خالد صلاح

أكثر من 20 ألف متظاهر فى عمان منددين بقرار ترامب بشأن القدس

الجمعة، 08 ديسمبر 2017 03:54 م
أكثر من 20 ألف متظاهر فى عمان منددين بقرار ترامب بشأن القدس تظاهرات - أرشيفية


عمان (أ ف ب)
إضافة تعليق

تظاهر آلاف الأردنيين الجمعة، فى عمان ومدن أخرى تنديدا باعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، مؤكدين أن "القدس عاصمة فلسطين".

 

وشارك أكثر من 20 الف شخص فى تظاهرة انطلقت عقب صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسينى الكبير (وسط عمان) وسط شعارات منددة بقرار ترامب، على ما أفاد مراسلو فرانس برس ومسئولون.

 

وحمل مشاركون لافتات تحوى صورة العلم الأمريكى والعلم الإسرائيلى وكتب عليها "إلى الجحيم"، وأخرى كتب عليها "أمريكا رأس الإرهاب" و"القدس عاصمة فلسطين شاء من شاء وأبى من أبى".

 

وعلت هتافات جاء فيها "فليعلُ صوت الشباب أمريكا رأس الإرهاب" و"لا سفارة أمريكية على الأرض الأردنية"، إضافة إلى "فلسطين عربية من المية للمية"، فيما أحرق علم إسرائيل والعلم الأمريكى غير مرة.

 

وقال رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة الذى شارك فى التظاهرة إلى جانب عدد من النواب لفرانس برس "هذا قرار جائر وظالم من ترامب ويخالف الشرعية الدولية والقانون الدولى".

 

وأضاف "القدس ليست سلعة أمريكية حتى يهديها إلى المتطرف بنيامين نتنياهو (رئيس الوزراء الإسرائيلى)".

 

وقال إن "الأردن سيعيد النظر فى معاهدة السلام (الموقعة مع إسرائيل عام 1994) وجميع المعاهدات لأننا أصحاب حق، القدس هى جوهرة السلام وقلب فلسطين".

 

فى الزرقاء (شرق عمان)، تظاهر أكثر من 2500 شخص هاتفين "يا ترامب اسمع اسمع لغير الله لا نركع"، و"يا ترامب اسمعنا زين هذه القدس نور العين"، و"عالقدس رايحين شهداء بالملايين".

 

وحملوا أعلاما أردنية وفلسطينية ولافتات كتب عليها "قادمون يا أقصى" و"القدس لنا".

 

وخرجت مظاهرات مماثلة عقب صلاة الجمعة، شارك بها الآلاف فى مخيم الوحدات (فى عمان الشرقية) وجرش (شمال عمان) ومخيم البقعة (شمال) وأربد (شمال) والكرك (جنوب) ومادبا (جنوب) ومعان (جنوب).

 

ونفذ العشرات وقفة احتجاجية منددة بقرار ترامب عصر الجمعة، قرب السفارة الأمريكية فى منطقة عبدون فى عمان الغربية وسط إجراءات أمنية مشددة.

 

والأردن أحد حلفاء واشنطن الأساسيين فى المنطقة، ويرتبط بمعاهد سلام مع إسرائيل منذ عام 1994.

 

وكانت القدس الشرقية تتبع المملكة إداريا قبل أن تحتلها إسرائيل عام 1967.

 

وتعترف إسرائيل بموجب معاهدة السلام بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الاسلامية فى المدينة.

 

ويشكل وضع القدس إحدى أكبر القضايا الشائكة لتسوية النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.

 

وتعتبر إسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الأبدية والموحدة"، فى حين يطالب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

             


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة