمية، من خلال الاهتمام بالنظافة العامة وتلبية كافة احتياجات ومطالب أهالى أبو سمبل فى ظل الإمكانيات المتاحة، كما أنها تسعى لمواصلة أن تنال أول لقب لسيدة ترأس مدينة فى محافظة أسوان، حتى تدخل ضمن قائمة المرأة الحديدية فى مصر، مؤكدةً أنها ستؤدى عملها بإخلاص كعادتها حتى تثبت ذاتها وسوف تعتمد على خبرتها السابقة فى بكل الإدارة المحلية.

 

وحول حياتها الشخصية، تابعت المهندسة فاطمة أحمد، الحديث قائلةً "أنا امرأة متزوجة ويعمل زوجى مديراً إقليميا فى إحدى الشركات بمدينة الإسماعيلية، ولديها بنت واحدة فقط فى السنة الرابعة بكلية العلوم بجامعة جنوب الوادى، وسوف تضطر إلى الانتقال بمفردها لاستلام عملها لرئاسة مدينة أبو سمبل، نظرا لصعوبة انتقال أسرتها الصغيرة معها خلال الوقت الحالى".

 

وأضافت المهندسة فاطمة، أنها من أبناء مدينة قفط بمحافظة قنا، وحصلت على بكالوريوس الهندسة من جامعة أسيوط خلال عام 1991، ثم التحقت بالعمل فى إدارة التنظيم والمشروعات فى الوحدة المحلية لمركز ومدينة قفط فى عام 1992 لمدة أربعة سنوات وبعدها تولت منصب مدير المنطقة الصناعية بكلاحين قفط لتصبح أيضاً أول سيدة مصرية تشغل منصب مدير منطقة صناعية على مستوى الجمهورية وقتها.

 

وأوضحت "المرأة الحديدية"، أنها حققت العديد من الانجازات فى تطوير هذه المنطقة الصناعية بمدينة فقط، منها استكمال أعمال البنية الأساسية والمرافق والخدمات من محطات للصرف الصحى والكهرباء والسوق التجارى وخلافة حتى وصل عدد المشروعات القائمة فى المنطقة الصناعية 61 مشروعاً، وكان أخرها مشروع مجمع الطاقة الشمسية بتكلفة 370 مليون جنيه، والمقام على مساحة 25 ألف متر، ويضم أربعة مصانع لإنتاج الألواح الشمسية والزجاج الشمسى والخلايا الشمسية والسخانات، ومن المنتظر أن يوفر هذا المشروع 2500 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة وسوف تفتتح مرحلته الأولى خلال الشهر المقبل.

 

وحول تقدمها لمسابقة القيادات المحلية الأخيرة، أشارت المهندسة فاطمة، إلى أنها تقدمت للمسابقة اعتمادا على خبرتها السابقة فى العمل بالمحليات وخضعت لمقابلة شخصية واختبارات باللغة العربية والانجليزية، ثم اجتازت جميع هذه الاختبارات بنجاح كبير حتى صدر قرار تعيينها رئيساً لمدينة أبوسمبل السياحية 27 يناير الماضى، نظراً لتمتعها بسيرة ذاتية متميزة وتاريخ المشرف فى العمل بالمحليات فى ظل عدم حصولها على أى جزاء طوال مدة خدمتها السابقة.

 

وأكدت الرئيس الجديد لمدينة أبو سمبل، أنها سوف تعقد لقاءات مكثفة مع أهالى مدينة أبوسمبل بمختلف فئاتها فور تسلمها لعملها، حتى تضع الخطة المناسبة لكافة احتياجاتهم وتطلعاتهم وآمالهم، وحتى يكون أهالى أبو سمبل مشاركين فى تنمية المدينة السياحية بشكل حقيقى وفعال، وذلك فى ظل عدم وجود مجالس شعبية محلية حالياً، لافتةً إلى أن المرأة والشباب فى مدينة أبوسمبل سوف يكونان فى مقدمة أولوياتها عقب استلامهم لمهام عملها الجديد.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

عمرو عبدة عباس

بالتوفيق

ديما متفوقة ومجتهدة وان شاء الله من نجاح الى نجاح المهندسة فاطمه بالتوفيق وفى الاعلا ديمأ

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة