خالد صلاح

ورئيس الرقابة: لم نحذف مشهدا واحدا واكتفينا بتصنيفه..

تصنيف فيلم نيللى كريم "بشترى راجل" "+ 16" بسبب "single mother"

الإثنين، 13 فبراير 2017 07:00 ص
تصنيف فيلم نيللى كريم "بشترى راجل"  "+ 16" بسبب "single mother" مشهد من فيلم بشترى راجل
كتب العباس السكرى
إضافة تعليق

صنّف جهاز الرقابة على المصنفات الفنية، الفيلم السينمائى "بشترى راجل" بطولة نيللى كريم، محمد ممدوح، إخراج محمد على، تحت فئة "+16" لجمهور السينما، دون حذف أى مشهد من مشاهده، إذ رأت اللجنة الفنية التى شاهدت العمل خضوعه لهذا التصنيف بسسب ورود ما يسمى بالـ "single mother" ضمن أحداثه، إذ تلعب نيللى كريم فى الفيلم شخصية فتاة تسمى "شمس" فى مُنتصف الثلاثينيات من عمرها، وتبعا للبناء الدرامى للأحداث تَكتشف أن فرصتها فى إنجاب أطفالًا قليلة، ولكونها مُعقدة من الرجال تُفكر فى طريقة للإنجاب دون زواج، وتقوم بعمل إعلان للبحث عن زوج "صورى" فقط، لتُنجب طفلها عن طريق أطفال الأنابيب.

 

وقال الدكتور خالد عبد الجليل رئيس الرقابة على المصنفات الفنية ومستشار وزير الثقافة لشئون السينما، لـ "اليوم السابع"، إن الجهاز وضع تصنيفًا للفيلم دون الاقتراب من مشاهده، مؤكدا أنه تم إيجاز العمل بالكامل دون حذف، وأضاف :"هذه فائدة قانون التصنيف العمرى، يعطى للمبدع حقه، وأيضًا الرقيب من حقه تصنيف العمل للجمهور العام أو +16 أو +18، كما هو منصوص عليه فى القانون، دون المساس بجوهر الفيلم أو قضيته أو تشويه مشاهده".

 

وأوضح خالد عبد الجليل، أن هناك حالات بسيطة يقتضى فيها حذف مشاهد من العمل، وهى التى تحوى على أشياء تتعارض مع الأمن القومى للدولة، أو الإساءة للأديان السماوية، مؤكدا أن اللجنة الفنية تشاهد بعض الأفلام حاليا المقرر عرضها قريبا مثل "ممنوع الاقتراب أو التصوير" للنجمة ميرفت أمين.

 

فيلم "بشترى راجل" يعرض فى السينمات الأربعاء المقبل، واختارت الشركة المنتجة هذا اليوم تزامنا مع عيد الحب، أملاً فى أن يلاقى نجاحا فى دور العرض وينافس الأفلام المطروحة فى موسم منتصف العام، والعمل من إخراج محمد على ويشارك فى بطولته عدد من الفنانين منهم لطفى لبيب، ليلى عز العرب، محمد حاتم، تأليف إيناس لطفى وإنتاج دينا حرب.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة