خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

صور.. حفيد شامبليون يشهد احتفالية "رشيد محل ذاكرة" بالبحيرة.. المحافظ: الاحتفالية لوضع مدينة رشيد تحت مظلة اليونسكو.. والحفيد يزور قلعة قايتباى ويطالب العالم بأن تكون رشيد متحفا مفتوحا للإنسانية

الإثنين، 20 نوفمبر 2017 05:48 م
صور.. حفيد شامبليون يشهد احتفالية "رشيد محل ذاكرة" بالبحيرة.. المحافظ: الاحتفالية لوضع مدينة رشيد تحت مظلة اليونسكو.. والحفيد يزور قلعة قايتباى ويطالب العالم بأن تكون رشيد متحفا مفتوحا للإنسانية حفيد شامبليون ومحافظ البحيرة
البحيرة - ناصر جودة ـ جمال ابو الفضل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت محافظة البحيرة انطلاق فاعليات احتفالية "رشيد محل ذاكرة" والتى تقام على مدار ثلاثة أيام بالتعاون مع جامعة دمنهور بحضور هيرفى شامبليون حفيد العالم الفرنسى شامبليون الذى فك رموز حجر رشيد.

 

شارك فى الاحتفالية التى تعكس عمق العلاقات المصرية الفرنسية الدكتور أحمد يوسف المدير التنفيذى لمكتب الشرق الأوسط بباريس وعضو المجمع العلمى والسفير نبيل حجاوى القنصل الفرنسى بالإسكندرية، والدكتوى عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور، والدكتور محمد عبد اللطيف رئيس قطاع الآثار الإسلامية بوزارة الآثار وكاترين كولنز مديرة متحف الفنون الجميلة بباريس واللواء علاء عطاوية رئيس فرع هيئة الرقابة الإدارية والدكتورة نادية أندراوس رئيس قسم اللغة الفرنسية السابق والدكتورة غادة غتورى عميد كلية التربية جامعة دمنهور.

 

من جانبها، أكدت المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة أن إقامة هذه الاحتفالية تأتى تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال مؤتمر الشباب الرابع بالإسكندرية بوضع مدينة رشيد على الخريطة السياحية العالمية فى غضون 3 سنوات.

 

وأضافت أن "احتفالية رشيد محل ذاكرة" تهدف إلى وضع المدينة تحت مظلة اليونسكو وجعلها متحفا مفتوحا لما تحويه من آثار إسلامية بالاضافة إلى موقع مدينة رشيد المتميز حيث التقاء نهر النيل مع البحر الأبيض المتوسط.

 

كما اكدت محافظ البحيرة أن الاحتفالية تعد بداية الانطلاق الحقيقية للعودة برشيد كى تتبوأ مكانتها السياحية والثقافية التى تستحقها كما تمهد لدعم ملف رشيد باليونيسكو ووضعها كمدينة من مدن التراث العالمى.

 

فيما أكد الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور على عمق العلاقات الفرنسية المصرية والتى تمتد جذورها لما قبل الحملة الفرنسية كما انها فى العصر الحديث تتسم بالدفء والعمق وتعد نموذجا متميزا لعلاقات التعاون المثمر التى تقوم على الاحترام المتبادل والفهم الواعى لكافة التطورات الاقليمية والدولية وتتشعب العلاقات لتشمل كافة المجالات التى أرساها اكتشاف حجر رشيد مفتاح الحضارة، مشيرا إلى انه جارى عمل مشروع توثيق رقمى لآثار مدينة رشيد وتراثها.

 

وشملت فاعليات الاحتفالية مؤتمرا بكلية التربية جامعة دمنهور للدكتور أحمد يوسف المدير التنفيذى لمركز الشرق الاوسط بباريس بالقاء محاضرة تناولت الظروف التاريخية التى صاحبت الحملة الفرنسية على مصر والتعريف بقائد الحملة الجنرال نابليون بونابرت وقيادات الحملة فيما بعد وخاصة القائد مينو الذى أشهر اسلامه وسمى عبد الله مينو وتزوج من زبيدة الرشيدية وكيف كان محبا لمصر وتاريخها ومدينة رشيد وتراثها.

 

كما أشار إلى أنه سيبذل قصارى جهده لدعم أعمال تطوير مدينة رشيد وخاصة ملف وضعها تحت مظلة اليونيسكو.

 

من جانبه، أكد هيرفيه شامبليون، حفيد العالم الفرنسى جان فرانسوا شامبليون، الذى تمكن من فك رموز حجر رشيد، وأرسى قواعد اللغة الهيروغليفية، أن زيارته للبحيرة تهدف لإلقاء الضوء على الدور الذى قام به جده فى فك رموز الحجر، وما قام به من أعمال ساهمت فى هذا الصدد على مدار 18 عاما قضاها فى دراسة علم المصريات وفك رموز حجر رشيد.

 

وأضاف هيرفيه فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أنا سعيد جدًا بما يحدث الآن، خاصة وأن هذه الزيارة أعادت للأذهان ما قام به جدى من إنجازات، لاقت الكثير من القبول لدى المصريين وهو ما ظهر فى حفاوة الاستقبال.

 

وأكد حفيد شامبليون، أن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى بدعم وتنمية مدينة رشيد بوصفها مدينة سياحية ومتحفا مفتوحا، قرار رائع جدا، حيث أنه يلقى الضوء على مدينة مثل رشيد التى تقف شاهدا فى مكان التقاء النيل والبحر على تلاقى الحضارات، كما أن هذا القرار يؤكد دعم الدولة لمثل هذه المدن لتأكيد الطابع الحضارى والسياحى لها وإبراز رموزها بشكل رائع.

 

وتابع حفيد شامبليون قائلًا: أتمنى أن ينظر العالم أجمع إلى هذه المدينة الرائعة بتراثها وآثارها على مر العصور بصورة أكثر حضارية، وأن يتم دعمها بشكل كامل لوضعها على خريطة السياحة العالمية.

 

ووجه حفيد شامبليون كلمة للرئيس عبد الفتاح السيسى، قائلاً: "أقول أن دعمه للمدينة غاية فى الروعة، وأتمنى أن يسهم فى تطوير المدينة بشكل أكبر وأوسع".

 

وأكد حفيد العالم الفرنسى جان فرانسوا شامبليون، أنه سيعمل على دعم ملف رشيد باليونسكو والتنسيق قدر المستطاع فى هذا الصدد، مضيفًا: "أتمنى أن يتم عمل توأمة بين مدينة رشيد ومدينة فيجاك الفرنسية مسقط رأس شامبليون، فى إطار أكاديمى مع جامعة دمنهور، وان يتم التنسيق بين الجهات المعنية لدعم هذا الأمر".

 

وأوضح حفيد شامبلين، أن مصر الآن تسير على الطريق الصحيح لتحظى بمكانتها التاريخية التى تستحقها، والتى رسخت فى ذهنى من خلال ما اطلعت عليه من مظاهر مختلفة للتراث المصرى مما تركه لنا أجدادنا.

 

 

وتابع: أنا سعيد جدا أن يكون استقبالى فى جامعة دمنهور، أعلى مؤسسة أكاديمية وعلمية موجودة بمحافظة البحيرة، وهو ما يؤكد الأهمية التاريخية والعلمية لما قام به جدى من إنجاز تاريخى، كما أننى سعيد جدا أن ما قام به هو محل اهتمام الكثير من الباحثين والدارسين على مر العصور.

 

وأضاف أن الدور الذى قام به "بوشار" مكتشف حجر رشيد هو دور تاريخى وأساسى رسخ لما قام به جدى من إنجاز، وأرى انه لم يتم إلقاء الضوء بشكل كافى على ما قام به من إنجاز فى اكتشاف الحجر.

 

من جانبه، أعرب هيرفيه شامبليون حفيد العالم الفرنسى جان فرانسوا شامبليون عن سعادته الغامرة بزيارة قلعة قايتباى الذى أكتشف فيها حجر رشيد على يد أجداده، مؤكدا أن فاعلية رشيد محل ذاكرة ستكون لها مردود كبير فى الترويج لهذة المدينة العريقة التى نساهم الجميع على حد قوله.

 

وفى هذا السياق، تفقد هيرفيه شامبليون حفيد العالم الفرنسى جان فرانسوا شامبليون بمرافقة المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة عدد من المواقع الأثرية برشيد منها قلعة قايتباى الذى اكتشف فيها حجر رشيد 1799 والمتحف القومى وكنيسة مارمرقس الأثرية ومسجد أبو مندور.

 

وأوضح شامبليون أن مدينة رشيد تستحق الاهتمام من العالم أكثر من ذلك خاصة وهى المكان الذى أكتشف فيها حجر رشيد وفتح للعالم أبوابا جديدة للمعرفة الإنسانية وعرف العالم كله بأول حضارة فى التاريخ.

 

كما طالب شامبليون جميع المنظمات العالمية بدعم مشروع تطوير وتنمية مدينة رشيد لتكون متحفا مفتوحا للإنسانية.

 

واشتملت الاحتفالية افتتاح معرض الصور الفوتوغرافية عن مدينة رشيد وتاريخها العريق بمكتبة دمنهور العامة وكذلك عروض فنية بدار اوبرا دمنهور حيث تم عرض كورال لأطفال التحدى وكذا فقرة للمنشد الدينى أحمد مقلد وفقرة التنورة بالاضافة إلى فقرة من الأغانى الفرنسية لطلاب المدارس الخاصة واستعراض تحيا مصر بلغة الاشارة لطلاب مدرسة لغات البحيرة ومجموعة من الفقرات الغنائية وعرض لفرقة البحيرة للفنون الشعبية.

 

حفيد شامبليون يزور قلعة قايتباى برشيد
حفيد شامبليون يزور قلعة قايتباى برشيد

 

قلعة قايتباى برشيد
قلعة قايتباى برشيد

 

حفيد شامبليون ومحافظ البحيرة برشيد
حفيد شامبليون ومحافظ البحيرة برشيد

 

حفيد شامبليون داخل قلعة قايتباى
حفيد شامبليون داخل قلعة قايتباى

 

جانب من زيارة حفيد شامبليون لرشيد
جانب من زيارة حفيد شامبليون لرشيد

 

زيارة شامبليون الى قلعة قايتباى
زيارة شامبليون الى قلعة قايتباى

 

حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية
حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية

 

حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية
حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية

 

حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية
حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية

 

حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية
حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية

 

حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية
حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية

 

حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية
حفيد شامبليون يصل رشيد لتفقد المعالم الأثرية والسياحية

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة