خالد صلاح
}

عصام شلتوت

والله ما ينفع كده.. مذيع مصرى.. خايف يقول الحق وهو عنده جوووه

الثلاثاء، 03 أكتوبر 2017 06:00 م

إضافة تعليق
هل هى عادة مصرية متأصلة تحديدا عند المتقدمين لوظائف بالخارج!
هل بات مطلوبا من كل مصرى أن يصمت ليرضى أصحاب العمل والقائمين عليه، أكثر حتى مما يتخيلون أنفسهم.. يا أفندم!
هل هى قلة مهنية!
 
هل هى قلة قيمة.. ولا إيه بالظبط!
فى القناة صاحبة حقوق بث دورى أبطال أفريقيا للأندية؟ «PEN» وكده!
يعمل مصريون وتوانسة ومغاربة وجزائريون وشوام ما بين لبنانى وسورى وفلسطينيين وأردنيين وخليجيين.. بالإضافة لأجانب كثر من جنسيات عديدة.
قبل الدخول إلى التفاصيل أحب أن أؤكد لحضراتكم، أن تلك القناة مسيطرة جدا، وأيضا لتدفع الشاهدين لوصفها بشديدة المهنية.. تجدها لا تطلب من العاملين لديها أن يكونوا بنكهة مخالفة لنكهة بلده!
 
نعم.. صدقونى.. الإدارة وبكل ما تحويه من توجه ضدنا، إلا أنها تريد أن يتحدث المصرى لهجته المصرية العامية المخلوطة بالفصحى ولكن!
• يا حضرات لا أدرى لماذا يسعى معلق مصرى تم وضعه على القناة الصوتية ليذيع لحساب الأهللاوية من مصر حضراتك وبدون حسابات!
راجع يا أفندم.. ما كان يقوله المعلق رؤوف خليف من لفة وصلت للأسف للتسفيه من قدر الأهلى.. أرجو كم راجعوا ما قاله!
 
طيب ليه الأخ على محمد على، اللى يفترض أنه بيعلق علشان يرضى الأهلاوية كان غاية فى الرقة التى وصلت إلى حد الانحياز للتوانسة وأهل وأصحاب القناة!
على محمد على.. لم يتمنَ حتى أن يحرز الأهلى.. تخيلوا!
يا حضرات هل بات إرضاء القناة وأصحابها هو الباب الملكى للبقاءَ!
على فكرة.. المصريون أسطوات ومهنيون طيب ليه!
حتى حين يتحدثون يضعون مصطحات خليجية وتعطيش «الجيم» مع أننا فى المصرية الدارجة لا نستخدمها! 
قولولنا يا ناس ليه كده!
 
يا حضرات.. أشعر أننا أو البعص منا الذى يسعى للعمل بالخارج يوافق على الاستعمار ولا يكلفه حتى ثمن محاولاته.. الاستعمارية!
أى ولله كده!
 
يمكن أن نصفه باستعمار من خفض التكاليف!
يا حضرات.. النماذج كثيرة.. يمكن رصدها!
 
لكن فى نفس الوقت لا نطالب بـ«لى الحقائق»، أو إنكار الحقيقة إنما نطالب بأن نقدم وجبة بمقاييس أصحاب الشغل على الأقل فهم يريدونها منحازة للأندية المصرية من المصريين ولصالح الآخرين مع مواطنيهم!
 
• يا حضرات.. هنا يجب أن ألفت انتبا هكم إلى أن البعض كان يرفض هكذا طريقه. 
 
نعم.. فالزميل والصديق خالد بيومى كان يتحدث ومازال بالعامية، بل ويضغط حتى تنال الأندية المصرية والمنتخب المصرى حقوقها كاملة. 
الأدرى سببا لعدم تركيز المعلق مع استفادة نجوم النجوم الساحلى من أوت كان يجب إعداته للأهلى لا أعرف لماذا صمت فى مواجهة إهدار حق الأهلى من الحكم!
 
ياحضرات أقول قولى هذا.. ورؤوف خليف قدم خلطة تونسية لصالح نادٍ من بلاده، وبلغته التونسية.. فماذا نحن فاعلون!

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى عقل

ماذا نحن فاعلون

إجابة على سؤال الكاتب في نهاية المقال ماذا نحن فاعلون؟ أول حاجة لازم نفعلها نصحح الأخطاء اللغوية إللي في المقال .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة