خالد صلاح

أكرم القصاص

بهاء الدين وبرنارد شو.. وديمقراطية الخبز والحرية

الأربعاء، 22 فبراير 2017 07:00 ص

إضافة تعليق
عندما تقرا مقالات أحمد بهاء الدين، وكثير من كتاب ومفكرى عصره، تكتشف أننا طوال ما يقرب من القرن نعيش نفس الأسئلة، خاصة فيما يتعلق بالديمقراطية، وضمان حرية إرادة الناخب، بعيدا عن تأثيرات المال والدعاية، بهاء طرح سؤالا عام 1949: هل الديمقراطية مجرد انتخابات، أم أنها نظام يضمن حرية الإرادة؟
 
وفى مقال له فى اغسطس 1949، يكتب بهاء «كنت أقرأ برنارد شو فصدمنى قوله الديمقراطية تستبدل بالتعيين على يد القلة الفاسدة، الانتخاب على يد الكثرة العاجزة».. هذه الجملة تبدو فى ظاهرها وكأنها حكم على الديمقراطية بالفشل، ومع ذلك فبرنارد شو ديمقراطى أصيل، ومن أول دعاة الديمقراطية الصحيحة.. ينبه إلى أن أساس الديمقراطية هو الناخب، وأن عجز هذا الناخب هو عيب الديمقراطية. ونقطة ضعفها. وأن عدم توفير وسائل العيش والمعرفة للناخب يجعل إرادته مكبلة وربما يدفعه للتصويت ضد مصالحه، حيث الناخب الفقير تُشترى إرادته بالمال، والجاهل يمكن تضليله.
 
أحمد بهاء الدين كان ينتمى إلى الاشتراكية الديمقراطية التى لا تفصل بين الخبز والحرية، وكان برنارد شو «فابيا»، أسس مع آخرين منهم هـ.ج. ولز، الجمعية الفابية 1884، نسبة إلى القائد العسكرى الرومانى فابيوس مكسيموس، الذى كان يفضل كسب معاركه بالنقاط، سعى الفابيون لبناء نسخة الاشتراكية البريطانية، التدرجية عن طريق الدستور وليس الاستيلاء على الحكم بالقوة، وهم نقيض الماركسية، وكانت نواة حزب العمال البريطانى سنة 1900، وكانوا يراهنون على أن العمل التراكمى سيرفع الوعى، ويستقطب أنصار العدالة.
 
مقال بهاء يتضمنه كتاب «مقالات لها تاريخ» الصادر عن الكتاب الذهبى بروزاليوسف فى ذكرى ميلاده التسعين، ينتقل بهاء من بريطانيا إلى مصر ليشير إلى ظاهرة شراء أصوات الفقراء وكيف كان المال والعصبيات تتحكم فى اللعبة الديمقراطية فى الأربعينيات والثلاثينيات، ويرى أن منح المواطن حقوقه فى العيش والحياة الكريمة هو أول ضمان لحرية إرادته.
 
وفى مقال آخر يتذكر بهاء مقولة الفيلسوف الفرنسى «جوستاف لوبون» أن الديمقراطية عند العامة تعنى «المساواة»، وعند المثقفين تعنى «الحرية». ويرى بهاء أنه لا يكفى لكى تكون الدولة ديمقراطية أن تكون بها جرائد ولها برلمان وتجرى فيها انتخابات، كما يتضح الفرق بين يسار يطالب بالمساواة ويسقط الحرية، ويمين يتغنى بالحرية ولا يذكر المساواة، ويرى بهاء أن تحرير الأفراد من قيود الفقر والجهل، أول خطوات الديمقراطية. مع ملاحظة أن هذه الأسئلة ظلت مطروحة عقودا، ونجحت فى خطوات وفشلت فى غيرها.
 
المفارقة أننا بعد ستين عاما، نقف أمام نفس الأسئلة، عن الديمقراطية، والانتخابات، وإرادة الناخب، وحريته، وخبزه.

إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

حقا

وجهة نظر ..لا ديمقراطيه ولا حريه مع الفقر والجهل ولذلك كل الديكتوريات تلعب علي هذه الاوتار

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

حماية المستهلك

حماية المستهلك .. احنا ح نحمي نفسنا ولا نحمي المستهلك .. كل واحد حر في تأمين مستقبله

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اخراج

مخرج .. الممثله دي عندها مواهب جامده قوي وبتحب عمل الخير

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

شحات

شرطي .. ايوه يا فندم ضبطنا المتهم متلبس . شحات بني فيلا دورين من السيده لسيدنا الحسين . حول

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

حانوتي

حانوتي .. إعلان لزبائن المستقبل .. الدفع مسبقا والشكك ممنوع حتي لا نحجز علي المرحوم

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الوفا

يا ناس مفيش وقت للجفا . أدوا الحب ومعاه الوفا حب القلوب ملهوش غروب.. حتي لو غاب العمر واختفا يا ناس...

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة