أكرم القصاص

وزير التنمية المحلية لأهالى الروضة: "هنحولها لأجمل بقاع الدنيا"

السبت، 09 ديسمبر 2017 11:48 ص
وزير التنمية المحلية لأهالى الروضة: "هنحولها لأجمل بقاع الدنيا" الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية
شمال سيناء - محمد حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انطلقت قبل قليل فعاليات مؤتمر لقاء أهالى بئر العبد بوزير التنمية المحلية، بحضور  اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، ونصرالله محمد رئيس مركز بئر، العبد وأعضاء مجلس النواب بمحافظة شمال سيناء، وقيادات جهاز التعمير وجميع أهالى ورموز بئر العبد .

استهل المؤتمر بوقفة حداد على أرواح شهداء مسجد الروضة، وقال محافظ شمال سيناء إن وجود الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية، تأكيد على اهتمامه للاستماع للأهالى وتجسيد للعمل الميدانى للحكومة للاستماع للأهالى ومطالبهم، لافتا إلى أنه سبق وطلب الوزير لقاء الأهالى وها هو يتحقق له ما طلب وهو لقاء أول سيعقبه لقاءات أخرى مع كل أبناء المراكز الستة بشمال سيناء، وأضاف إن الدولة ستقف صلبة صخرة تنكسرعليها كل أطماع المتأمرين.

ورحب  نصر الله محمد رئيس مدينة بئر العبد،  بأسم اهالى بئر العبد بوجود الوزير بينهم، مؤكدا أنه دلالة اهتمام رسمى من الدولة وتجسيد لملحمة التكامل بين المواطن والمسئول وقدم عرض حول مدينة بئر العبد، لافتا لأهمية موقعها الاستراتيجى وأنها إحدى أهم مدن المحافظة وبها 24 قرية وعهد سكانها  91876 نسمة وبها قسمين وتحتوى على كافة الإدارات الخدمية .

ونقل وزير التنمية المحلية فى مستهل كلمته فى لقاءه مع أهالى بئر العبد بشمال سيناء تحية الحكومة للأهالى على رأسهم رئيس الوزراء و القائم بأعمال رئيس الحكومة.

وأوضح إن لقاءه بالأهالى طلبه منذ 8 أشهر وهو متواجد للقيام بواجبه للاستماع للأهالى والتأكيد على أن هذا الوطن سيتقدم فى كل بقعة، وأشار إلى أنه يريد زيارة الـ24 قرية وأنه حضر ليسمع ويعمل وينفذ برنامج عمل يخضع للمساءلة، موضحا أنه شاء القدر حضوره  بعد المصاب الجلل وهو حادث الروضة .

وقال إن الجميع يريد تحويل المِحنة لمنحة وتساءل موجها حديثه للأهالى، هل يمكن أن نجعل هذه المنطقة أجمل بقاع الدنيا وليس فى مصر فقط، لتشهد الأجيال القادمة أن هذه الأرض تحولت لأجمل مايكون، مشددا على انه لم يحضر لسد خانة أو روتين .

وأضاف إن مصر كل يوم تتحسن للأفضل وهناك عمل يتم لتجاوز الأزمات، مطالبا بالتكاتف من الأهالى لوضع خطة قصيرة المدى واُخرى بعيدة لتحقيق الهدف من الزيارة .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة