خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

قرأت لك.. 12 قضية من "أغرب القضايا" لبهاء الدين أبو شقة

الإثنين، 23 أكتوبر 2017 07:00 ص
 قرأت لك.. 12 قضية من "أغرب القضايا" لبهاء الدين أبو شقة غلاف الكتاب
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يقول المحامى الكبير بهاء الدين أبو شقة فى مقدمة كتابه أغرب القضايا الصادر حديثا عن مكتبة جزيرة الورد، إن وقائع هذا الكتاب ليست دربا من الخيال ولا فكرا مجردا لمبدع ولا صورة خيالية لفنان عن الواقع، وإنما هى تجربة إنسانية صادقة وعميقة من داخل المحاكم المصرية خلال سنوات طويلة من الزمن.
 
ويجزم أبو شقة بأن هذا الكتاب وقائع وأحداث حقيقية شهدتها محاكم مصر المختلفة، وهو ثمرة جهد طويل فى التعامل مع القضايا فى النيابة العامة أو كقاض فى منظومة العدالة أو كمدافع فى مجال المحاماة، ولذلك فإن القضايا التي تم طرحها فيه، تعد بمثابة وقائع حقيقية شهدتها محاكم مصر رغم الغرابة الشديدة فيها، والتى تجعلها تدخل فى إطار أغرب من الخيال والتصور.
 
ويتضمن الكتاب 12 قضية اتسمت بالغرابة والتعقيد والغموض، وأوضح كيف تم حلها والوصول إلى الجانى الذى كان يظن فى أغلب الحالات أنه فى مأمن من العقاب، وأن يد العدالة لن تصل إليه، ومن هذه القضايا "ادينى عمر.. وارمينى فى البحر، والأفعى والثعبان، العقرب والضفدع، صراع مع الوهم، وضيف على مائدة عشماوى، ولقاء مع إبليس، ونصابون لكن ظرفاء وعدالة السماء وقاتل رغم أنفه وفى بيتنا شيطان، الخيانة قتلت في الفجر، الذئب والحمل.
 
يقول فى قصة "الأفعى والثعبان" (ما إن وطئت قدماى شقتى بعد عودتى من رحلة شاقة قادما من أقصى صعيد مصر بعد مرافعتى فى قضية جنائية مهمة إلا وفوجئت بزوجتى تخبرنى " فيه واحد شكله غير مريح سأل عليك، وكل مرة كنا بنقوله إنك مسافر").
 
وكانت المفاجأة أن هذا الرجل قتل زوجته ورفض أن يسلم نفسه للشرطة فى انتظار أن يذهب معه أبو شقة إلى قسم الشرطة كى يسجل الرجل اعترافاته كاملة دون أن يغيروا فيها شيئا.
 
وفى النيابة حكى الرجل كيف قتل زوجته لأنها خانته مع خطيب ابنتها، وتم الحكم على الرجل، وفى الوقت نفسه اتضح أن الخطيب الخائن قد قتل أيضا، وقال الرجل بأنه أجر من يقتله انتقاما منه، لكن بعد سنوات تبين أن الرجل لم يقتلها بل إن الابنة هى التى قتلت أمها وأنه أراد حماية ابنته فاعترف هو بالجريمة، وثار الشك أيضا حول قتله للخطيب حتى نهاية الأمر.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة