خالد صلاح

كريم عبد السلام

مشروعات عملاقة فى المحافظات المنسية

الإثنين، 09 أكتوبر 2017 03:00 م

إضافة تعليق
المشروعات العملاقة الجارى تنفيذها فى محافظات مصر وفق رؤية 2030، أشبه بالإعجاز الذى لا يمكن تصديقه، إذ كيف يتم التحرك بالتوازى لتنفيذ كل هذه المشروعات فى وقت واحد، رغم الأزمة الاقتصادية التى نمر بها ورغم ظروف الحرب على الإرهاب وتعنت عدد من الدول الكبرى فى إعادة العلاقات معنا إلى طبيعتها.
 
يكفى أن نذكر مشروعا واحدا مثل العاصمة الإدارية الجديدة الذى يعمل به مئات الشركات والمقاولين وعشرات الآلاف من العمال، لندرك إصرار الدولة على النهوض بعملية التنمية، لكن إلى جانب العاصمة الإدارية الجديدة هناك عديد من المشروعات العملاقة المخطط لتنفيذها وفق خريطة استثمارية شاملة تغطى جميع المحافظات حتى لا تتركز فرص العمل والتنمية فى مكان دون الآخر ويحدث نزوح سكانى مكثف إلى المكان الذى يشهد دفعة تنموية.
 
وتأملوا معى مشروع مثل محور قناة السويس وهو بذاته قاطرة للتنمية بما يضمه من مناطق اقتصادية وصناعية وفرص استثمارية بمئات المليارات من الدولارات، بدأت بالفعل تؤتى ثمارها بمناطق صناعية صينية وكورية وروسية وأوربية تعمل على توطين التكنولوجيا وتوفير فرص عمل وزيادة الصادرات، وهذا المشروع يغطى ثلاثة محافظات هى السويس والإسماعيلية وبورسعيد، ولو تحركنا قليلا باتجاه سيناء سنشهد مشروع إنشاء الأنفاق العملاقة تحت القناة ليحدث الربط العضوى بين سيناء والوادى وتسهيل عملية التنمية هناك.
 
ولو اتجهنا جنوبا سنجد مشروع المثلث الذهبى على مساحة تزيد على 2.2 مليون فدان، ما بين قنا وقفط وسفاجا والقصير ويتضمن مناطق صناعية تعدينية وسياحية وزراعية وتجارية وخاصة مناجم الذهب والمعادن النفيسة بحجم استثمارات يتجاوز16 مليار دولار ويوفر 350 ألف فرصة عمل ويحقق عوائد سنوية للدولة بين 6 و8 مليارات دولار، الأمر الذى يعد نقلة نوعية فى تنمية الصحراء الشرقية.
 
ولو اتجهنا غربا سنجد مشروع تنمية الساحل الغربى الذى يتضمن إقامة ميناء للركاب وآخر تجارى للحاويات والبضائع ومنطقة استثمارية بمنطقة جرجوب بمركز النجيلة، غرب مدينة مرسى مطروح، بنحو 75 كم، يخدم منطقة شمال أفريقيا بكاملها، ويهدف لتوفير مئات الآلاف من فرص العمل، كما يتضمن إنشاء مركز اقتصادى وسياحى عالمى، ونسخة من مدينة ديزنى العالمية بتكلفة 2.5 مليار دولار استثمارت أمريكية مباشرة، بالإضافة إلى تجمعات عمرانية منها مدينة العلمين الجديدة.
وللحديث بقية.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة