خالد صلاح

مأساة مريض بالقلب: فى المنيا قالوللى الجهاز عطلان وفى القاهرة ما فيش صمامات

الأربعاء، 22 فبراير 2017 12:18 م
مأساة مريض بالقلب: فى المنيا قالوللى الجهاز عطلان وفى القاهرة ما فيش صمامات محمد مريض القلب
المنيا – حسن عبد الغفار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"كعب داير من المنيا إلى القاهرة".. والنتيجة المريض ينتظر الموت، أيام طوال قضاها شاب يحتاج إلى تغيير صمامات بالقلب لإنقاذه من الموت لكن جميع الأبواب أغلقت فى وجهه إما بسبب ارتفاع تكلفة العملية التي تتجاوز 70 ألف جنيه أو تعطل الأجهزة بمستشفي القلب والصدر بالمنيا أو عدم وجود صمامات وبعد رحلة طويلة كل ما استطاع الحصول عليه هو رقم فى كشوف الانتظار.

يقول محمد زيدان علي من قرية إطسا التابعة لمركز سمالوط والذي يبلغ من العمر 39 عاما، إنني شعرت في أحد الأيام ببعض التعب في الصدر وعندما توجهت إلى الطبيب طلب منى عمل آشعة وعند إجرء الآشعة اكتشفت أنني احتاج إلى عملية جراحية بالقلب وتغيير صمامين.

 

وأضاف محمد في تلك الأثناء أسودت الدنيا بعيني وتوجهت إلى مستشفي القلب والصدر بالمنيا الجديدة وبعد تحديد موعد إجراء العملية وحجزي داخل المستشفي لمدة 3 أيام واستدعاء المتبرعين بالدم فوجئت أن القائمين على المستشفي يخبروني أن الجهاز متعطل وأنه تم إدراج اسمي في كشوف الانتظار، فقررت أن أتوجه إلى معهد ناصر بالقاهرة، وهناك طلب مني الأطباء عمل تحاليل وأشعة أخري وكل ذلك وأنا راضٍ ولا أمانع وأخذ من قوت أبنائي.

واستطرد محمد قائلا بعد استيفاء كل الأوراق المطلوبة فوجئت بأنهم يخبرونني بعدم وجود صمامات بالبلاد بسبب توقف الاستيراد وكل ما استطعت الحصول عليه هو فقط رقم في سجلات الانتظار ومنذ ذلك الحين وأنا لا أعلم إلى أين أتوجه وإلى أين أذهب طرقت جميع أبواب المسئولين لإنقاذ حياتي رحمة بأبنائي الثلاثة الصغار حتي مكتب وزير الصحة لم أتركه وتوجهت إليه وكان ردهم خطاب موجه للمستشفي لرعايتي ولكن دون جدوي أيضا.

وأضاف محمد، إنني رجل فقير وعندما سألت على تكلفة العملية خارج المستشفيات الحكومية فوجئت أن تكلفتها تزيد عن 70 ألف جنيه وأنا لا أملك من حطام الدنيا شيئا، وأطالب وزير الصحة بالتدخل لحل مشكلتي وإجراء العملية لي خاصة أن حالتي تتدهور كل يوم عن الآخر ولا أجد أبوابا مفتوحة أمامي.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة