خالد صلاح

عمرو جاد

ظلم الآذان لأسباب عائلية

السبت، 30 ديسمبر 2017 10:30 ص

إضافة تعليق

أعرف كثيرا من الناس لديهم تحفظات كثيرة على أصوات المؤذنين فى مصر من باب الغيرة على الإسلام لا الحرب عليه، ولم يكن الأمر يستحق أن تخرج ممثلة عائدة من غياهب النسيان لكى يدور هذا النقاش الحامى فى قضية تشغل كل المسلمين، بالتأكيد هناك أصوات سيئة لمؤذنين يحتكرون الميكروفون عنوة لأسباب عائلية أو من باب المجاملة، والمطالبات بتقنين هذا الأمر ليست نقصًا فى الدين كما يحلو للبعض تفسيرها، فالمنصفون فقط هم الذين يفرقون بين منطق الداعين لتحسين مستوى المؤذنين، وبين الذين لا يقتنعون بالآذان من الأصل، ما يهم هنا أننا أمام واقع يفرض نظرة عقلانية للهدف من الآذان: هل هو نداء الناس للصلاة، أم مجرد استعراض صوتى؟.. هذه بضاعة راقية فى الإسلام تحتاج للإعلان عنها بنفس المستوى من الرقى.

 

عمرو جاد

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة