خالد صلاح

عمرو جاد

سرقة البطاريات لا ترفع المعنويات

الخميس، 21 ديسمبر 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

يجب أن يتوقف رئيس شركة المحمول المصرى فورًا عن التصريحات المفرطة فى التفاؤل والإيجابية، فنحن محبطون بالقدر الذى لا يتسع لصدمات جديدة، ونتفاءل بالإيجابيات دون مبالغة لنرفع المعنويات، لكن فى النهاية نقبل بالواقع ونثق به، أنا أصدق أن هذا الموبايل تصنيع محلى وأنه إنجاز جيد، كان يفترض أن نستغل هذا الإنجاز ونرعاه بالشكل الذى لا يؤثر على سمعته كمنتج نتفاخر به وبطلبات التوريد التى جاءتنا من الخارج، لكن قل لى بربك: من المستورد الذى سيتعامل معك وأنت لم تستطع حماية شحنة تخص مشروعا بهذه الأهمية؟.. حتى الصراحة والشفافية فى أن تعلن خبر السرقة بنفسك لن يقللا من حجم الفضيحة، فإذا كنا لا نستطيع حماية شحنة من البطاريات، فماذا سنفعل إذن مع الوقود النووى؟

amr-gad

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

عز الدين

لماذا خلط الاوراق ؟

انت مثلا معتقد ان شحنة الوقود النووي هينعقلها سائق عربية نقل عادي ويتمختر بيها على    الطريق الدائري .. امتى هنبطل ندخل زيد في عبيد ؟

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة