خالد صلاح

كتاب جديد عن الملف الإيرانى أحدث إصدارات مركز الدراسات بمكتبة الإسكندرية

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 01:15 م
كتاب جديد عن الملف الإيرانى أحدث إصدارات مركز الدراسات بمكتبة الإسكندرية  مفهوم القوة عند ميشيل فوكو وإعادة فتح الملف الإيراني
الإسكندرية - جاكلين منير

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
صدرعن وحدة الدراسات المستقبلية التابعة لمركز الدراسات الاستراتيجية بمكتبة الإسكندرية كتاب "تفكيك مفهوم القوة عند ميشيل فوكو إعادة فتح الملف الإيراني" للدكتور محمد صفار أستاذ النظرية السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة.
 
يختبر المؤلف من خلال هذا الكتاب كيفية بناء الفيلسوف الفرنسي فوكو لمفهومه للسلطة/ القوة وكيف أنتج ذلك عددًا من المفاهيم يشير كل منها إلى إدراك معين لظاهرة السلطة.
 
كما يقوم بتسكين الملف الإيراني في الجذور الفلسفية لخطاب فوكو، ثم يتطرق لإعادة بناء عناصر مفهوم القوة الفوكولي في هذا الإطار.
 
يجادل المؤلف في هذا الكتاب بأن ميشيل فوكو يقدم تصورًا مفاهيميًّا يسلط الضوء على القوة وسيخلص النظرية السياسية والتحليل السياسي من مثالب التصور القانوني القمعي للقوة.
 
ويمكن تقسيم هذا الفرض الرئيسي إلى ثلاثة فروض فرعية أولها، أن تصور فوكو للقوة كان نتاجًا لمسلماته النظرية والفلسفية التي تتسم بالعداء للمذهب الإنساني. ثانيها، أن فوكو قدم تصورًا خلاقًا لعلاقات القوة بحيث لا يمكن اختزالها إلى علاقات الإنتاج. ثالثها، أن تصوره للقوة جرى إدخال تعديلات واضحة عليه بعد معايشته وتحليله للثورة الإيرانية، بما أدى إلى فتح ثغرة للمقاومة في هذا التصور، عن طريق استيعاب العامل الروحاني.
 
ويتناول المؤلف أعمال فوكو ذاتها كخطاب يتمتع بسياقه وإشكالاته ومفاهيمه وموضوعاته واستراتيجياته، حيث يمكن للقارئ أن يتعرف على عناصر ثلاثة للخطاب الفوكولي، هي: تكنيكات القوة وتكنيكات المعرفة وتكنيكات الذات، وهي لا تعدو أن تكون سبلاً مختلفة تقود إلى الإشكالية الكبرى التي تخترق نسيج الخطاب الفوكولي، ألا وهي جينالوجية الذات الحديثة. والموضوع الرئيسي للخطاب هو البنية سواء تجسدت في شكل بنى معرفية أو ترتيبات للقوة. وباستطاعة المرء أن يتعرف على عمارة من المفاهيم الداعمة بعضها بعض في ذلك الخطاب؛ مثل القوة والمعرفة واللذة والعقل والخطاب. ولعل الاستراتيجية التي يطبقها الخطاب لربط عناصره هي مركب الأركيولوجيا - الجينالوجيا الذي يعدل ذاته باستمرار.
 
ينقسم الكتاب إلى خمسة فصول، يتناول الفصل الأول السياق النظري للخطاب الفوكولي ومكوناته. ويركز الفصل الثاني على تحليلات فوكو لتكنيكات القوة. أما الفصل الثالث فيحاول الإشارة إلى موضع الدولة في التحليل السياسي لفوكو. بينما يكشف الفصل الرابع عن تحليل فوكو للحدث الثوري الإيراني والدور الذي لعبه العامل الروحاني في المقاومة. وأخيرًا، يسعى الفصل الخامس لإعادة بناء عناصر مفهوم القوة الفوكولي مع مقارنته باثنين من مفكري القوة؛ هما أنطونيو جرامشي ولويس ألتوسير.
 
ويستعرض المؤلف مجموعة المقالات التي كتبها فوكو وقت زيارته لإيران أثناء الثورة، ضمن مجموعة من الباحثين والصحفيين، بتكليف من جريدة إيطالية. والمقالات في الأصل مكتوبة باللغة الإيطالية، لكن ترجمتها الفرنسية موجودة في المجلد الثالث لكتاب المقولات والكتابات (Dits et ´ecrits). 
 
في سياق تجسيد الفجوة بين أعمال فوكو والملف الإيراني، يقوم المؤلف بخطوتين متلازمتين. أولهما، استيعاب الملف الإيراني في الأسس الفلسفية لأعمال فوكو، من خلال توضيح أثر تلك الأسس الفلسفية في تولية فوكو كوجهة تحليلية صوب الحدث الإيراني. ثانيهما استلهام مداخل من أعمال فوكو تكون بمثابة رؤوس كباري للعبور إلى الملف الإيراني، وتساعد في ذات الوقت على تركيب رؤية وفهم فوكو لمسألة المقاومة. 
 
ويخلص المؤلف إلى ثلاثة نقاط قام باستعراضهم في نهاية الكتاب أن فوكو يرى أن القوة منتجة ومجددة وعقلانية وما وراء الأخلاق وتفرض الحياة لا الموت وموجودة في كل مكان. ويجعل هذا الإدراك للقوة من اللازم على تحليله السياسي أن ينأى بنفسه عما يسمى بفرض القمع، ويستكشف مناطق جديدة بأدوات وأساليب مناهجية جديدة لدراسة ظاهرة السلطة. وبهذه الطريقة يفتح مفهوم فوكو للسلطة والمقاومة الروحية فضلاً عن مناهجيته الجينالوجية آفاقًا جديدة للتحليل السياسي.
 
وسوف يمكن ذلك التحليل السياسي أيضًا من أن يجدد نفسه كليةً، ويتسلح بترسانة من الأدوات والدراسات تشكل معالم بارزة في هذا الطريق الجديد.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة