خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

محمد سمير

ما هذا الرقم الخطير؟!!

الأحد، 29 أكتوبر 2017 12:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

على الرغم من قيام الدولة بإنشاء الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار عام 1992 إيماناً منها بأهمية وجود كيان منظم تستطيع من خلاله القضاء على مشكلة الأمية فى مصر، التى تعد أحد أهم الأسباب التى تحد من قدرة الدولة على تحقيق أهدافها فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الشاملة والمستدامة، وعلى الرغم من وجود فروع لهذه الهيئة بجميع المحافظات ولكل منها مجلس تنفيذى لمحو الأمية يرأسه محافظ الإقليم، فإنه للأسف وطبقاً للتقرير الذى أصدرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «يونسكو» مؤخراً بشأن أوضاع التعليم حول العالم، فإن عدد البالغين الذين لا يستطيعون القراءة والكتابة فى مصر يبلغ نحو 14،8 مليون مواطن الآن، وهو رقم فى غاية الخطورة، ويتطلب من الحكومة أن تتوقف عنده كثيراً، فمن المهم الآن تحليل الأسباب الحقيقية التى تقف وراء عجز المختصين عن القضاء على هذه المشكلة الخطيرة طوال تلك السنوات، التى وصلت منذ تاريخ إنشاء الهيئة وحتى الآن إلى خمسة وعشرين عاماً، وأن ندرس بعمق تجارب الدول الناجحة فى هذا المجال، وأن نترجم ذلك فى صورة خطة احترافية محكمة الآليات وغير نمطية ومحددة بجدول زمنى، على أن يراعى فيها السادة المسؤولون ما ينسونه دائماً، وهو سياسة «سد المنابع» لكى نستطيع فى نهايتها أن نعلن خلو بلادنا من هذه الآفة، لأنه لا يصح على الإطلاق أن يكون بالدولة صانعة الحضارة هذه النسبة المخيفة من الأمية فى القرن الحادى والعشرين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالرازق محمد

من المسئول

السبب الرئيسى فى فشل محو الأمية او تنظيم النسل هو أن قياداتها المسئولون عنها ضباط سابقون تم احالتهم للمعاش وتكريمهم بهذه المناصب لزيادة دخلهم فقط .. أنا شاهد على ذلك بحكم عملى السابق

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

رقم خطير ....

اندهش ..أسماء ومسميات ومليارات تنفق والنتيجه انحدار الي مستنقع الجهل والتخلف .....

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى عربى اصيل

مصررررررررررررررررررررررررر

الهيئه العامه لمحو الاميه وتعليم الكبار كانت ومازالت سبوبه وباب رزق كبير للبعض واستفاد منها كل من عملو بها الا الاميين ولا علمت صغير الكتابه ولا كبير ولا محت اميه بل كان اسمها نحو الاميه لذا اذا كانت مازالت على قيد الحياه اعدموها وادفنوها ولا تحنطوها انها باب من ابواب الفساد واوعى تصدق اى رقم يقولوه هى بفضل من يديروها باب كبير نحو الاميه

عدد الردود 0

بواسطة:

الحكيم اه ياني

مؤسسات دولة حقيقية هتاخد منا قرون

مؤسسات دولة حقيقية هتاخد منا قرون

عدد الردود 0

بواسطة:

اعلامى غلبان جدا

حلول واقعية

كاتبنا العزيز احنا عاوزين حلول وفى جمل بسيطة .تشجيع الشباب على العمل بمحو الأمية ..زيادة ميزانية مجال محو الأمية .وايضا وضع رؤية للقضاء على الأمية فى سنوات قليلة .الاهتمام الكبير بالتعليم الفنى وزيادة ميزانيته ومجموعه بحيث لا يقل عن 80 % حيث اصبح تعليما للامية مش تعليم فنى ..واخيرا ..نتمنى تدخلا سريعا من المسئولين عن التعليم بسيناء فقد وصل الحال باحد الطلاب فى مدرسة ثانوية عامة بالعريش الى الاعتداء على مدير المدرسة وضربه امام الطلاب وهو بما له من مكانة اجتماعية وادبية وفى سن والده ..انما الامم الاخلاق ما بقيت ..فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا ..انحدار اخلاقى رهيب نراه ..نريد تدخلا من المسجد والمؤسسات التربوية والاعلام سريعا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة