خالد صلاح

عمرو جاد

الشبورة أذكى من سائق الميكروباص

الأربعاء، 06 ديسمبر 2017 10:00 ص



إضافة تعليق

لعلك لاحظت خلال الأيام الماضية أنه رغم كل التحذيرات التى أطلقتها إدارات المرور لتُجَنب الناس مخاطر القيادة أثناء الشبورة، فإن الحوادث حصلت بقسوة وكثافة وكأن الشبورة نزلت فجأة على الطرق دون سابق إنذار، وواحدة من المشاهد المميتة تجسدت فى ميكروباص دهس أشخاصا كانوا يشيرون له بالتوقف فى نهر الطريق خوفًا من اصطدامه بالسيارات المتوقفة، ورغم ذلك اصطدم بها ودهسهم، فأى عقلية يمكنها السير بتلك السرعة فى شبورة كهذه إلا عقلية السائق المصرى الذى ينظر إلى الطريق كملكية خاصة وحقل تجارب لنظريات السرعة، ويعتبر نفسه أذكى من الجميع حتى لو كلفنا هذا الذكاء الأمن والسلامة؟.. ولعلك تلاحظ أيضا أن أرواح البشر أصبحت السلعة الأرخص على الطرق المصرية، أرخص حتى من بعض موديلات السيارات.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

صفوت الكاشف

طيب خذ بالك !

تسير العربات ، ولايمكنها التوقف طبقا للقصور الذاتى (أى سرعتها أثناء السير) نعم السيارات لايمكنها التوقف فجأة بمجرد الاشارة إليها (كما رأيت) والسبب أن الطرق تكون زلقة بسبب تكاثف قطرات الماء على الأرض .. يعنى من يشير للعربة كى تتوقف يجب أن يكون حذرا جدا وواقفا على جانب من الطريق وليس قبالة السيارات وفى نهر الشارع !! فهذا خطأ ! أو كما رأيت (ولا أدافع عن السائقين المخطئين ) طبعا !

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة