خالد صلاح

عمرو جاد

نحو مزيد من الهلس

الإثنين، 04 ديسمبر 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

عن التليفزيون مرة أخرى.. لم يعد الناس- الذين تحدثت معهم على الأقل- يفضلون مشاهدة البرامج السياسية مهما كانت مصداقيتها أو سخونتها، لأنها توقفت عن منحهم الوجبة المناسبة من المعرفة والتثقيف فى المجال السياسى، ربما تعترض بالمقولة المعتادة حول انعدام السياسة فى البلد وسأم المواطنين من الأحداث المتعاقبة بسرعة جعلت العقول مرتبكة واليقين على المحك، هذا قد يكون صحيحا فى جزء منه، لكن بقية الحقيقة تكمن فى تراجع مستوى المذيعين والضيوف والمحتوى معًا، حتى برامج التوك شو التى تقدم مواضيع اجتماعية، أصبحت تتناولها بنفس طريقة التراشق السياسى لتنتهى بالتكفير أو تبادل الضرب بالكراسى وأشياء أخرى، لأنها تفضل الخبراء الأعلى صوتًا عن هؤلاء الأكثر عمقًا، لهذه الأسباب مجتمعة، تحول الناس لبرامج الترفيه والكوميديا دون التدقيق فى مناسبة محتواها لشروط العلنية وأعمار المشاهدين أو تقاليدهم، لكن هذا هو الواقع المفروض على مستقبل الإعلام، وبدا وضحًا أن عقلية البيزنس ستفرض على أصحاب الأموال أن يراهنوا على الترفيه والهلس، ونحن ليس أمامنا سوى الرهان على الصبر، لأن الخيارات قليلة والمستقبل غامض.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة