خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

خالد صلاح يكتب: زوجة فى سن الخامسة عشرة.. المأذون طرف أخير فى معادلة زواج الفتيات دون سن الثامنة عشرة.. المجتمع بكامله فى دائرة الجرم.. والقصور فى عقول تعتقد أننا نستطيع وقف هذا الظلم بمجرد إصدار قانون

الأحد، 03 ديسمبر 2017 09:00 ص
خالد صلاح يكتب: زوجة فى سن الخامسة عشرة.. المأذون طرف أخير فى معادلة زواج الفتيات دون سن الثامنة عشرة.. المجتمع بكامله فى دائرة الجرم.. والقصور فى عقول تعتقد أننا نستطيع وقف هذا الظلم بمجرد إصدار قانون خالد صلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

زواج القاصرات (2)

هل تصدق أن مأذون زواج القاصرات هو المجرم الوحيد فى هذه القضية؟

• المأذون طرف أخير فى معادلة زواج الفتيات دون سن الثامنة عشرة فى مصر، المأذون طرف فى توثيق الجريمة، لكن الجريمة قائمة من قبل ذلك كثيرًا، الجريمة من الوالدين والعائلة ورجال العائلة وشيخ الجامع الذى لايزال يعتقد أن السيدة عائشة تزوجت النبى محمد، صلى الله عليه وسلم، وهى دون التاسعة من عمرها، والجريمة فى المدرسة، والجريمة فى الإعلام، والجريمة فى عقول تعتقد أننا نستطيع حماية القاصرات من هذا الظلم بمجرد إصدار قانون، وأن المفاهيم الإجرامية السائدة بحق الفتيات لا تحتاج إلى وعى أو تدريب أو حملات إعلامية منظمة.
 
• اسمع هذه القصة: لقد صادفتنى امرأة بسيطة عند بوابة مدينة الإنتاج الإعلامى كانت تسعى للبحث عن عمل لزوج ابنتها، وقصدتنى فى مساعدتها لتوظيفه فى المدينة أو فى الصحيفة أو لدى أى من الأصدقاء الذين تتوسم أننى قد أستطيع الوصول إليهم، سألتها عن تعليم هذا الشاب، فصدمتنى بأنه لايزال يدرس فى مدرسة صناعية، وأن عمره سبعة عشر عاما، وأن ابنتها عمرها خمسة عشر عاما وتعمل فى شركة نظافة بأحد المولات الكبيرة فى مدينة السادس من أكتوبر.
 
وعندما لاحظت هذه الأم صدمتى فى عمرىْ الزوجين، وسؤالى حول سبب زواج البنت فى هذه السن المبكرة لطالب دون السابعة عشرة، وكيف وثقت هذا الزواج، أجابت بكل ثقة واطمئنان: «إحنا ما بنعملش حاجة تغضب ربنا، ده جواز والستر أهم حاجة، وسيدنا النبى، عليه الصلاة والسلام، اتجوز السيدة عائشة وعندها تسع سنين.. وبعدين يا أستاذ هو أنا هفضل شايلة همها ومصاريفها لحد امتى؟».
 
• نسيت الأم هنا أنها لاتزال تحمل هموم ابنتها بالبحث عن عمل لزوجها التلميذ فى المدرسة، وأن ابنتها الصغيرة ليست سوى عاملة نظافة فى أحد المولات.
 
• سألتها: وكيف وثق المأذون الزواج؟ قالت ببساطة: «احنا كتبنا ورقة ولما تكبر ربنا يحلها»، سألت مرة أخرى: وهتعملى إيه يا حاجة لو بنتك أنجبت طفلا، كيف تصدرين شهادة ميلاد؟ فأجابت بنفس البساطة: «أبو جوز بنتى ليه سكك مع بتوع الصحة».
 
• كل الردود حاضرة، وكل «السكك» مفتوحة، وكل المبررات الدينية والاقتصادية قائمة، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
• بعد كل ذلك، هل تؤمن بأن المأذون فقط هو بطل جريمة زواج القاصرات؟!
 
 المجتمع بكامله فى دائرة الجرم.
 
زواج القاصرات (1)
 
زواج القاصرات (1)
 
اليوم-السابع
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

حمدي نوفل

ثقافة مجتمع

سن الزواج جزء من ثقافة المجتمع والسن جزء منها ومجتمعنا يرحب بزواج البنت متي انهت تعليمها

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة