خالد صلاح

"الزراعة": بدء تلقى طلبات استيراد 170 ألف طن تقاوى بطاطس للموسم الجديد

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 05:03 م
"الزراعة": بدء تلقى طلبات استيراد 170 ألف طن تقاوى بطاطس للموسم الجديد بطاطس - أرشيفية
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، ممثلة فى لجنة تقاوى الحاصلات الزراعية، التى تضم الإدراة المركزية للبساتين ومعهد البساتين، والخبراء المعنين بإنتاج التقاوى، تلقى طلبات استيراد حوالى 170 ألف طن تقاوى بطاطس استعداد لموسم الزراعات الجديد 2017 -2018 سواء للإنتاج المحلى أو التصدير وفقا للاشتراطات والضوابط المصرية.

 

 ياتى ذلك بعد قرار الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، الذى حمل رقم 1458 لسنة 2017 حول وضع شروط وضوابط استيراد تقاوى البطاطس لزراعات 2017/ 2018 بناء على معايير الصحة النباتية والاتفاقية الدولية لوقاية النباتات " IPPC "واتفاقية الصحة والصحة النباتية " SPS ".

 

وتضمنت الاشتراطات أن يكون الاستيراد بناء على موافقة فنية بالاستيراد صادرة من لجنة تقاوى الحاصلات الزراعية بناءا على الطلب المقدم من الجهة المستوردة إلى لجنة الحاصلات الزراعية سنويا على النموذج المخصص لذلك محدد فيه الكميات، والصنف، والرتبة، وبلد المنشأ.

 

وأوضحت وزارة الزراعة، أنه يحظر استيراد تقاوى البطاطس الآن جهات معتمدة ومنتجة للتقاوى مباشرة، أو عن طريق منجيها، وبشهادة معتمدة من الغرفة التجارية، أو مايمثلها من القنصلية المصرية بالدول المصرح الاستيراد منها: يجب أن تتوافر فى تقاوى البطاطس المستوردة من الخارج لزراعات عام 2017 / 2018 الشروط التالية، بأن تكون الأصناف المسجلة بوزارة الزراعة، والموصى بها من لجنة تسجيل الأصناف ويجوز استيراد كميات محدودة من أصناف جديدة غير مسجلة بعد موافقة اللجنة بحد أقصى 10 طن فى السنة الأولى، 50 طنًا فى السنة الثانية، والثالثة على أن تتوافر فيها الشروط الحجرية اللازمة لاستيراد تقاوى البطاطس ووفق القواعد، المعمول بها، ويسمح بالاستيراد بغرض الاستخدام الخاص أو إعادة التصدير للناتج الأخضر من الأ صناف غير المسجلة على أن يتم متابعة الزراعات بمعرفة الجهات المختصة.

 

ومن الشروط أيضًا: يجب أن تكون التقاوى المستوردة من رتب E أو EEC2 بمقياس الاتحاد الأوروبى أو مايعادلها أو أعلى من ذلك، والمصرح بتداولها فى الاتحاد الأوروبى، أو غيره من الدول المنتجة، والمصدرة للتقاوى، والمعتمدة من سلطات الحجر الزراعى المصرى كمنشأ لاستيراد تقاوى البطاطس، وفى حال الأصناف الجديدة والتى لم يمض على تسجيلها بمصر ثلاث سنوات يسمح باسترادها من رتبة A أو مايعادلها وبكميات لاتتجاوز 10% مما تستورده الشركة من ذات الصنف، ولا يجوز استخدامها فى إنتاج تقاوى محلية، بالإضافة إلى أن تكون أحجام الدرنات مابين 28 - 55 مم طبقا للتدرج الطبيعى لأحجام الدرنات، وذلك لجميع الأصناف وأغراض " الاتجار "والاستخدام الخاص زراعات التصنيع والتصدير "وأن تكون الدرنات حبة ممتلئة غير مكرمشة، وأن تكون العبوات المستخدمة مناسبة ومتجانسة وموحدة الوزن والصنف داخل اللوط الواحد، وأن تكون كل عبوة مصحوبة ببطاقة مثبته عليها، ويبين بها " الصنف، والرتبة وتاريخ الإنتاج والبلد المنتج، رقم المزارع " والايزيد طول النبوت فى الدرنات عن 2مم، وأن تكون كل عبوة خالية من خليط الأصناف والدرنات المشوهة.

 

وأشارت الوزارة، إلى ضرورة شحن التقاوى على وسائل نقل تتوافر فيها الشروط والمواصفات التى تضمن وصول الرسائل المستوردة من الخارج بحالة جيدة سليمة ومطابقة للمواصفات الواردة بالقرار الوزارى، وعلى أن تسلم صورة بوليصة الشحن إلى الحجر الزراعى كتابيا فى موعد أقصاه 26 يناير بالكميات التى تم شحنها أولا بأول متضمنة كافة المعلومات عن الشحنة "اسم الباخرة والكمية والأصناف، بالإضافة إلى لا تسرى الاشتراطات والمواصفات الواردة بالمواد " 3 و4 و5 " من هذا القرار على استيراد درنات البطاطس " ميكرو تيوبر، مينى تيوبر " ناتج زراعة الأنسجة، وغير المنتجة فى تربة طبيعية، وفى جميع الأحوال لايتم التداول إلا للأصناف المسجلة منها.

 

وتابعت الوزارة: ويكون استيراد تقاوى البطاطس طبقا للاشتراطات الحجرية المحددة بهذا القرار وعلى أن تكون مصحوبة بشهادة صحية نباتية معتمدة من الجهات المسئولة ببلد المنشأ تثبت صلاحيتها كتقاوى، ويذكر بها، أو باقرار اضافى ما يفيد استيفائها للاشتراطات الحجرية المصرية.

 

أما عن الآفات والحشرات، يجب أن تكون تقاوى البطاطس خالية تماما من الإصابة بالحشرات الأتية واطوارها المختلفة، خنفساء كلورادو، فراشة درنات البطاطس، حفار ساق الباذنجان، السوسة الأندية، خنفساء البطاطس البرغوثية، خنفساء البطاطس البرغوثية الغربية، مجموعة الديدان السلكية، الخنفساء القارضة، الجعال، حفار ساق البطاطس.

 

أما عن الأمراض، يجب أن تكون تقاوى البطاطس المستوردة خالية ومنتجة من أماكن إنتاج خالية من الأمراض الأتية ومسبباتها، وتكون الأماكن منشأة وفقا للمعايير الدولية للصحة النباتية ذات الصلة، السرطان الأسود " التثألل" المتسبب عن فطر، النيماتودا الذهبية، نيماتودا تقصف الجذور، التقزم، الفيتوبلازما، العفن الحلقى، العفن البنى، الساق الأسود.

 

تكون تقاوى البطاطس خالية تماما من الإصابة بالأمراض التالى، نيماتودا العفن الجاف فى البطاطس، نيماتودا تعقد جذور البطاطس، فيرويد الدرنة المغزلية، ضرر الصقيع، وعدم تجاوز الإصابة للنسب المبينة قرين كل منها فى العينة الممثلة للوط، التبقع القللينى الحلقى، غير مسموح بدخول درنات مصابة بنسبة تزيد عن 0،1% التقرح الشبكى المتسبب عن فيروس التفاف الأوراق " غير مسموح بدخول درنات مصابة بنسبة تزيد عن 0.1%، العفن الطرى المتسبب عن البكتريا"، وغير مسموح بدخول درنات مصابة بنسبة تزيد عن 0،5% الساق الأسود المتسبب عن بكتريا " غير مسموح بدخول درنات مصابة بنسبة تزيد عن 0،1%، العفن القرمزى المتسبب عن الفطر " غير مسموح بدخول درنات مصابة بنسبة تزيد عن 0،1% الندوة المتأخرة المتسبب عن فطر " غير مسموح بدخول درنات مصابة تزيد عن 0،1%، تورد القمة الفيروسى " غير مسموح بدخول درنات مصابة تزيد عن 0،1%.

 

ويجب ألا تتجاوز الإصابة بالأمراض التالية عن النسب المبينة قرين كل منها، وعلى ألا تزيد النسبة المئوية الكليةلها جميعا عن 5%، الندوة المبكرة " 0،5% العفن الجاف 1%، الذبول 0،5%، الجانجارين 0،5%، التبقع البنى الداخلى، أو التبقع الأسود، أو تلون الحزم الوعائية "0،5%، القلب الأجوف 0،5%، التبقع الجلدى 0،5%، الأضرار الميكانيكية 3%، بالإضافة إلى أنه يجب ألا تتجاوز الإصابة بالأمراض الأتية النسب المبينة قرين كلا منها، الجرب المسحوقى " لايسمح بدخول درنات مصابة بنسبة تزيد عن 1% وبحيث لاتغطى البثرات أكثر من 10% من مساحة سطح الدرنة، الجرب العادى المتسبب عن فطر " يسمح بدخول تقاوى بطاطس مصابة بمرض الجرب العادى طبقا للمقياس الهولندى رقم 1،5، القشرة السوداء لايسمح بدخول تقاوى مصابة بنسبة تزيد عن 5% وبحيث لاتزيد المساحة المصابة من سطح الدرنة عن 10%

 

ويحظر استيراد تقاوى البطاطس من أرقام المزارع التى سبق إصابتها بالعفن الحلقى، مرض الساق الأسود المتسبب عن البكتريا DICKEYA SPP خلال السنوات السابقة من موسم الاستيراد، ولا يخل هذا القرار بالضوابط والقواعد العامة المنصوص عليها فى التشريعات المنظمة للحجر الزراعى، والمعمول بها فضلا عن الاتفاقية الدولية لوقاية النباتات بروما سنة 1951، وإضافاتها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة