خالد صلاح

أكرم القصاص

الجمهور فى انتظار الصعود للمونديال.. فرحنى النهاردة وطلعنى بكرة!

الإثنين، 09 أكتوبر 2017 07:00 ص

إضافة تعليق
دائما ما يتكرر مشهد نحبه، ننتظره، مشهد الجمهور المحتشد بالأعلام والزمامير والطراطير، انتظارًا لمباراة مصر والكونغو، التى ننتقل بعدها إلى كأس العالم، وسوف يسأل بعضهم: وماذا بعد أن نذهب إلى كأس العالم.. ونحن نعرف أننا سنخرج بعد جولات. لكن الأمر مع الجمهور يختلف، فرحنى النهاردة واهزمنى بكرة.. ماذا لو صعد فريقنا الوطنى إلى المونديال، لا شىء سيتغير  غير أن المصريين فى لحظات الفوز ينسون أنفسهم ويرقصون ويحتفلون ويصرخون، وينسون مؤقتا ماينغص حياتهم.
 
عبر فيلم واحد صفر بعبقرية عن القضية، اختفت الصراعات والمشاحنات والصفقات لحظات الفوز، هى لم تنته لكنها تأجلت..  الجمهور ليس هو نفسه جمهور السياسة والأحزاب، بل هو حالات خاصة تستعصى على التحليلات «المكلكعة» والتنظيرات المتعالية.
 
هذه الملايين فى شوارع القاهرة والمحافظات انتظرت واحتشدت تساند الفريق الوطنى وتطالبه بالفوز والصعود لكأس العالم، لا أحد دعاهم ليملأوا الشوارع انتظارا لفوز ينقلنا إلى كأس العالم.. وهو فوز لن يعود عليهم بمال، جائزة معنوية، وفرح بفوز يشعرون أنهم شاركوا فى صنعه.
 
الجمهور هو البطل فى كل فرح، ولا أحد يمكنه البحث عن تفسير، جمهور لايتفق على شىء غير الكرة، سيختلفون فى السياسة والاقتصاد والاجتماع، فى الكرة هناك فقط أهلى أو زمالك مصرى أو اتحاد، مع الفريق الوطنى ستجد الحكومة والمعارضة والصحافة والفضائيات والمختلفين يتفقون، خاصة مع الفوز. لا فرق بين غنى وفقير، رجل أعمال وعامل، محام وضابط ومتهم، طبيب ومريض، مدرس وتلميذ وفراش، مواطن ومخبر وحرامى، الكرة هى الشىء الوحيد، الذى يجمع الحكومة والأهالى، ومن الصعب أن تفرق بينهم.. وكل الممنوعات مسموحة فى الكرة، المظاهرات، والألعاب النارية، والهتافات.
 
قبل سنوات وفى حالة مثل هذه كتبت عن الفرق بين «الجمهور الأصلى والجمهور البلاستيك» تساءلت: من أين تأتى كل هذه الجماهير الزاحفة وأين تذهب؟ متى تخرج للشارع، ومتى ترفض الخروج؟ وما الذى يحركها؟. أسئلة تأتى من عالم الكرة والفرح بعيدا عن عالم السياسة، هذه الجماهير التى يلهث وراءها السياسيون من السلطة والمعارضة ويعجزون عن حشد عشرات منها، لكنه يتدفق بمئات الآلاف  تخرج مختارة، تتجمع وتتظاهر فى المكان والزمان اللذين تختارهما. من أجل الشحن والمساندة المعنوية للفريق الوطنى.. ونراها وجها لوجه «جماهير خام»، تعيش هيستيريا جماعية للشحن والفرح والهتاف. الجموع تخرج فى زحام بلا فوضى، جمهور هادر، مسالم.
 
لا يمكن أن تطالب مشجع كرة قدم بأن يكون موضوعيا، الكثير من العقلانيين جدا، يتحولون إلى أشباه وحوش متعصبين فى لحظة.. المشجع المحايد الموضوعى دمه تقيل ويبدو متكلفًا، وتشجيع الكرة مثل حفلات الزار والديسكو تفريغ طاقة.. وبعض التعصب مطلوب يعطى اللعبة طعمها المختلف عن شوربة الخضار، لكن زيادة الألتراسية تحول الكرة إلى حرب، الألتراس يجب أن يبقى فى المدرج، وإذا خرج من الملعب يصبح مثل دراكولا، يتوحش ويتجبر. 
 
أسئلة تبدو سخيفة ونحن فى معرض فرح صعود فريقنا إلى كأس العالم، نعلم أننا لن نفوز به لكننا نحلم.

إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

المونديال والسياسه...

الحقيقه هناك صفه مشتركه بين السياسه والكوره فكلاهما يشوط عادة خارج الشباك وتسمع الصراخ والشتيمه ولكن يبقي الطناش سيد الموقف ...

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الف مبروك

الف مبروك لمحمد صلاح في آخر أنفاس الماتش وعقبال البرازيل والارجنتين والصومال ...

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ركلة الجزاء ..

يعني لولا ركلة الجزاء كنا رجعنا للسباحة في الترعه مع البساريا والبلهارسيا ..

عدد الردود 0

بواسطة:

Lolo

Lolo

المقال جاب لي اكتئاب ، كورة ايه اللي بتشبهها بشوربة الخضار ، فكرتني بحنفي ونفيسة في مسرحية المتزوجون لما قالتله ان السياسة اسهل من شوربة الكوارع ، مش معنى اننا مش هنكسب اننا نفضل محلك سر نتابع المحليات فقط ، كأس العالم سيأتي يوما حتى وإن بدا مستحيل من الاحتكاك بالمنختبات الاخرى ، سألني ابني نفس السؤال وجاوبته نفس الاجابة.

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

اصبر...قرعه كاس الكالم ستجرى اول ديسمبر فى موسكو...اهم شىء يمشى كوبر ابن المحظوظه مثل البدرى

👀...عموما ..سنشاهد مباراه مصر وغانا فى اكرا...وممكن يتحدد ما اذا كان كوبر سيستمر او سيحل محله مدرب اخر..وليكن حاصد بطولات افريقيا الثلاث..الكابتن حسن شحاته

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الله المصري أدم

فرحني النهارده ، وفرحني بكره

فلنحسن الظن بالله سبحانه وتعالي ، ونحسن الدعاء إليه سبحانه تعالي ، يقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : { إِذَا سَأَلْتُمُ اللَّهَ فَاسْأَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ ، فَإِنَّهَا أَوْسَطُ الْجَنَّةِ ، وَأَعْلَى الْجَنَّةِ ، وَفَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ ، وَمِنْهُ يُفَجَّرُ أَنْهَارُ الْجَنَّةِ } ، فلنسأل الله سبحانه وتعالي النصر والفوز لمصر دائماً في كافة المجالات وعلي كافة الأصعده ، وفوز مصر بكأس العالم 2018 .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة