خالد صلاح

عمرو جاد

حرصًا على شعور الموظف

الخميس، 30 نوفمبر 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

أنهت الحكومة بالأمس آخر تعامل لها بالشيكات الورقية، بعد قرار غلق نظام الدفع الورقى واستبداله بالإلكترونى، وهذه خطوة واحدة على طريق طويل يوجد فى نهايته علاج لكل أمراض البطء والروتين الحكومى، على هذا الطريق محطات أخرى يجب إصلاحها، أخطرها تلك الفواتير التى يسددها المواطنون فى الهيئات الحكومية على هيئة ورقة وردية بها بنود كثيرة لا يفهمها المواطن، منها دمغات وضرائب ورسوم تعود لعصر محمد على، منها أيضا خدعة الأرقام العشرية فى الرسوم التى تجبر المواطن على دفع رقم صحيح تجنبًا لنظرة الاحتقار فى عيون الموظف ورغبة فى شراء رضاه وتحسين مزاجه، لهذه الأسباب وأكثر ستكون ميكنة التعاملات فى الحكومة مصيرًا محتومًا مهما قاومه هؤلاء الذين يكسبون رزقهم من إذلال المواطنين بكثرة الأوراق.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة