خالد صلاح

عمرو جاد

رائحة المنطق عند يوسف زيدان

الثلاثاء، 17 أكتوبر 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

لا يليق التعامل مع التاريخ بمنطق الحمامات القديمة: إما النسف أو تحمل قسوة الرائحة وكآبة المنظر ، وإن كان بعض ما يقوله يوسف زيدان عن مصحف عثمان، وأحمد عرابى، وصلاح الدين، وأمور أخرى، يلقى قبولًا لدى بعض محبى الاختلاف عن عامة الناس، فهذا لا يعنى بالضرورة أن زيدان يقول الحقيقة، فالناس أحيانًا تهوى ألعاب العقل، ومنها أن تفجر المفاجآت وتحطم بعض الثوابت، التى تربى عليها الناس ثم تتركهم حيارى بين ما يصدقون ومنطقية ما سمعوا، وليس لهذه الطرق إلا نتيجة واحدة هى الشك، الذى يدفع الناس للتمترس خلف ما نشأوا عليه واطمأنوا لصدقيته، ولك أن تتخيل هذا الوضع حين تتحدث عن تجديد الفكر الدينى فتجدهم يعتصمون بأفكار قديمة ومتطرفة، لأنهم لا يطمئنون لطريقة التجديد، التى يتصدرها يوسف زيدان، وسعد الدين الهلالى.

amr-gad-last
 

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

إنهـــــــــــا الشــــــــــــــــيفونية

أبتلى المصريين بداء "الشيفونية" وهى المغالاة فى حب الوطن والتى جعلتهم يعيشون على أوهام الماضى وأنهم أحفاد الفراعنة وأهل العلم والحضارة وأغشت بصيرتهم عن رؤية الواقع الذى يعيشونه وصرفت عقولهم عن إكتشاف الحقائق والسلبيات الواضحة فى تاريخهم الملئ بالشوائب والمعلومات المغلوطة والذى يعتبرونه خط أحمر لايحق لأحد الاقتراب منه أو المساس به ويستشيطون غضباً اذا تعرضت تلك السلبيات للنقد ويدافعون عنها بإستماته ويهاجمون المنتقدين لها ويصفونهم بالعملاء والخونة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة