خالد صلاح

عمرو جاد

لا تثق فى تأشيرة الوزير

الأربعاء، 29 نوفمبر 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

لا يعتقد النواب أن مشهد التفافهم حول الوزير، للحصول على تأشيرات، نوع من الإهانة، لأن الصورة تصل إلى دوائرهم كما لو أن النواب يقبلون التذلل للوزراء من أجل «تخليص» المصالح المعطلة للذين انتخبوهم من المواطنين، بينما فى الحقيقة لا يعرف أحد إذا كانت الأوراق فى يد النائب تخص أهالى الدائرة أم أهل بيته.. فى النهاية يصبح المشهد خاليًا من اللياقة والمنطق وحفظ الكرامة، فكل الطلبات المشروعة هى ديون فى رقبة الحكومة تجاه المواطنين، تسبب فى تأخيرها موظف جاهل، أو مسؤول مهمل، أو منظومة كسيحة، أو تأشيرة سابقة «مضروبة» من وزير يتبادل عدم الثقة مع النواب، ولا يستقيم أن يستخدم أحد هذه الطلبات وسيلة لمجاملة النواب والتفضل عليهم، كما ينبغى للنواب البحث عن وسيلة أكثر «شياكة» لإنهاء مصالحهم.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة