خالد صلاح

ننشر السيرة الذاتية للمهندسة نادية عبده المرشحة لمنصب محافظ البحيرة

الخميس، 16 فبراير 2017 11:52 ص
ننشر السيرة الذاتية للمهندسة نادية عبده المرشحة لمنصب محافظ البحيرة المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة
البحيرة - ناصر جودة وجمال ابو الفضل
إضافة تعليق

كشفت مصادر مطلعة أن المهندسة نادية عبده، نائب محافظ البحيرة، مرشحة لتولى منصب محافظ الإقليم، خلفا للدكتور محمد سلطان، الذى سيتولى منصب محافظ الإسكندرية، وتعتبر المهندسة نادية عبدة أول سيدة تتقلد منصب محافظ فى مصر.

وينشر اليوم السابع جزءا من السيرة الذاتية للمهندسة نادية عبده، حيث ولدت فى أربعينيات القرن الماضى وتخرجت فى كلية الهندسة جامعة الإسكندرية قسم الكيمياء عام 1968، وأجرت بعدها دراسات عليا فى مجال الصحة البيئية وحصلت على ماجستير فى الهندسة الصحية جامعة الإسكندرية، ولها من الأبناء اثنين أشرف وأيمن وهما من خريجى كلية الهندسة.

وشغلت نادية عبده، منصب رئيس شركة مياه الشرب بالإسكندرية لمدة 10 أعوام ، وهى عضو مجلس إدارة الجمعية العامة لمعهد البحر الأبيض المتوسط IME بفرنسا منذ عام 1987، وعضو الجمعية العامة للمجلس العالمى للمياه acwua وعضو جمعية رجال أعمال الإسكندرية.

كما كانت نادية عبدة مقررةً للمجلس القومى للمرأة فرع الإسكندرية وعضو نوادى سيدات الأنرهويل بالإسكندرية، تم تعيينها نائب محافظا للبحيره فى 2013 وتولت الإشراف على المشروعات القومية بالمحافظة خاصة مشروعات المياه والصرف الصحى لما لها من خبرة فى هذا المجال.

واجهت المهندسة نادية عبده الكثير من المعارك السياسية ولذلك لقبت بالمرأة الحديدية واهمها احتجاجات بعض القوى الثورية المعترضة على توليها منصب نائب محافظ البحيرة لكونها أحد قيادات الحزب الوطنى المنحل كما انهاواجهت اتهام أهالى مدينة رشيد بالتقصير فى حل مشكلة تلوث المياه.

يذكر أنه لم تعلن حتى الآن القائمة النهائية بأسماء المحافظين الجدد، ومن المتوقع أن يؤدوا اليمين الدستورية، أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال الساعات المقبلة، فى مقر الرئاسة بقصر الاتحادية.


إضافة تعليق




التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

حمو

زوج المهندسة

هل ممكن نعرف زوج المهندسة نادية عبده ..............................حيث انه لواء شرطة

عدد الردود 0

بواسطة:

وفاء

وتخرجت فى كلية الهندسة عام 1968 يعنى فوق 72 سنة مفيش شباب فى البلد خلاص ؟؟؟

اعطوا فرصة للشباب. العواجيز دول رجعوا البلد ورا هل كل الشباب هاجروا ؟ لما تجيبوا تيتة محافظ

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري مهاجر

فرقعه أعلاميه

جميل أن تتبوأ المرأه مكانه مرموقه في بلدنا ولكن ما هو الجديد؟ أقترحت علي شركه راكتا للورق وعلي جريده الاهرام مشروع لصناعه الورق ولا يوجد رد بالمره عاوزين الشباب المتحمس للعمل واللي يتقبل المشروعات القوميه اللي تفيد البلد بصدر رحب والبلد تعمل اللي يعجبها طبعأ والكلام سهل لكن فين العمل

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد محمد

عودة الحزب الوطني بس بصورة شيك

واجهت المهندسة نادية عبده الكثير من المعارك السياسية ولذلك لقبت بالمرأة الحديدية واهمها احتجاجات بعض القوى الثورية المعترضة على توليها منصب نائب محافظ البحيرة لكونها أحد قيادات الحزب الوطنى المنحل وزوجها لواء شرطة

عدد الردود 0

بواسطة:

01011129355

مبروك لسيدات مصر

مش مهم من تكون المهم كيف تنجح براي ان الانسان بيتغير لما يكون في منصب لكن مقاومته للشهره ‘واثباته لشخصيته بعمله هو المهم وعموما نتمني ان الدكتوره. تنجح ولكن المشروعات الا معروضه ممكن تكون مهمه لكن يوجد مشروعات اهم ممكن نجاحها في البحيره بعماله اكتر وتكلفه اققل عشان كده ياريت التاني لان البحيره خاصه تعتبر محافظه شامله سياحه صناعه ثروة سمكيه وحيوانيه زراعه بصراحه ممكن تنميه الموجود يعطي ناتج اسرع من البدايه ياريت الدكتور ه تتدرس الا محتاجه البحيره وترتب اولوياتها

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود عبد المنعم

اسالوا عنها

لا اعلم على اى اساس يختارون المحافظون .. ولكن اسألوا عنها اهل اسكندرية .. اسألوا عنها ماذا فعلت وكيف كان ادائها عندما كانت رئيسة لشركة مياة الاسكندرية .. وعضو نشط وفعال جدا فى الحزب الوطنى السابق .. لن تخسروا شيئا .. فقط اسألوا .. واعرفوا .. وتبينوا .. للتتأكدوا جيدا بان من اختارها هو مخطئ تماما .. واقولها هنا .. على صفحات اليوم السابع كشهادة للتاريخ ... بأنها لن تفعل شئ فى البحيرة بل ستثير سخط الناس وستبتعد عنهم وتختفى خلف ستار حديدى ستصنعه لنفسها بنفوذ وحماية زوجها ..

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عبد الباسط

تعظيم سلام

ربنا يوفقها تجربة جيدة والسيدة المصرية اثبتت انها تستطيع شغل أى منصب والاجادة فيه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة