خالد صلاح

أكرم القصاص

اللعب فى الدماغ.. أنفاسك و«لايكاتك وبلوكاتك»

السبت، 11 فبراير 2017 07:00 ص

إضافة تعليق
يقابل المذيع فى الشارع مواطنا، ويخبره عن شخصيته ومزاجه وأقاربه وأبنائه وأعمامه وخالاته، وماذا أكل أو شرب، ويندهش المواطن، ويتصور نفسه أمام كاميرا خفيه، والواقع أن هناك مساعدا يملى المذيع فى سماعة الأذن «إير بيس» وهو يفتح صفحة فيس بوك الخاص به، البرنامج ليس كاميرا خفية، لكنه يعالج ظاهرة موجودة، أن الشخص ينشر كل معلوماته، وبالطبع أقاربه معه على الشبكة، ويمكن ببعض البرامج أو حتى المتابعة العادية، أن يحصل من يريد على كل المعلومات المتعلقة بالمواطن، وهذه الجهة يمكن أن تكون شركات تسويق وإعلانات أو جهاز معلومات داخلى أو خارجى.  
 
البعض يفرط فى التعبير عن مكنوناته وأحاسيسه، وحاجاته وغضبه وفرحه فضلا عن صور واحتفالات و«لايكات»، وهو لا يعلم أن هناك من يعد عليه «لايكاته وبلوكاته»، وماذا يحب وماذا يكره، وعلى أى شىء يتفرج أو يحزن مجاملات الأقارب وأسرته على صفحته. وآخر فرح حضره وآخر مباراة تفرج عليها وكيف علق وما هو انتماؤه، أهلاوى زملكاوى.. الأمر لا يعدو أن يكون الشخص نفسه متبرعا بكل تفاصيل حياته، ومزاجه وهواياته، وطالما أنت متصل بالموبايل الذكى وبالإنترنت وبالعالم، فأنت تستخدم معلومات مجانية، وغيرك أيضا، وبالتالى فإن ما تتيحه على الشبكة يمثل معلومات يمكن توظيفها، المحلات والشركات تحصل على هذه المعلومات شراء أو رضاء، وتحللها وتستعملها.  
 
فى كتاب «تحول السلطة» لألفين توفلر وقبله «الموجة الثالثة وصدمة المستقبل»، هناك وصف كامل لشكل العالم بهذه الطريقة.. ربما لا يدرك كثيرون أن «الباركود» بخطوطه السوداء فى أغلفة البضائع، وفيها السعر والمواصفات، تقدم لشركات التسويق والمنتجين عبر العالم، معلومات كاملة عن حركة السلعة بيعا وشراء، الشركات تحلل هذه البيانات لتعرف حجم استهلاك كل حى أو قرية، والفرق بين مطالب الأحياء الشعبية والوسطى والأكثر ثراء، من حيث نوعية المنظفات والأطعمة. 
 
وبالمناسبة حتى الفقراء زبائن محتملين ، هناك من يفكر فى جمع قروشهم القليلة التى تمثل مع غيرها ثروات للمسوقين. فالمسليات والمنظفات الأرخص والزيوت والسمن والعبوات الصغيرة، وعروض التوفير وغيرها، تمثل أدوات تسويق، الشاهد أن كل شخص يعبر من حيث يقصد أو لا يقصد عن حالته المادية، والمزاجية، ومتطلباته، وتركيبته، وما يعجبه أو لا يعجبه، وهذا كله يوضع فى برامج و «خوارزميات» تعيد تحليله وتبنى من خلاله تصورات عن طريقة تفكير المواطن «العوالمى»، لتجعله زبونا مثاليا قابلا ومستعدا لاستهلاك السلع والبضائع، والأفكار. 

إضافة تعليق




التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

علم النفس

يبدو أن علم النفس قد فرض نفسه بقوه علي أصحاب البضائع والمصالح وأصبح صيد الزبون امرا مدروسا بعناية لإيقاعه في حبال الشبكه العنكبوتيه فعندما يسمع الرجل أن هذا الدواء يجعله مثل الحصان يسارع بكل ما لديه للحصول عليه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الزبون المصري

الزبون المصري طماع وعينه فارغة وبتاع البلاش كتر منه ولازم سياسه حكيمه ومدروسة للإيقاع به في حبال الشبكه العنكبوتيه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

زبون حيران

زبون.. قالولي ح ابقي زي الحصان لا حصلت أرنب ولا حمار

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

نصيحه

نصيحه .. احتفظ بباروكه عندما يلعب الزمالك

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

التفاف

طيب لما الدولار ينزل السوق السوده تطلع وترجع ريما لعادتها القديمه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة