خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

بيزنس شيوخ مقاومة الإلحاد.. ادفع تدخل الجنة!

الأربعاء، 22 فبراير 2017 09:00 ص

إضافة تعليق
لحوم العلماء مسمومة، لكن الدين نفسه يمكن تحويل أحكامه وشعائره إلى «فتة» شهية، يأكلها العلماء أو يبيعونها للناس حتى تشبع بطونهم.
 
من قال لك إن أعمال البقالة تتوقف عند حدود الاتجار فى السلع التموينية؟ ومن أخبرك بأن كل بائع يحمل اسم بقال أو تاجر فقط؟ بعض الباعة يحملون لقب شيخ، وتجارتهم لا تحتاج إلى دكاكين أو ثلاجات حفظ وعرض، تجارتهم رائجة ولا تحتاج منهم سوى لحية طويلة وعلامة فى الجبهة وجلباب قصير وبعض من الأسطوانات الكلامية المحفوظة التى تتقدمها عبارة تم تعليبها خصيصًا لخدمة هذا النوع من التجار «قال الله وقال الرسول».
 
تجار الدين يربحون أكثر، يربحون فى الدنيا لا الآخرة على عكس ما يدعون، تجار الدين يقولون دومًا: «فى سبيل الله قمنا نبتغى رفع اللواء، لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء»، وحينما تحدثهم عن الإلحاد والكفار وغيرهم من التائهين فى دروب الدنيا، يخبرونك بأن نشر الدعوة فرض، والسعى لنشر الهداية ونصح الضالين وإرشادهم للطريق الصواب واجب، حتى ولو كان على حساب جهدك ووقتك ومالك، ثم يرفقون كل هذه العبارات المحفوظة بعبارة أخرى تقول: «وكله فى سبيل الله لا نبتغى وجهًا سواه ولا لمال نعمل أو جاه»، ولكنهم دومًا يحصلون على مقابل ما يدعون أنه فقط لوجه الله ورسوله!!
 
أنا وأنت وكل من تطربه العبارات الفخيمة السابقة، كان يظن أنها دليل إخلاص، ولكن الإعلانات التى ينشرها الشيوخ فى الشوارع عن دورات تدريبية فى مواجهة الإلحاد، فى مقابل مبلغ محدد يؤكد أن كل شعارات لوجه الله ولرسوله، ما هى إلى وسائل «للزينة» و«صوباع روج» لتجميل الوجه القبيح لبعض من يدعون أنهم رجال دين.
 
لو أن أحدهم أخبرك بأن صحابيًا جليلًا من صحبة رسول الله، عليه الصلاة والسلام، وقف فى ساحة الكعبة، وجهر بصوته يعلن للناس أنه سينظم دروسًا فقهية وفكرية لتعليم المسلمين فن الرد على كفار قريش وأسئلتهم وسخريتهم من الدين، مقابل الحصول على دينار أو شق تمرة من كل راغب فى حضور مجلس العلم.
 
لو أن أحدهم أخبرك بذلك، وجاء لك بألف كتاب يقول بتلك الرواية لن تصدقه، وستظل تبحث وتبحث حتى تكشف كذبته، ولكن حينما ترى بعينك أن واحدًا أو مجموعة من هؤلاء الذين ظلوا لسنوات عديدة يقنعون الناس بأنهم خير خلف لأفضل سلف، وأنهم خير تابع للصحابة والأولين، ثم تجده فى يوم تالى رفع فوق شركته لافتة إعلانية تقول: إنه على استعداد بأن يمنحك بعضًا من العلوم الشرعية والفكرية التى تدافع بها عن دينك وعن سنّة نبيك مقابل 25 جنيهًا فى بعض الحالات أو 75 جنيهًا فى بعض الدروس الأخرى.. وقتها فقط لا تلم ضعاف النفوس والصغير من الشباب حينما يخبرك بأن الدعوة إلى الله ما هى إلا تجارة يتربح من خلفها الشيوخ أو من يسمون أنفسهم كذلك، وأنه لا شىء من الشعارات المرفوعة الخاصة بأن الجهاد فى الدعوة ونشرها لأمر الله، صحيح أو خالص لوجه الكريم، بل هو وسيلة لجمع المال.
 
كل هذه المقدمة الطويلة لكى أخبرك أن شيوخ التيار السلفى الذين صدعونا فى سنوات ما بعد الثورة عن مجد نشر الدعوة الإسلامية، وأن كل إنسان يحمل فى داخله داعية واجب أن يقوم بدوره لنشر صحيح الدين، أعلنوا عن تنظيم دورة مقاومة الإلحاد تحت رعاية مركز الفتح للبحوث والدراسات، على أن يقوم كل مشترك بسداد 25 جنيهًا مقابل الدورة التى تعلمه كيفية مواجهة الملحد، تحت عنوان «ارجع لفطرتك» للرد على الإلحاد، مع وضع شعارات للدعاية أرخص من أن يقبل بها كشك سجاير مثل: «خايف تكون مسلم فى البطاقة بس.. انضم لينا.. خايف من الشكوك يوم القيامة.. اشترك معانا».
 
هذه الدورة لم تكن الأولى التى ينظمها مركز الفتح لمقاومة الإلحاد، وهى أيضًا ليست الأولى من نوعها، فلقد شهدت الفترة الأخيرة استغلالًا سلفيًا وإخوانيًا لراغبى تحصيل العلم الشرعى مقابل مبالغ مادية محددة، منذ فترة سبقهم الإخوانى فاضل سليمان، ونظم دورة تحت عنوان، كيف تحاور مرتدًا بين الإسلام والمسيحية والإلحاد؟ مدتها 12 ساعة مقسمة على 3 أيام مقابل 300 جنيه، مع خصم 50 جنيهًا للطلبة وتذكرة مجانية لكل خمسة أشخاص يدفعون 1500 جنيه للمشاركة فى الدورة، ثم اتبع فاضل سليمان ومن معه من تجار الدين أساليب دعاية «كارفور» وباعة الأرصفة، وأعلنوا عن خصم 100 جنيه لكل فرد يقرر الاشتراك فى الدورتين، «كيف تحاور متنصرًا» و«كيف تحاور مرتدًا»، تحت شعار ادفع 500 جنيه بدلًا من 600 ودافع عن دينك.
 
ولكى تكتمل العملية التجارية، وتتشكل أمامك الصورة الوقحة لاستغلال الدين، وكذب كل الشعارات التى يرفعها هؤلاء الشيوخ القائلين بالغيرة على الشريعة ودين الإسلام، يقوم السادة أصحاب هذه الإعلانات بوضع فتاوى تقول: إن الفئات التى يجب عليها أن تحضر الدورة هى المؤمن الذى يريد أن يرقى بإيمانه، وبالتالى كل من لا يدفع المال للمشاركة فى الدورة يصبح شخصًا رافضًا للارتقاء بإيمانه، أما النوع الثانى الذى يجب عليه الحضور فهو المؤمن الذى غابت عنه حقيقة الإنسان كجسد وروح وأبهرته كلمات الملاحدة وعلومهم، وهذا أيضًا يجب أن يدفع حتى يعلمه الشيوخ ما نقصه من علم، وكأن نشر الدعوة «علبة سمن» لا يمنحها منظمو هذه الدورات سوى لمن يدفع السعر، بدلًا من أن يشعر سيادته بواجبه الشرعى فى نشر الدعوة ابتغاء لمرضاة الله، وليس وجه الحساب البنكى الذى فتحه لتلقى أموال الدورة.
 
الأزمة الكبرى فى هذا النوع من الدورات التى ربما ترى أنت، وهذا حقك، أن المقابل المالى لا يعيبها، أن عنوانها يشبه عناوين الأفلام التى تصنع خصيصًا من أجل إيرادات شباك التذاكر بغض النظر عن المضمون، كان الأولى بالسادة المنظمين أن ينشغلوا بتدريب الناس على كيفية الوصول إلى الحقيقة، إلى جوهر الدين ذاته، كان ينبغى عليهم أن يبذلوا جهدًا مع الدعاة والشيوخ لتطوير الخطاب الدينى، وليس مجرد ابتزاز للشباب والشخصيات البسيطة، تحت شعار الدفاع عن الدين بتعليمهم آلية للرد على الملحدين.

إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

عدة النصب

اللحيه وادعاء التقوي من أهم مقومات النصب وجذب الاغبياء

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس هديه

الله

طيب بذمتك أنت كيف نواجه الإلحاد الذي ظهر في المجتمع إلا عن طريق الدين يا أستاذ نريد مساعده رجال الدين لنشر القيم و الأخلاق الشريفة التي بها نرفع من قيمه الإنسان ويكون رجلا صالحا ويفيد البلاد والعباد

عدد الردود 0

بواسطة:

Ismail

أحتكار دين الله

قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يبعث الله على رأس كل مائة عام من يجدد لهذه الأمة أمر دينها ) والسؤال لماذا أختار النبي صلي الله عليه وسلم المائة عام كدليل ؟ والجواب أن 99% من البشر لا يصل لسن المائة والمعني أن الدين لابد أن يتجدد كل مائة عام ليواكب التقدم الانساني في كل مناحي الحياة وخصوصآ في مجالي العلم والاجتماع. وعلي كل رجل دين أن يقتنع بأن ما تم أنتجه من اجتهاد وما سيتم أنتجه هو مجرد اجتهاد بشرى بجهده وفهمه وفقا لظروف زمانه ومكانه وحركة تقدم العلم فى عصره ، ولاينبغى أن يقدم تلك الرؤية على أنها الدين نفسه. دين الله يحق لاي أنسان أختاره أن يفكر ويبحث فيه كما شئ ولكن الازهر دائمآ ما يستعمل عبارات مثل ما أتفقت عليه الامة وما أتفق عليه العلماء ليكون البحث والتدبر والفهم حصريآ له ولم يحدد أي أمة وأي علماء وفي أي زمان وأي مكان يتحدث (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ) (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ? فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ). علي الازهر لكي يسترد القيادة الحقيقية ان يفتح الحوار الحر مع المجتمع بكل طوائفه بما فيهم الكافر والملحد ولايضع اي حدود لنوعية السؤال فأن كان قادرعلي الاجابة فخيروبركة وان لم يكن فعليه ان يتعلم فعدم الاجابة علي أي سؤال لشاب او شابة في مرحلة تكوين الشخصية أو منعه او خوفه أن يسأل يؤدي الي الانغلاق وعدم القدرة علي فهم وتحليل المعلومات التي يتلقاها ويجعل منه شخصية لديها أنفصام يعيش حياة اليوم بمعطيات الماضي وخصوصآ الدينية منها وهذا ما يؤدي الي التطرف او احد اسبابه . (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ? أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) لا احد يحترم التقليد والنقل ولكن كل الناس تحترم العلم . هاداناوهاداكم الله

عدد الردود 0

بواسطة:

ربيع حسين

لم تأتى بجديد

الحمد لله أنهم يقولون " كيف تحاور الملحد " وليس "كيف تقتل الملحد " !!!!! السيد الكاتب لم يأتى بجديد ... كل واحد من هؤلاء الدعاة يرتدى أفخر الثياب ومتزوج من 4 (الحد الأقصى" ويسكن فى فيللا ويقتنى أفخر السيارات ويمسك بأحدث الموبيلات .....ألخ مما نعلمه جميعا بالضرورة .

عدد الردود 0

بواسطة:

ابراهيم ذكى

يارب نجينا

مقاومة الإلحاد اولى خطوانها تقديم الفكر الدينى بعقلانية لاتتصادم مع العلم والمنطق فهل يفعل ذلك مشايخناىالاشاوس ام ان رؤاهم دوما ماضوية وتنفر شبابنا اللى بيستخدم التفكير العلمى ولى ملاحظة قديما من قدم اسهامات فكرية الرد على الملحدين ومنتقدى الاسلام هم المعتزلة أصحاب العقول الحرة وليس الحشوين اتباع المذهب السلفى

عدد الردود 0

بواسطة:

الهيثم

كلام صحيح ومقال رائع

احسنت اخى الكاتب الرائع هم دجالون فلل وسيارات فارهة ومليارات والله العظيم ..لحية + جلباب + علامة فى الجبهة + لغة عربية صحيحة + القاء تمثيلى ودمعتين جليسرين .....للاسف عقول شبابنا هى السبب والانترنت الحمد لله سيخلق جيل لايضحك عليه احد لانهم انكشفوا وانكشف دجلهم ...قتلوا الشباب بفتاويهم وعمالتهم لاسرائيل للاسف ...افيقوووووووووووووووووووووا يا شباب اليوم لان الله سيحاسبكم انتم على ابحاثكم ودينكم وسترون هؤلاء الدجالين مصلوبين امام الله باموالهم التى اكتسبوها من بيع الوهم للناس باسم الدين ..ويلك ياقرضاوى ويا حسان ملياديرات من حرام للاسف للاسف والسبب جهلنا زمان وخدعتنا فيهم وفى مناظرهم ولكن بعد الانفتاح الثقافى عرفنا انهم دجالين ملياديرات الرجل منهم تعدى الستين والسبعين ويتزوج فتاة عمرها 17 سنة والله العظيم بعينى شفت منهم وكنت تابع لهم زمان ولكن لما رايت زوجة احدهم 17 سنة للاسف وهو تعدى الستين تتصل بشباب صغير لعلاقات غير شرعية عرفتهم بل ان بعض البنات اوقعن شيوخ للتسلية وسجلوهم

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة