خالد صلاح

تفاصيل ٦ ساعات من التحقيقات مع المتهم الرئيسى برفع علم المثليين وآخرين.. النيابة واجهته باتهامات الانضمام لجماعة والترويج لأفكار هدامة والتحريض على الفسق.. ويواجه تهم ارتكاب جريمة التواصل مع جهات أجنبية

الثلاثاء، 03 أكتوبر 2017 11:47 م
تفاصيل ٦ ساعات من التحقيقات مع المتهم الرئيسى برفع علم المثليين وآخرين.. النيابة واجهته باتهامات الانضمام لجماعة والترويج لأفكار هدامة والتحريض على الفسق.. ويواجه تهم ارتكاب جريمة التواصل مع جهات أجنبية حفل مشروع ليلى للمثليين


كتبت أمنية الموجى
إضافة تعليق

حصل "اليوم السابع" على تفاصيل ٦ ساعات من التحقيقات التى أجرتها نيابة أمن الدولة العليا، بإشراف المحام العام الأول المستشار خالد ضياء الدين، مع أحمد علاء المتهم الرئيسى برفع علم المثليين، وسارة حجازى المتهمة الثانية، وذلك لاشتراكها فى واقعة الاحتفال الذى أقامته مؤخرا مجموعة من الشباب المتهمين بالشذوذ الجنسى بالتجمع الخامس فى القاهرة الجديدة، ورفعهم أعلام المثليين الجنسيين، داخل حفل فرقة مشروع ليلى.

 

وتضمنت التحقيقات مواجهة المتهمين بمحضر تحريات الجهات الأمنية ، والتى تضمن الاتهامات والموجهة إليهما، وشملت قائمة الاتهام اتهامات- الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف احكام القانون الغرض منها تعطيل احكام الدستور والقانون، والترويج لأفكار ومعتقدات تلك الجماعة بالقول والكتابة والطرق العلانية، والتحريض على الفسق والفجور فى مكان عام.

 

ووجهت إلى المتهم الرئيسى جريمة التواصل مع جهات ومنظمات أجنبية لنشر أفكارهم الهدامة للمجتمع، وكشت مصادر قانونية، عن تمويل بعض الجهات الخارجية لمجموعة من الشباب لتنفيذ مخطط خارجى يدعو لنشر أفكار تدعو إلى هدم المجتمع ونشر أفكار منافية للآداب العامة والأخلاق، من خلال ما يسمى بمنظمات حقوقية وحركات تدعو إلى الحريات ، وان رفع هذه الأعلام بالحفل كان لتوجيه رسالة لهذه الجهات لكونهم يسعون لنشر أفكارهم الهدامة والترويج للمثلية الجنسية والشذوذ، والأفكار المرفوضة بالمجتمعات العربية، والخروج عن الآداب العامة من خلال نشر عادات غير أخلاقية بالمجتمع.

 

كما واجهت المتهمين بالاتهامات الجديدة التى كشفت عنها التحريات الأخيرة، وذلك بعدما استمعت إلى أقوال عدد من المتهمين المضبوطين، وأصر المتهمين على إنكار كافة الاتهامات وعدم انضمامهما لأى جماعات مخالفة،                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               مؤكدين حضورهما الحفل وعدم ارتكابهما الاتهامات الأخرى الموجهة إليهما، مشيرين إلى أنهما حضرا الحفل للاستمتاع بفرقة مشروع ليلى فقط، منكرين التحريض على الشذوذ، قائلين: "احنا مجرد شباب عادية رايحة حفلة لباند بتحبه للاستمتاع فقط، وكل واحد فى الحفل كان بيعمل اللى هو عاوزه بدون رقيب عليه لأن المفروض رايحين حفله ننبسط مش نقيد حريتنا"، وأنكر المتهم الرئيسى تواصله مه أى جهات أجنبية، وحضر مع المتهمين فريق من الدفاع ومجموعة من المحامين المنضمين للمفوضية المصرية للحقوق والحريات، الذين طالبوا بإخلاء سبيل موكليهم على ذمة التحقيقات فى القضية.

 

وطلبت النيابة من الجهات الأمنية إعداد تحرياتها النهائية حول المتهمين، ومعرفة وجود علاقات تربط بين المتهمين من عدمه، ومعرفة وجود مصادر للتمويل التى كشفت عنها التحريات الأولية، كما قررت عرض المتهمين على مصلحة الطب الشرعى لإعداد تقريرها حول المتهمين، وقررت انتداب لجنة لتفريغ هواتفهم المحمولة للأكد من احتواءها على محادثات وصور إباحية تبادلوها فيما بينهم، من عدمه، واستعجلت التقارير الخاصة بمباحث الانترنت لمعرفة ما توصلت إليه عن صفحات المتهمين الشخصية على مواقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك"، وتواصلهم مع جهات أجنبية أو غير ذلك.

 

وقررت النيابة حبس المتهمين ١٥ يوماً على ذمة التحقيقات وترحيلهما على قسم شرطة القاهرة الجديدة، على أن يتم استكمال التحقيقات معهما يوم السبت القادم. ويشار إلى أن النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، كلف نيابة أمن الدولة العليا، بمباشرة التحقيقات فى الواقعة، وفتح تحقيقات عاجلة ومنع الفريق من مغادرة البلاد وإحالتهم لمحاكمة عاجلة، حيث تلقى النائب العام قد بلاغا ضد هذه الوقائع، وأمر على الفور بإحالته إلى نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق والتصرف على وجه السرعة.

 

وذكر البلاغ الذى حمل رقم 10949/2017 عرائض نائب عام واختصم كلا من الشركة المنظمة والراعى الرسمى لحفل ميوزك فريق والمدير المسئول عن مول كايرو فيستيفال سيتى بالتجمع الخامس وأعضاء فريق مشروع ليلى اللبنانى وأدمن صفحتهم.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة