خالد صلاح

عمرو جاد

النت ظالم.. والرقابة أيضاً

الإثنين، 25 ديسمبر 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

تسببت قرارات المنع لأى محتوى رأت فيه جهات الرقابة خروجا عن الذوق، فى مزيد من المشاهدات على الإنترنت لنفس المحتوى، مع مزيد من أرباح الإعلانات، ونحن نطبق قواعد مهترئة من الماضى، فى واقع لا يعترف بالحاضر من الأساس، ويعترف فقط بالمستقبل والاستثمار فيه، الآن لا يمكن إخفاء أى محتوى مهما تعددت وسائل المنع، ولا يمكن إنكار مدرسة الكوميديا بالإيحاءات الجنسية، لم تعد تلقى نفورًا عند الناس، لأنها بدأت على يد مذيعين مشاهير فى قنوات بدت رصينة، فأصبحت اليوم هذه البرامج والشخصيات نجومًا يتقاضون الملايين دون فعل شىء سوى نشر الإفيهات «الأبيحة»، وهذا وضع لا ينفع معه رقابة ولا غرامات بقدر ما يستدعى نهضة شاملة فى التعليم والقيم المجتمعية واحترام لمواثيق الشرف، والتوقف عن اعتبار عقل المشاهد قطعة أرض فارغة، سيملأها من يصل أولًا.

amr-gad-last
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة