خالد صلاح
}

عصام شلتوت

لماذا لا يغير البدرى.. بـ120 مليون نجوم.. وتشكيل قديم؟

السبت، 18 فبراير 2017 06:00 م

إضافة تعليق
حتى يمكننا أن نقطع الشك باليقين فى المسألة الكروية الحمراء فإن علينا أن ندرك غياب معلومات كثيرة ليس فقط كعادة الأهلى عندما كان خروج كلمة من حجرة المجلس.. يشبه خامس المستحيلات التى أشقت البشر ليعرفوا رابعهم فقط!
 
لكن الآن ومع مجموعة الـ«6».. وطاهر، فإن أموراً كثيرة باتت ملتبسة.. على كل الأهلاوية، وربما على كل المجتمع الكروى!
أرجوهم ألايغضبوا.. فحين يضع رئيس الأهلى أنفه فى تكوين الفريق، بل يقوم شخصياً بالاتصال بنجم، حتى لو كان كبير النجوم، حتى يرحم دموع الأهلاوية، ولا يغادر الفريق، أو يعود من «وفادة» احترافية.. فهذا ما لم يعهده أحد منذ نشأة الأهلى!
الأهلى.. لمن لا يعلم.. يعيش على مبادئ التتش الرجل الذى لم يضبط يوماً متلبساً بالوجود فى الدوائر الرسمية!
نعم.. التتش لم يكن.. مديراً فنياً ولا إدارياً.. ولا سكرتيراً.. ولا تنفيذياً!
الأهلى.. لمن لا يعرف.. استغنى عن حسين حجازى حين كان نجم النجوم فى الكرة المصرية، بل معروفا للعالم وينادونه فى إنجلترا العظمى بـ«صحبى العظيم»!
ذهب.. صحبى للمنافس الزمالك، ولم يعره الأهلى أى انتباه، لمجرد أنه خرج عن التقاليد، ورفض الانصياع لشكل أداء الأهلى عقب نهائى ولم يشأ تسلم الميدالية!
الأهلى.. لمن لا يعرف.. كان المايسترو رئيسه «المحبوب».. حين تسأله عن رأيه فى قرار.. يقول- رحمه الله: «أى رأى هو من حق المجلس فى حجرته.. أما الكلام خارج الحجرة.. فهو مجرد اهتمام بالوجود فى خانة النور والضوء، وهذا ليس طابعاً أهلاوياً.. لا قبل القرار، ولا بعده.. إذا كنت معه، أو ضده.. تدافع فقط عما وصل إليه المجلس»!
صدقونى.. لا أعيد هذه المقطوعات الحمراء للفت الانتباه تجاه خطايا إدارية.. بل لأن شيئاً ما يحتاج الإصلاح!
• يا سادة.. حين يتحدث الأهلاوية فإن حديثهم لا ينصب على المكاسب المالية.. لأنها قادمة لا محالة بالنتائج الكروية!
حين يتحدث الأهلاوية.. حديثهم لن يصل إلى التفاخر.. والتباهى بالمطاعم والحمامات، ولا حتى المقرات الجديدة.. فهى دورة التاريخ العادية للأحمر الأهلاوى.. بكل هذه الجماهيرية.. مش كده.. ولا.. إيه!
> يا سادة.. لا أعرف.. وربما كثيرون، أيضاً أغلبية من حضراتكم ماذا يحدث!
هل البدرى لا يملك القرار كاملاً!
قبل البحث عن إجابة.. أرى أنه يملك القرار.. لأنه يتصرف دون إلحاح من المجلس مثلاً فى مسألة صعبة مثل هذا الغياب غير الطبيعى للنجم الكبير «عماد متعب».. فى وقت لا يوجد مهاجم ولا نصف مهاجم أحمر!
• يا سادة.. يبدو أن المسألة الحمراء تزداد تعقيداً.. كل يوم!
نعم.. فحين تجد نجوماً كلفوا الخزانة الحمراء العامرة جداً 120 مليون جنيه.. بسبب الشعار.. وعلشان «خاطر النبى».. لا أحد يزايد أن الحاليين.. أشطر من السابقين!
طيب.. بحسبة بسيطة فإن الفريق الذى يلعب للأهلى بصفة شبه دائمة هو نفس الفريق الذى لعب طوال «18 شهر» من الزمان!
طيب.. أين النجوم.. أصحاب هذه التكلفة العالية.. وبجد مش كتير عليهم.. فهم نجوم.. باستثناء أجاى.. لم نر أحدا.. فأين هم!
• يا سادة.. فى كل الأعراف حين تأتى بنجم سوبر.. يعنى دولى فى بلده، يعلب دائماً فى ناديه.. فالواجب أن ينتقل فوراً للعب مع ناديه الجديد.. على ما أظن هذا هو الحال فى العالم أجمع!
ماشى.. طيب لماذا لا يلعب على معلول!
لماذا لم نر الإيفوارى كواليبالى.. القادم من إنجلترا.. وأسكتلندا!
إنها حالة كروية غير مفهومة حتى الآن.. طيب ليه!
• يا سادة.. نقول لحضراتكم ليه.. فى كل الأندية الكبرى بل والصغرى.. المفهوم أن الأماكن محجوزة للنجوم.. فى الأهلى ماذا يحدث!
نجم كما ذكرنا كعلى معلول.. الإيفوارى كواليبالى.. وتجد بدائل مصرية.. قد.. نعم قد تبدوا عليها بداية مراحل النجومية.. فلماذا.. إذن تدفع فى النجوم الكبار أوى!
• يا سادة.. هل ينتظر البدرى، أو الإدارة الحمراء، أن يعلن «متعب» اعتزاله!
صدقونى.. وراجعوا ما نود أن نرسله لمسؤولى الأهلى.. فى روما يوجد لاعب كبير أوى.. هو «توتى».. يلقب بالملك!
الملك «توتى».. فى روما.. هو متعب فى الأهلى.. آى والله!
• يا سادة.. تخيلوا.. متعب وقد نال إعدادا بدنياً.. وقبله نفسياً باحترافية!
تخيلوا كيف كان سيلعب أى وقت يحدده الجهاز!
بلاها الوقت.. تخيلوا.. كيف ستكون حالة الفريق.. أظن منتهى التماسك!
صدقونى فى الأهلى حاجة غلط.. على البدرى والإدارة.. أن يصلا سريعاً لحلول لصرالع «مكتوم».. قبل فوات الآوان.. ياااااا رب!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة