خالد صلاح

فى ذكرى ميلاده.. ننشر قصيدة "الوداع" المظلومة للشاعر إبراهيم ناجى

الأحد، 31 ديسمبر 2017 05:19 م
فى ذكرى ميلاده.. ننشر قصيدة "الوداع"  المظلومة للشاعر إبراهيم ناجى الشاعر الراحل إبراهيم ناجى
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أغنية الأطلال لسيدة الشرق أم كلثوم، يعتبرها الكثيرون أجمل ما غنت أم كلثوم، كما إنها أشهر وأبرز قصائد الشاعر إبراهيم ناجى.

ومع ذكرى ميلاد الشاعر الكبير إبراهيم ناجى، والذى ولد فى 31 ديسمبر عام 1898، واذى يتذكره الكثيرون بقصيدته الشهيرة الأطلال، بعدما غنتها كوكب الشرق أم كلثوم، إلا أن للشاعر الراحل قصيدة ترتبط هى الأخيرة بأغنية الأطلال، ظلمت تاريخيا.

فبعد وفاة "ناجى" وتجدد رغبة أم كلثوم بغناء الأطلال، قامت الشاعر الراحل أحمد رامى، باختيار ابيات مختارة من قصيدة الأطلال و وأيضا وضع سبعة أبيات من قصيدة الوداع، من بيت (هل رأى الحب سكارى مثلنا) حتى (وإذا الأحباب كل في طريق). 

ويقول ناجى فى قصيدته الوداع:

حان حرمانى ونادانى النذيرْ         ما الذي أعدّدْتُ لي قبل المسيرْ

زمني ضاع وما أنصفتني           زاديَ الأولُ كالزاد الأخيرْ

ريّ عمري من أكاذيبِ المنى      وطعامي من عفافٍ وضميرْ

وعلى كفِك قلبٌ ودمٌ                وعلى بابِك قيدٌ وأسيرْ!

حانَ حرماني فدعني يا حبيبي      هذه الجنةُ ليستْ من نصيبي

آه من دارِ نعيمٍ كلما                 جئتها أجتازُ جسراً من لهيبِ

وأنا إلفك في ظل الصِّبا             والشباب الغضِّ والعمرِ القشيبِ

أنزلُ الربوةَ ضيفاً عابراً            ثم أمضي عنك كالطيرِ الغريبِ

لِمَ يا هاجرُ أصبحتَ رحيما         والحنانُ الجمُّ والرقةُ فيما؟!

لِم تسقينيَ من شهدِ الرضا           وتلاقيني عطوفاً وكريما

كلُّ شيء صار مرّاً في فمي         بعدما أصبحتُ بالدنيا عليما

آه من يأخذُ عمري كلَّه                 ويعيدْ الطفلَ والجهلَ القديما!

هل رأى الحبُّ سكارى مثلنا؟!         كم بنينا من خيالٍ حولنا!

ومشينا في طريق مقمرٍ                 تثبُ الفرحةُ فيه قبلنا!

وتطلعنا إلى أنجمه                       فتهاوين وأصبحنَ لنا!

وضحكنا ضحك طفلينِ معاً             وعدونا فسبقنا ظلنا!

وانتبهنا بعد ما زال الرحيق             وأفقنا. ليتَ أنا لا نفيقْ!

يقظةٌ طاحت بأحلامِ الكَرَى              وتولّى الليلُ، واللَّيْلُ صَدِيقْ

وإذا النُّورُ نَذِيرٌ طَالعٌ                    وإِذا الفجرُ مُطِلٌّ كالحَرِيقْ

وإذا الدُّنيا كما نعرفُها                    وإذَا الأحْبَابُ كلٌّ في طَريق

هاتِ أسعدْني وَدَعْني                    أسْعدُكْ قَدْ دَنا بعدَ التَّنائي موردُكْ

فأذقنيه فإِني ذاهِبٌ                        لا غدي يُرجَى ولا يُرجَى غدُكْ

وا بلائي من لياليَّ التي                 قرَّبَتْ حَيْني وراحَتْ تبعِدُكْ!

لا تَدَعْني للَّيالي فغداً                    تجْرَحُ الفُرْقةُ ما تأسو يَدُكْ!

أزف البينُ وقد حان الذّهابْ            هذه اللَّحظةُ قُدَّت مِن عَذَابْ

أزف البينُ، وهل كان النَّوى         يا حبيبي غير أن أغْلق بابْ ؟!

مَضتِ الشّمْشُ فأمسيتُ               وقد أغلقت دونيَ أبوابُ السَّحابْ

وتلفَّتُّ على آثارِهَا               أسْألُ اللَّيْلَ! ومَنْ لي بالجوابْ؟!


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة