خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

الأمم المتحدة تطلق حملة دولية للقضاء على النفايات البحرية

السبت، 25 فبراير 2017 01:59 م
الأمم المتحدة تطلق حملة دولية للقضاء على النفايات البحرية بمنى الأمم المتحدة - أرشيفية
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

أطلق برنامج الأمم المتحدة للبيئة حملة عالمية غير مسبوقة للقضاء على المصادر الرئيسية للنفايات البحرية بحلول عام 2022 ومنها الحبيبات الدقيقة المستخدمة فى مستحضرات التجميل والاستخدام المفرط والمسرف للبلاستيك الذى يستخدم لمرة واحدة.


وأشار تقرير صادر عن برنامج البيئة إلى أن كل عام ينتهى المطاف بأكثر من 8 ملايين طن من البلاستيك فى المحيطات، مما يسبب أضرارا على الأحياء البحرية ومصائد الأسماك والسياحة ويكبد الاقتصاد العالمى خسائر لا تقل عن 8 مليارات دولار بسبب الأضرار التى تلحق بالنظم الإيكولوجية البحرية.


وكانت هناك حملة (بحار نظيفة) التى تم إطلاقها خلال القمة العالمية للاقتصاديين المعنية بالمحيطات فى مدينة بالى ، وهى حركة عالمية تستهدف الحكومات والشركات الصناعية والمستهلكين للحد بصورة عاجلة من الإنتاج والاستخدام المفرط للبلاستيك الذى يلوث محيطات الأرض ويلحق الضرر بالحياة البحرية ويهدد صحة الإنسان.
وتهدف الأمم المتحدة للبيئة إلى تحويل جميع مجالات التغيير - العادات والممارسات والمعايير والسياسات فى جميع أنحاء العالم -إلى الحد بشكل كبير من النفايات البحرية والضرر الذى يتسبب فى إحداثه..وقد انضمت 10 دول إلى حملة (بحارنظيفة) وهذه الدول هى : بلجيكا ، كوستاريكا ، فرنسا ، جرينادا ، إندونيسيا ، النرويج ، سانت لوسيا ، بنما ، سيراليون ، وأوروجواي.


وقدمت هذه الدول تعهدات كبيرة لتنظيف بحارها حيث التزمت إندونيسيا بخفض 70% من القمامة البحرية بحلول 2025 ، أما أوروجواى فقد فرضت ضرائب على استخدام أكياس البلاستيك التى تستخدم لمرة واحدة فيما ستتخذ كوستاريكا تدابير للحد بشكل كبير من استخدام البلاستيك الذى يستخدم لمرة واحدة من خلال تحسين إدارة النفايات والتعليم.


وقال فلاديمير ريابنين مساعد المدير العام لليونسكو "إن هذه المسألة تتطلب دعما تاما من الجمهور"..مشيرا إلى أن 80 % من القمامة العائمة فى المحيطات تتكون من نفايات البلاستيك..محذرا من أنه إذا استمرت اتجاهات تلوث البحار والمحيطات على ما هى عليه الآن فستكون النفايات فى البحار أكثر من الأسماك بحلول منتصف القرن الحالي.


وأضاف ريابنين أن هناك بعض الصور التى يمكن رؤيتها فى كل مكان من النفايات والركام ودوامات البلاستيك فى وسط المحيطات وأن هناك أعدادا متزايدة من المناطق منخفضة الأوكسجين التى تضر جدا بالحياة البحرية..مشيرا إلى أن هناك مشكلة أخرى تتمثل فى تغير المناخ وهى تحمض المحيطات التى تحدث عند ذوبان الكربون فى المحيط فتصبح المياه حمضية وبارتفاع درجات الحرارة يؤدى ذلك إلى تلف الشعاب البحرية وموتها وهذه الشعاب هى مهد التنوع البيولوجي.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة