خالد صلاح

فى صدارة الصحف العربية اليوم.. استقالة الحكومة الكويتية.. دول التحالف تتعهد بـ «قطع أصابع» إيران.. وزير خارجية البحرين: لن نحضر قمة فيها قطر... محمد بن راشد يصدر قانونا لتنظيم الوقف والهيئات فى دبى

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 04:58 م
فى صدارة الصحف العربية اليوم.. استقالة الحكومة الكويتية.. دول التحالف تتعهد بـ «قطع أصابع» إيران.. وزير خارجية البحرين: لن نحضر قمة فيها قطر... محمد بن راشد يصدر قانونا لتنظيم الوقف والهيئات فى دبى القادة العرب
كتبت إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قضايا عديدة تصدرت اهتمامات الصحف العربية اليوم الاثنين، فى مقدمتها استقالة حكومة الكويت إذ قدم رئيس مجلس الوزراء الكويتى، جابر المبارك الحمد الصباح، استقالة الحكومة الكويتية، للشيخ صباح الأحمد، وأفادت صحيفة "القبس" أن الحكومة استقالت بسبب إصرار برلمانيين على استجواب وزير الإعلام بالوكالة، وطرح سحب الثقة منه.

كما ألقت الصحف الضوء على اجتماع وزراء خارجية ورؤساء الأركان بدول التحالف إذ تعهد  13 وزير خارجية ورئيس أركان بقطع أصابع إيران وتجفيف منابع الإرهاب وحمّلوا إيران مسئولية ما يحدث فى اليمن.

وأدان وزراء خارجية ورؤساء هيئات الأركان لدول تحالف دعم الشرعية فى اليمن، الدور السلبى الذى تلعبه إيران فى دعم الانقلابيين، ومدهم بالأسلحة والذخائر والصواريخ الباليستية والألغام، واعتبروا ذلك انتهاكا صارخا لقرار مجلس الأمن، وحمَّلوا النظام الإيراني وأدواته مسؤولية العبث بأمن المنطقة، وأكد وزير خارجية البحرين أن دولته لن تشارك فى قمة بها قطر التى تدعم العنف بالمنطقة.

وأكد بيان صدر عن اجتماع الوزراء ورؤساء الأركان في دول التحالف، في الرياض، أمس، على أن العمليات العسكرية للتحالف منضبطة ومتماسكة مع القوانين الدولية المتعارف عليها، بما في ذلك القانون الدولي الإنساني.

واستنكر المجتمعون ما تقوم به ميليشيات الانقلابيين من ممارسات إجرامية، مثل استخدام الأطفال في النزاع المسلح، وتدريبهم وضمهم إلى صفوفهم، وفرض حصار على المدن، ونهب المساعدات الإنسانية، مما أدى إلى انتشار الأوبئة والمجاعة في صفوف المدنيين.

 

تهديد حوثي للسعودية والإمارات

كما نشرت صحيفة "الخليج" تقريرًا بعنوان "الجزيرة تروج لتهديد حوثي للسعودية والإمارات"، أكدت فيه أن هناك فصلا جديدا من فصول الترويج لجماعة الحوثي المدعومة إيرانيًا، إذ روجت قناة الجزيرة القطرية لتهديدات أطلقتها ميليشيات الحوثي ضد السعودية والإمارات، عندما استضافت الناطق باسم الجماعة الحوثية محمد عبد السلام، ليطلق تهديداته الجوفاء والمكررة، منها أن جماعته بإمكانها الاعتداء على أبوظبي، كما واصل التهديدات نفسها ضد السعودية، مما يشير إلى الدور القطري المتواصل في دعم الانقلابيين والتحريض على دول المنطقة وفي صدارتها السعودية والإمارات.

 

وكانت جماعة الحوثي أطلقت صواريخ باليستية على بعض المناطق السعودية بينها مكة المكرمة، لكن قوات الدفاع الجوي السعودي كانت تعترض تلك الصواريخ في الجو وتدمر القواعد التي تنطلق منها.

 

ورد السفير السعودي لدى اليمن، محمد بن سعيد آل جابر، بقوة، أمس على تهديدات عبد السلام وقال السفير آل جابر، عبر حسابه في موقع تويتر، "سنرد بحزم وعزم يفل رؤوس ميليشيات إيران الحوثية، لينعم الشعب اليمني الشقيق بالأمن والاستقرار وتأمن حدودنا وبلادنا".

 

وكانت قناة الجزيرة أثارت موجة غضب عارمة قبل يومين بعد إساءتها للكعبة المشرفة؛ إذ ادعت أن إنشاء سقف متحرك لحماية ضيوف الرحمن من آشعة الشمس الحارقة ضمن مشروع تطوير مكة المكرمة سيجعلها أقرب إلى مدينة لاس فيجاس الترفيهية فى أمريكا.

 

قانون بن راشد للهبات

واستكمالا لمسيرة التطوير التى بدأتها الإمارات، صدر قانون لتنظيم الوقف والهبات، تُطبّق فى كل ما يتعلق بأركان الهبة وشروط نفاذها وآثارها بالنسبة للواهب والموهوب له، والرجوع عنها، وانتهائها، استادا إلى أحكام القانون الاتحادى رقم 5 لسنة 1985، على أن يتم تخصيص المال الموهوب وفقاً لشروط الواهب إن وجدت، أو وفقاً لما تُحدّده المؤسسة بالتنسيق مع المركز في هذا الشأن.

 

وتُطبّق أحكام الوقف الواردة في هذا القانون على الهبة بالقدر الذي لا تتعارض فيه مع طبيعتها، ومع أحكام القانون الاتحادي رقم 5 لسنة 1985، ويُراعى بالنسبة لوقف المساجد ونظارتها: أن يُقيّد وقف المسجد باسم دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، وتحت إدارتها ونظارتها، وأن يتولّى مجلس إدارة الأوقاف الجعفريّة الخيريّة في دبي، نظارة الأوقاف الجعفريّة المُخصّصة للطائفة ودور العبادة والمآتم الحسينيّة وإدارتها.

ولا تخِل أحكام هذا القانون بأحكام المرسوم رقم 9 لسنة 2015، بشأن تنظيم جمع التبرعات في إمارة دبي، في كُل ما يتعلّق بجمع التبرّعات في الإمارة، ويجب على نُظّار أوقاف المُنشأة قبل العمل بهذا القانون، توفيق أوضاعهم بما يتفق وأحكامه، خلال سنة واحدة من تاريخ العمل به، بما في ذلك: إصدار إشهاد الوقف، وقيده في السجل، وتقديم كافة المعلومات التي تطلبها المؤسسة عن الوقف.

وعلى كافة الجهات الحكومية في دبي، العمل على تقديم الدعم اللازم لمركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف، ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، لتمكينهما من تطبيق أحكام هذا القانون، وتعديل سجلات المُلكيّة الخاصّة بالأملاك الموقوفة، بما يتّفق وأحكام هذا القانون.

 

ولا تحول أحكام هذا القانون دون تطبيق أحكام الوقف المعمول بها لدى مركز دبي المالي العالمي، أو اختصاص محاكمة بشأن الأوقاف التي يتم تسجيلها داخله، ويُصدر مجلس إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، بالتنسيق مع مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف، القرارات اللازمة لتنفيذ أحكام هذا القانون، وتُنشر في الجريدة الرسمية لحكومة دبي .

 

إقرار مشروع نظام مكافحة الإرهاب

 

وكان لأخبار السعودية نصيب كبير من اهتمامات الصحف اليوم إذ ألقت الضوء على قرار السماح للسعوديات بدخول الملاعب ابتداء من 2018وأيضا موافقة مجلس الشورى على مشروع نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله المعاد إلى المجلس لدراسته استنادا إلى المادة (17) من نظام المجلس.

عكاظ
عكاظ

 

شمعون يزور مقر الجزيرة

كما نشرت صحيفة "عكاظ" تقريرًا بعنوان " لماذا زار شمعون بيريز الرئيس الإسرائيلي السابق مقر القناة القطرية في الدوحة؟" إذ تتجه بوصلة البحث إلى دويلة قطر لاسيما قناتها "الجزيرة" وطاقمها، الذين لا يتمتعوا بتقبل المشاهد لموادهم الإعلامية، وجعلوا من جزيرتهم مستنقعا فضائيا لا تأثير له.

 

وأما من الشواهد لا الحصر في طاقم "الجزيرة" فمذيعها جمال ريان يظهر القبح في أقواله وآرائه، ويحمل العداء لدول الخليج، بل إنه يتشبث في دعمه لتنظيم الحمدين من أجل المال القطري، وكذلك معد التقارير في القناة فوزي بشرى فاز بالسقوط في وحل اللا مهنية وفبركة التقارير وتأويل العبارات لما يتماهى مع أفكاره المشبوهة، بيد أن كل ما يقدمه بشرى الآن دلالة على أن "الجزيرة" تهاوت ولا صوت لها في الوسط الفضائي.

 

وما ريان وبشرى إلا نموذجان للمرتزقة الذين جندهم "تنظيم الحميدين" وزرعهم في قناة "الجزيرة" لينال من بلدانهم ودول عربية أخرى، ونشر الفوضى عبر موادهم التلفزيونية، التي يكون ظاهرها الصلاح وباطنها الفساد والخراب، وتنفيذ مخططات الدمار والإرهاب في المنطقة العربية، ويؤكد مراقبون لـ "عكاظ" أن مذيعي ومعدي قناة "الجزيرة"، الذين يتفاخرون بالإسلام والتحيز للقضية الفلسطينية في حقيقة الأمر هم مطايا لأصدقائهم الإسرائيليين، ويتبادلون الزيارات معهم، وما زيارة شمعون بيريز لمقر القناة القطرية في الدوحة قبل أعوام، ولقاء فتيات قطريات أُخترن بعناية فائقة تؤكد أن الخيانة والكذب يسريان في دماء منسوبي القناة الداعمة للإرهاب، وتبقى الرسالة الأهم بعد مضي قرابة خمسة أشهر على مقاطعة الدوحة أو "تأديب قطر" كما يسميها البعض، إلى مذيعي ومعدي "الجزيرة" جمال وفوزي وفيصل قاسم وغيرهم من المرتزقة أن الشارع العربي لم يعد كما كان ينجرف خلف العواطف، بل إنه فضح كذب هذه القناة وتقاريرها وأخبارها المفبركة في زمن وسائل التواصل الاجتماعي، وأصبحت تعاني كثيراً وتبذل جهداً مضاعفا لمحاولة الوقوف أمام طوفان المغردين تجاه الدولة التي تحتضن المشبوهين والمطرودين من بلدانهم.

 

الأيام
الأيام

 

تجميد عضوية قطر بمجلس التعاون

وتناولت الصحف البحرينية ما صرح به وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة بأن "الخطوة الصحيحة للحفاظ على مجلس التعاون هي تجميد عضوية قطر في المجلس حتى تحكم عقلها وتتجاوب مع مطالب دولنا وإلا فنحن بخير بخروجها من المجلس."

 

وأكد الشيخ خالد بن أحمد عبر تغريدات على حسابه على موقع تويتر أن البحرين لن تحضر قمة " وتجلس فيها مع قطر وهي التي تتقرب من إيران يوماً بعد يوم وتحضر القوات الأجنبية وهي خطوات خطيرة على أمن دول مجلس التعاون."

 

وأضاف الوزير في تغريدة أخرى: "إن كانت قطر تظن أن مماطلتها وتهربها الحالي سيشتري لها الوقت حتى قمة مجلس التعاون القادمة فهي مخطئة. فإن ظل الوضع كما هو فهي قمة لن نحضرها."

 

وأشار إلى أن "عدم تجاوب قطر مع مطالبنا العادلة بوقف تآمرها المستمر على دولنا، يثبت أنها لا تحترم مجلس التعاون وميثاقه ومعاهداته التي وقعت عليها."

 

وأكد وزير الخارجية البحريني أن سياسة قطر المارقة هي التي أدت إلى مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب لقطر، داعياً إلى تغيير سياساتها.

 

قرارات مهمة بالبحرين

وفى البحرين وافق مجلس الوزراء على السماح للشركات الأجنبية العالمية بالتملك بنسبة 100% في الأنشطة التجارية وفق الضوابط والشروط التي حددها مشروع القرار الذي وافق عليه المجلس في هذا الشأن وذلك سعياً لجذب المزيد من الاستثمارات في القطاعات التجارية وتوسيع القاعدة الاقتصادية وجعل المملكة مركزاً دولياً لتوزيع وبيع وإعادة تصدير المنتجات العالمية .

 

 

الخبر الجزائرية
الخبر الجزائرية

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة