خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

فى الفلانتين.. أشهر قصائد حب العرب قديما

الثلاثاء، 14 فبراير 2017 02:06 م
فى الفلانتين.. أشهر  قصائد حب العرب قديما  صورة تعبيرية للشاعر العربى القديم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يحتفل العالم اليوم بعيد الحب "الفلانتين"، وهو أمر له خلفية فى كل العصور والأزمان، والشعر العربى القديم الذى هو ديوان العرب حافل بالكثير من القصائد والمواقف الشعرية التى كان الغزل موضوعوها.

قصيدة قفا نبك .. امرؤ القيس

 

 أفـاطِــمَ مَــهْــلاً بَـعْــضَ هَــذَا التَّـدَلُّلِ

وإِنْ كُنْتِ قَدْ أدمَعْتِ صَرْمِى فَأَجْمِلِي

وَإنْ تــكُ قــد ســاءتــكِ مــنى خَليقَـةٌ

فـسُـلّـى ثـيـابـى مـن ثـيـابِـكِ تَـنْـسُــلِ

أغَـــرَّكِ مِــنِّـى أنَّ حُــبَّــكِ قَـــاتِــلِــى

وأنَّـكِ مَـهْـمَـا تَـأْمُـرِى الـقَـلْبَ يَفْعَـلِ؟

وَمَـا ذَرَفَـتْ عَـيْـنَـاكِ إلاَّ لِـتَـضْـرِبِــى

بِـسَـهْـمَـيْـكِ فِـى أعْـشَـارِ قَـلْـبٍ مُـقَتَّلِ

 

ولقد ذكرتك.. عنترة ابن شداد 

 

هلا سألت الخيل يا ابنة مالك

 إن كنت جاهلة بمــا لم تعلمى

يخبرك من شهد الوقيعة أننى

أغشى الوغى وأعف عند المغنمى

ولقد ذكرتك والرماح نواهل

منى وبيض الهند تقطر من دمى

فوددت تقبيل السيوف لأنها

لمعت كبــارق ثغرك المتبسم

 

 ليت هندا.. عمر بن أبى ربيعة

ليت هنداً أنجزتنا ما تَعدْ

وشَفَتْ أنفسنا مما تَجِدْ

واستبدتْ مرة ً واحدة ً،

إنما العاجز من لا يستبدْ

زَعَموها سَأَلَت جاراتِها

وَتَعَرَّت ذاتَ يَومٍ تَبتَرِد

أَكَما يَنعَتُني تُبصِرنَنى

عَمرَكُنَّ اللَهَ أَم لا يَقتَصِد

فَتَضاحَكنَ وَقَد قُلنَ لَها

حَسَنٌ فى كُلِّ عَينٍ مَن تَوَد

حَسَدٌ حُمِّلنَهُ مِن أَجلِها

وَقَديماً كانَ في الناسِ الحَسَد

 

أراك عصى الدمع .. أبو فراس الحمدانى

أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ

أما للهوى نهى عليكَ ولا أمرُ؟

بلى أنا مشتاقٌ وعنديَ لوعة

لكنَّ مثلي لا يذاعُ لهُ سرُّ!

إذا الليلُ أضواني بسطتُ يدَ الهوى

وأذللتُ دمعاً منْ خلائقهُ الكبرُ

تَكادُ تُضِيءُ النّارُ بينَ جَوَانِحِى

إذا هى أذْكَتْهَا الصّبَابَة ُ والفِكْرُ

معللتى بالوصلِ ، والموتُ دونهُ

إذا مِتّ ظَمْآناً فَلا نَزَل القَطْرُ!

حفظتُ وضيعتِ المودة َ بيننا

وأحسنَ، منْ بعضِ الوفاءِ لكِ ، العذرُ

 

 لا تعذليه فإن العذل يولعه..  ابن زريق 

لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ

قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ

جاوَزتِ فِي نصحه حَداً أَضَرَّبِه

مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ النصح يَنفَعُهُ

فَاستَعمِلِي الرِفق فِي تَأِنِيبِهِ بَدَلاً

مِن عَذلِهِ فَهُوَ مُضنى القَلبِ مُوجعُهُ

قَد كانَ مُضطَلَعاً بِالخَطبِ يَحمِلُهُ

فَضُيَّقَت بِخُطُوبِ الدهرِ أَضلُعُهُ

يَكفِيهِ مِن لَوعَةِ التَشتِيتِ أَنَّ لَهُ

مِنَ النَوى كُلَّ يَومٍ ما يُروعُهُ

 

 يا ساهر البرق أيقظ راقد السمر.. أبى العلاء  المعرى

يا ساهِرَ البَرْقِ أيقِظْ راقِدَ السَّمُرِ

لعَلّ بالجِزْعِ أعواناً على السّهَرِ

وإنْ بخِلْتَ عن الأحياء كلّهمِ

فاسْقِ المَواطِرَ حَيّاً من بَني مَطَرِ

ويا أسيرةَ حِجْلَيْها أرى سَفَهاً

حَمْلَ الحُلِيّ لمَنْ أعْيا عن النّظَرِ

ما سِرْتُ إلا وطَيْفٌ منكِ يصْحَبُني

سُرىً أمامي وتأوِيباً على أثري

لو حَطّ رَحْليَ فَوْقَ النجْمِ رافِعُه

وجَدتُ ثَمّ خَيالاً منكِ مُنتظِري

يَوَدّ أنّ ظَلامَ اللّيْلِ دامَ له

وزِيدَ فيهِ سَوَادُ القَلْبِ والبَصَرِ

لو اخْتَصَرْتم من الإحسانِ زُرْتُكمُ

والعَذْبُ يُهْجَرُ للإفراطِ في الخَصَرِ

 

 يا ليل الصب متى غده.. الحصرى القيروانى

يا ليل الصب متى غده ؟

أقيام الساعة موعده

رقد السمار فأرقه

أسف للبين يردده

فبكاه النجم ورق له

مما يرعاه ويرصده

كلف بغزال ذى هيف

خوف الواشين يشرده

نصبت عيناى له شركا

فى النوم فعز تصيده

وكفى عجبا أنى قنص

للسرب سبانى أغيده

صنم للفتنة منتصب

أهواه ولا أتعبده

صاح والخمر جنى فمه

سكران اللحظ معربده

ينضو من مقلته سيفا

وكأن نعاسا يغمده

فيريق دم العشاق به

والويل لمن يتقلده

كلا لا ذنب لمن قتلت

عيناه ولم تقتل يده 

 

أضحى التنائى بديلا من تدانينا.. ابن زيدون

 

أضْحَى التّنائي بَديلاً عنْ تَدانِينَا،

وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَا

ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنا

حَيْنٌ، فَقَامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِنَا

مَنْ مبلغُ الملبسِينا، بانتزاحِهمُ،

حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبلى ويُبْلينَا

أَنَّ الزَمانَ الَّذي مازالَ يُضحِكُنا

أُنساً بِقُربِهِمُ قَد عادَ يُبكينا

غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى فدعَوْا

بِأنْ نَغَصَّ، فَقالَ الدهر آمينَا

فَانحَلّ ما كانَ مَعقُوداً بأَنْفُسِنَا

وَانْبَتّ ما كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَا

وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَى تَفَرّقُنا

فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَا


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

د احمد

قصائد جميله

ما اجمل اللغه العربيه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة