خالد صلاح

أكرم القصاص

فوضى القرود.. شياطين «فيس بوك» وملائكته

السبت، 16 ديسمبر 2017 07:00 ص

إضافة تعليق
بين الإدانة والبراءة، تقف مواقع وأدوات التواصل الاجتماعى، وفى القلب منها «فيس بوك» على منصات المحاكمة اليومية، ليس فقط من مستخدمين وأولياء أمور يعانون من انعزال أبنائهم ولا من سياسيين يشكون من الانحيازات، ولكن من خبراء شارك بعضهم فى بناء هذه الشبكات التى تحولت فى بعض الأحيان من أدوات تواصل إلى أدوات تقطيع اجتماعى.
 
بجانب الكثير من الفوائد والميزات التى يقدمها عصر الاتصالات، ومواقع التواصل، هناك أعراض جانبية، فالمستخدم يمكنه الحصول على وصفات طبية تعالجه، وأيضا وصفات تقتله، وهى منصات لعرض الأفكار العميقة وأيضا التافهة والأخبار المفبركة، والتشهير ونشر الشائعات.
 
آخر الانتقادت جاءت من «تشاماث باليهابيتيا» المسؤول التنفيذى السابق بـ«فيس بوك» الذى اتهم الموقع أنه يدمر المجتمع، وقال فى لقاء بجامعة ستانفورد: «أعتقد أننا طورنا أدوات تدمر النسيج الاجتماعى»، واعترف أنه يشعر بالذنب لعمله فى زيادة أعداد متابعى الشبكة. ويوصى المستخدمين بالحصول على إجازة إجبارية من مواقع التواصل لإنقاذ حياتهم الطبيعية، مشيرا إلى أنه يمنع أطفاله من استخدام هذا «الهراء».
 
«تشاماث» لا ينكر أن «فيس بوك يقدم أشياء جيدة للعالم»، لكنه يرى أن التفاعلات على مواقع التواصل «لايك أو تصفح أو قلوب»، ليست حوارا ولا تعاونا لكنها تضليل وشائعات.
 
باليهابيتيا لا يقصر انتقاداته على «فيس بوك»، ويمدها إلى مواقع التواصل الاجتماعى عامة، ويشير إلى أن رسائل مزيفة عن حادث خطف على واتس آب أدت لإعدام 7 أبرياء فى الهند.
 
بالهابيتيا ليس أول من أسهموا فى بناء شبكات التواصل، وانتقدوها فقد اعترف «شون باركر» أحد من أسهموا فى بناء الشبكة الاجتماعية إنه أصبح يعانى «تأنيب الضمير» تجاه وسائل التواصل الاجتماعى، وقال إنها تستغل «ضعف النفس البشرية»، فيما ألف أنطونى جارسيا مدير الإنتاج السابق فى «فيس بوك»، كتاب «فوضى القرود» عن سنوات عمله فى فيس بوك، وقال: «فيس بوك يكذب بشأن القدرة على التأثير فى الأفراد ويوظف بيانات جمعها عنهم».
 
«فيس بوك» ومواقع التواصل مشكلة لا تتعلق بنا نحن، لكنها تفرض نفسها على العالم، وشهدت الانتخابات الأمريكية الأخيرة اتهامات، من الديمقراطيين والجمهوريين لـ«فيس بوك» وجوجل بالانحياز ونشر أخبار كاذبة واستطلاعات رأى منحازة، وتعهد مارك زوكربيرج مؤسس فيس بوك بالعمل على تقليل الأخبار الكاذبة التى أشارت بعض التقارير إلى أنها تشكل من 40 - %70 مما ينشر.
 
خبراء الإعلام والإنترنت شككوا فى أن يفى زوكربيرج بوعوده، أو يستطيع تقليل الأخبار الكاذبة والمزيفة والشائعات، لأنه إن فعل يفقد أرباحا، يقتسم أغلبها مع صفحات تجارية تتكسب من هذه الأخبار المزيفة.
 
بالطبع فإن عالم الإنترنت، ومنها جوجل وفيس بوك وواتس آب، تقدم خدمات للبشر، جعلت العالم أقرب وأسرع وأكثر تواصلا، لكنها أيضا تفتح مجالات للتزييف والشائعات والتشهير، وهى انتقادات يعترف بها من ساهموا فى صنعها، وتبدو واقعا باعتبار هذه المواقع انعكاسا للواقع، بملائكته وشياطينه، والبشر دائما بين هذا وذاك.

إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

صفوت

وما رأيكم أنتم فى هذا الفيس بوك ؟

ولكننا لم نتعرف على رأيكم فى الفيس بوك ...  

عدد الردود 0

بواسطة:

اعلامى محترم

كلمتين وبس

مقال متميز وفى نفس المنطقة اللى بكتب فيها تقريبا واتشرف فى العام القادم انى اكون معاكم ان شاء الله فى مقالات فى الصرح الاعلامى العظيم والراقى اليوم السابع باختصار شديد الفيس له ايجابيات ومميزات عظيمة علمية واجتماعية واقتصادية وتواصل اجتماعى يوفر المسافات البعيدة والجهد والوقت والمال وعيوب منها الاستخدام الخاطئ الغير اخلاقى وابتعاد العلاقات الاجتماعية وضعفها ..احنا اللى بنستخدم الاشياء صح او غلط يعنى ممكن ناخد من الفيس معلومات واحاديثدينية ومؤتمرات علمية وادبية وممكن نستغله غلط واخيرا اطرح فكرتى بمجلة سنوية عن ارض الفيروز يشارك بها كبار الكتاب فى مصر ويدعمها رجال اعمال واتمنى ان اشرف عليها اشرافا كاملا ..واتمنى ان يكون بها شخصيات رياضية وفنية واجتماعية ودينية الكل يشارك وان تكون تحفة اعلامية ...واحتتم بكلماتى ...الهمة الهمة يا رجالة مرحب بالايد الشغالة ..بعرقنا وكفاحنا هنبنى .. الكل على السقالة ..العلم بيبنى وبينتج..ونذاكر بتفوق دى رسالة..مساء الورد والياسمين على مصرنا الحبيبة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة